موجز أخبار راديو البلد
  • مجلس النواب ينهي إقرار القوانين المدرجة لجدول أعمال الدورة الاستثنائية، بإقرار قانون التقاعد المدني.
  • انتهاء مهلة المئة يوم على تشكيل حكومة عمر الرزاز، الذي أكد التزامها بتنفيذ كافة تعهداتها التي أطلقتها في بيانها الوزاري.
  • كتلة الإصلاح النيابية، تطالب الحكومة بسحب مشروع قانون ضريبة الدخل، الذي اعتبرته استمرارا لسياسة الجباية الحكومية من جيوب المواطنين.
  • موظفون في المحاكم الشرعية ينفذون إضرابا عن العمل، للمطالبة بعلاوات وحوافز.
  • إعلان قبول أكثر من سبعة وثلاثين ألف طالب وطالبة ضمن قائمة الموحد في الجامعات الرسمية.
  • وزير الداخلية يوعز بتوقيف القائمين على حفل مطعم التلال السبعة
  • وأخيرا.. تكون الأجواء نهار اليوم معتدلة في المرتفعات الجبلية والسهول، وحارة نسبياً في باقي مناطق المملكة.
سكان أطراف النعيمة يكتبون عريضة لإدخال مناطقهم في التنظيم
عمان نت-أنسام التمّام 2018/01/08

طالب مجموعة من سكان أطراف منطقة النعيمة الخارجة عن حدود التنظيم على عريضة يطالبون فيها إيصال المياه إلى أحيائهم.

و بحسب عضو لجنة اللامركزية في المنطقة قاسم الصمادي سيتم توصيل هذه العريضة لوزير المياه، من أجل حل هذه المشكلة بشكل جذري و سريع.

و بيّن الصمادي أن ” المياه لا تصل للسكان في حي العصارة و حي حاطم و حي أبو قديس و صرارة و الشياحة وتلاع الكرك في أطراف بلدة النعيمة، ما يتضطرهم لشراء المياه بمبالغ كبيرة”.

ملفتا إلى أن القرية غنية بالمياه الجوفية التي لا يستفيد منها سكان المنطقة ” تقع النعيمة على أحواض من المياه الجوفية، لكن جميعها تباع لجهات مختلفة خارج القرية، و السبب في ذلك أن تلك المناطق خارج التنظيم”.

ويأمل أحد سكان حوض حاطم سالم الكساسبة بحل للمشكلة التي يواجهونها منذ عشرات السنين، و تشكل عليهم تكلفة مادية عالية، فيقول ” أحوال السكان الاقتصادية صعبة، و نحن بانتظار حل قريب ينهي معاناتنا مع شراء المياه بمبالغ مكلفة، فقد أصبحنا ننتظر تجميعنا لمياه المطر، من أجل قضاء بعض حوائجنا في التنظيف و الغسيل”.
أما المواطن بسام الصمادي فيقول “كانت تصلنا وعود كثيرة من أصحاب القرار، لكن جميعها لم تكن تنهي المشكلة”.

و لا تعتبر مشكلة المياه فقط الوحيدة التي تواجهه المناطق خارج التنظيم في النعيمة، فتشتكي فاطمة سعيد من إهمال الشوارع و ضيقها ” شوارعنا بحاجة إلى إعادة تأهيل و صيانة فقد أصبحنا نشهد بسبب ترديها حوادث سير خطرة”.

و من المشكلات الأخرى التي يواجهها سكان تلك الأحياء ما تشتكي منه المواطنة خلود أحمد ” نعاني من مشكلة عدم وجود شبكة صرف صحي، فالبيوت في مناطقنا لا زالت تعتمد على الحفر الامتصاصية”.

سكان أطراف النعيمة الآن في حالة ترقب مسكون بشيء من الأمل، على الرغم من الملل الذي في داخلهم بسبب انتظارهم الطويل لحل يوقف معاناتهم، لكن مع وجود اللامركزية، تهيأت نفوسهم لحدوث حلول مختلفة تنهي المشكلة التي يعيشونها يوميا، فهل ستنتهي؟

0
0

تعليقاتكم