موجز أخبار راديو البلد
  • الأردن يوافق رسميا على استضافة مباحثات حول اتفاق تبادل الأسرى بين أطراف الصراع اليمني.
  • اللجنة القانونية النيابية تقرر إرجاء إقرار قانون العفو العام إلى يوم الخميس المقبل، قبل إحالته إلى المجلس لمناقشته.
  • أصحاب وسائقو التاكسي الأصفر يجددون إضرابهم عن العمل أمام مجلس النواب، احتجاجا على تقديم خدمات النقل عبر التطبيقات الذكية.
  • وزير المالية عز الدين كناكرية، يجدد تأكيده على أن القرض الذي سيقدمه البنك الدولي للمملكة بقيمة مليار ومئتي مليون دولار، لا يزال قيد البحث والمفاوضات مع إدارة البنك حول شروطه واستحقاقاته.
  • وزير الاشغال العامة والاسكان فلاح العموش، يرجح انتهاء تنفيذ مشروع الحافلات سريعة التردد بين عمان والزرقاء مع نهاية العام المقبل، بعد إحالة عطاءاتها على مقاولين أردنيين.
  • وزارة العمل تعلن عن بدء استقبال طلبات الانتساب لبرنامج خدمة وطن اليوم في مواقع الاستقبال، أو عبر الموقع الالكتروني الخاص بذلك.
  • مقتل شخص وضبط ثلاثة آخرين بعد تبادل إطلاق للنار مع قوة أمنية خلال مداهمة في البادية الشمالية.
  • عربيا.. آليات الاحتلال الإسرائيلي تتوغل شرقي بلدة بيت حانون في قطاع غزة، وتنفذ أعمال تجريف بالمنطقة.
  • وأخيرا.. يطرأ ارتفاع طفيف على درجات الحرارة نهار اليوم، وتكون الأجواء باردة في المرتفعات الجبلية والسهول ولطيفة في الاغوار والبحر الميت.
تفكيك خلية مقربة من داعش خططت لهذه العمليات
عمان نت 2018/02/27

قالت صحيفة الرأي اليوم الثلاثاء إن دائرة المخابرات العامة تمكنت من تفكيك “خلية إرهابية متعاطفة مع تنظيم الدولة كانت تخطط لتنفيذ أعمال إرهابية في الأردن من بينها استهداف رجال أعمال إسرائيليين”.

 

وأوضحت صحيفة الرأي أن الخلية التي فككت مكونة من 17 شخصا تتراوح أعمارهم بين 21 – 46 عاما، مشيرة إلى أن هؤلاء خططوا “لتنفيذ عمليات عسكرية على الساحة الأردنية نصرة لتنظيم داعش الإرهابي، في نوفمبر الماضي”.

ولفت المصدر إلى أن الخلية كانت مقسمة إلى ثلاث مجموعات، واحدة مختصة بمعاينة الأهداف، وثانية مسؤولة عن تقديم الدعم التقني وتنفيذ العمليات الصغرى، وثالثة متخصصة في تنفيذ العمليات الكبرى والانتحاريين.

وأفادت الصحيفة بأن هذه الخلية كانت تنوي تنفيذ هجمات ضد “قناة رؤيا الإخبارية والعاملين فيها ومركز المبادرات الفرنسي، وملهى ليلي في منطقة الشميساني بعمان، وأنفاق شركة الفوسفات القريبة من مبنى مخابرات الرصيفة، ومبنى السفارة الأمريكية وكنيسة في منطقة ماركا، ورجال الأعمال الإسرائيليين الذين يرتادون مصنع الزي للألبسة”.

 

 

ويأتي الكشف عن تفكيك الخلية بعد حوالي اسبوعين من إعلان الجيش الأردني احباطه مخططا “إرهابيا”، قادما من الأراضي السورية، تمثل باستخدام ما قال الجيش إنه ممرلأنبوب نفط قديم، قال إن “الإرهابيين” استخدموه لتهريب المخدرات، والأسلحة.

وقالت القوات المسلحة الأردنية حينها عبر بيان ، إنها أحبطت مخططا “إرهابيا”، قادما من الأراضي السورية.

 

ونشرت وسائل إعلام أردنية، صورا وفيديو لأنبوب نفط قديم، قالت إن “الإرهابيين” استخدموه لتهريب المخدرات، والأسلحة.

وذكرت القوات المسلحة أن إحباط المخطط جاء “من خلال جهد استخباراتي ومتابعة حثيثة من مديرية الاستخبارات العسكرية والجهات المعنية وباستخدام مختلف الطرق والوسائل الحديثة”.

وتابعت بأن “الإعداد والتنفيذ للمخطط بدأ بمجموعة من الإرهابيين وتجار المخدرات باستخدام أنبوب النفط القديم (التايبلاين) الذي يربط بين الحدود الأردنية والسورية، كما أنه يربط الحدود الأردنية والعراقية، حيث قامت شبكة من الإرهابيين ومهربي المخدرات والأسلحة باستغلال أحد البيوت القريبة من الحدود وخط الأنابيب وعمل مجموعه من الأنفاق وتجهيزها لغايات الاستخدام في عمليات التهريب وتنفيذ العمليات الإرهابية”.

وأضاف البيان: “صدرت التعليمات للوحدات الفنية المعنية من سلاح الهندسة الملكي بتدمير هذه الأنفاق وإخراج خط الأنابيب فوق سطح الأرض، والذي كان يمكن أن يشكل ثغرة للتهريب ومنفذا للمهربين والإرهابيين”.

 

تعليقاتكم