موجز أخبار راديو البلد
  • "صلح عمان": تمديد توقيف المتهمين بقضية حادثة البحر الميت لمدة أسبوع
  • "النقد الدولي" يخفض توقعاته للنمو الاقتصادي الأردني للعام الحالي إلى 2.3%
  • هيئة الاستثمار: 9 طلبات للحصول على الجنسية من أصحاب مشاريع قائمة في المملكة
  • دراسة: الأردن وسورية على وشك استنفاد مواردهما الطبيعية
  • الشواربة: تشكيل فريق لدراسة ظاهرة التغير المناخي ومدى تأثيره على العاصمة
  • صدور أول قرار قضائي بتدبير الخدمة الاجتماعية على أحد الأحداث
  • القبض على 4 أشخاص بحوزتهم عملات معدنية أثرية في الزرقاء
  • إقليميا.. فشل مشاورات مجلس الأمن الدولي، حول العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة
  • وأخيرا.. يطرأ انخفاض طفيف على درجات الحرارة نهار اليوم، وتكون الأجواء باردة نسبياً وغائمة جزئياً إلى غائمة
الملك: المواطن يجب أن يلمس التقدم نهاية العام
عمان نت 2018/02/27

 

كشف الملك عبد الله عن هواجسه حيال الوضع الأردني الداخلي، مشيرا إلى أنه لا ينام الليل وهو يفكر بالمشاكل الراهنة.

وكان الملك عبد الله يتحدث إلى عدد من وجهاء قبيلة بني صخر والمتقاعدين العسكريين بمنزل الشيخ بركات الزهير بمنطقة الموقر في البادية الوسطى.

 

وقال إن أكثر ما يقلقه ويجعله لا ينام الليل، هو التحديات الاقتصادية التي يواجهها الأردن، مشيرا إلى أن “المواطن الأردني يجب أن يلمس التقدم نهاية العام الحالي أو بداية العام المقبل.”

وتحدث عن جلب الاستثمارات من الخارج، وإقامة الشركات والمصانع، في سبيل تحقيق هذه الرؤية.

وتحدث عن أنه سيتوجه يوم الثلاثاء إلى الهند، حيث ترغب بفتح خط تجاري مع الأردن بهدف الاستفادة من العراق وإفريقيا وإقامة المصانع والشركات بسبب توفر التجارة الحرة بين الأردن وإفريقيا وأوروبا ودول أخرى، وهناك الصين أيضا.

وقال إن الهدف هو النمو، وحماية الطبقة الوسطى، ويجب أن نرى المسؤولين في الميدان، ويتحدثوا مع المواطنين، وإلا فليرحلوا. وقالك يجب أن نفكر باحتياجات الأردن، وأن يذهب الشباب نحو التدريب المهني.

وعن الحرب في سوريا، قال إن الحل السياسي لا زال بحاجة لمزيد من الوقت، مشيرا إلى العبء الذي يمثله اللاجئون على الأردن وموارده، وحيث أن من بين 10 ملايين هم عدد السكان، هناك 7 ملايين أردني فقط.

ورد الملك عبد الله على المزاعم التي تتحدث عن الوطن البديل من قبل البعض، مؤكدا أنه لن يقبل ذلك كما رفضه منذ البداية، وأنه لا يوجد شيء اسمه وطن بديل.

 

 

0
0

تعليقاتكم