موجز أخبار راديو البلد
  • "صلح عمان": تمديد توقيف المتهمين بقضية حادثة البحر الميت لمدة أسبوع
  • "النقد الدولي" يخفض توقعاته للنمو الاقتصادي الأردني للعام الحالي إلى 2.3%
  • هيئة الاستثمار: 9 طلبات للحصول على الجنسية من أصحاب مشاريع قائمة في المملكة
  • دراسة: الأردن وسورية على وشك استنفاد مواردهما الطبيعية
  • الشواربة: تشكيل فريق لدراسة ظاهرة التغير المناخي ومدى تأثيره على العاصمة
  • صدور أول قرار قضائي بتدبير الخدمة الاجتماعية على أحد الأحداث
  • القبض على 4 أشخاص بحوزتهم عملات معدنية أثرية في الزرقاء
  • إقليميا.. فشل مشاورات مجلس الأمن الدولي، حول العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة
  • وأخيرا.. يطرأ انخفاض طفيف على درجات الحرارة نهار اليوم، وتكون الأجواء باردة نسبياً وغائمة جزئياً إلى غائمة
ياباني يبتكر شاشة رقيقة جدا تلصق على اليد مثل الضمادات
وكالات 2018/02/19

هي شاشة رقيقة جدا ومرنة أشبه بالضمادات يمكن لصقها بالبشرة، تسمح بتلقّي الرسائل وتوجيهها وفق تصميم ابتكره أكاديمي ياباني يطمح إلى نشر استخدامها خصوصا في مجال الطب.

ويسمح هذا الابتكار الذي لا تتعدى سماكته ملليمترا واحدا للمريض بإرسال بيانات طبية لطبيبه البعيد عنه، بحسب ما أوضح تاكاو سوميا الأستاذ المحاضر في جامعة طوكيو الذي ابتكر هذه الشاشة.

وقد تلصق هذه الشاشة الرقيقة على أحد جانبي اليد وهي تتيح أيضا توجيه رسائل إلى المرضى كي لا ينسوا تناول الأدوية، فضلا عن إقامة تواصل بين الأحفاد وأجدادهم.

وأشار سوميا إلى أن هذا الابتكار قد يكتسي أهمية خاصة في اليابان التي تعاني من تشيّخ السكان لأنه يسمح بمراقبة الكبار في السنّ بشكل متواصل.

وتُعرض الرسائل أو الصور على شاشة فيها 16 صفا من 24 صماما ثنائيا مصغرة باعثة للضوء (ليد) موصولة بأسلاك مرنة ومغلّفة بورقة مطاطية. وهي تحتوي أيضا على جهاز استشعار خفيف جدا ونظام تواصل لاسلكي.

وأوضح مبتكرها أنه من الممكن “لصقها على البشرة لمدة أسبوع من دون الإصابة بأي التهاب وهي خفيفة جدا لدرجة ينسى المستخدم أمرها”.

ويمكن أيضا للرياضيين استخدام هذه الشاشة الخفيفة للاطلاع على سرعة دقات القلب أو التحقق من مسارات السباقات، فضلا عن الموظفين الذين قد يطلعون بواسطتها على توجيهات العمل خلال تأدية مهامهم.

وطوِّر هذا الابتكار بالتعاون مع مجموعة الطباعة اليابانية “داي نيبون” ومن المرتقب تسويقه في غضون ثلاث سنوات.

0
0

تعليقاتكم