موجز أخبار راديو البلد
  • "صلح عمان": تمديد توقيف المتهمين بقضية حادثة البحر الميت لمدة أسبوع
  • "النقد الدولي" يخفض توقعاته للنمو الاقتصادي الأردني للعام الحالي إلى 2.3%
  • هيئة الاستثمار: 9 طلبات للحصول على الجنسية من أصحاب مشاريع قائمة في المملكة
  • دراسة: الأردن وسورية على وشك استنفاد مواردهما الطبيعية
  • الشواربة: تشكيل فريق لدراسة ظاهرة التغير المناخي ومدى تأثيره على العاصمة
  • صدور أول قرار قضائي بتدبير الخدمة الاجتماعية على أحد الأحداث
  • القبض على 4 أشخاص بحوزتهم عملات معدنية أثرية في الزرقاء
  • إقليميا.. فشل مشاورات مجلس الأمن الدولي، حول العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة
  • وأخيرا.. يطرأ انخفاض طفيف على درجات الحرارة نهار اليوم، وتكون الأجواء باردة نسبياً وغائمة جزئياً إلى غائمة
الرزاز: 20% من وقت الدوام سيخصص لدروس في الحوار
عمان نت 2018/03/04

قال وزیر التربیة والتعلیم، عمر الرزاز، السبت، ان الوزارة تتجه لتخصیص 20 %من وقت الدوام المدرسي للعام الدراسي القادم، لحصص النشاط التي ستتضمن آداب التعامل مع الآخر واحترامھ، وآداب الحوار.

واكد  الرزاز في منشور له على موقع فیسبوك، إن “الحصص ستتضمن أیضا تنمیة الفضول الفكري، ومبادئ العملمع الفریق، والألعاب الریاضیة والفنون، والعمل الكشفي والتطوعي، والمھارات الحیاتیة المختلفة، ھذا بالإضافة إلى استثمار ساعات ما بعد الدوام في برامج تقویة وبرامج لصقل المواھب والمھارات”.

 

وأضاف أن “العطلة الصیفیة ستستثمر لتنفیذ برامج متكاملة تنمي الشخصیة، وتعزز الھویة الوطنیة والانتماء؛ بحیث تخرج المدرسة عن

دورھا التقلیدي الضیق إلى دور تطویري تنویري واسع. وللوصول إلى ذلك نحن بحاجة إلى شراكة حقیقیة مع كل الجھات الفاعلة في

وزارة التربیة والتعلیم ابتداء من نقابة المعلمین ومرورا بمجالس أولیاء الأمور ومجالس التطویر التربوي ومجالس برلمانات الطلبة، وكل مؤسسات المجتمع التي تُعنى بالتربیة والتعلیم”.

 

وأشار إلى أن ما شھدتھ المدارس مؤخرا من سلوكات عنف مشینة، یدعو إلى مراجعة جادة للمھمات التي تضطلع بھا المدرسة وبما تقدمه من تربیة وتعلیم.

 

وبین أن التركیز في مدارس الأردن في المدة الطویلة الماضیة كان على التحصیل الأكادیمي؛ وعلیھ زاد المحتوى الدراسي في الكتب المدرسیة، وزاد عدد الحصص، وأولیت مھارة الحفظ الاھتمام الأكبر بھدف زیادة محصول الطلبة المعرفي ورفع أدائھم.

 

وأوضح الرزاز، أن “النتیجة جاءت عكسیة تماما، لیس فقط على التعلیم، وإنما على التربیة التي حسبناھا تحصیل حاصل، لكنھا لم تكن كذلك؛ فالتربیة تحتاج إلى جھد كبیر مشترك بین الأسرة والمدرسة لا یقل أھمیة عن المنحى الأكادیمي.

0
0

تعليقاتكم