موجز أخبار راديو البلد
  • الحكومة تؤكد إنجاز أكثر من اثنين وستين بالمئة من قائمة التعهّدات التي أعلنها رئيس الوزراء عمر الرزّاز ضمن البيان الوزاري.
  • وزير الخارجية أيمن الصفدي، يعلن أن الأردن يعمل بالتعاون مع عدد من الدول والهيئات المعنية؛ على تنظيم مؤتمر لبحث سبل تجاوز الأزمة التي تعاني منها "الأونروا"
  • عشرات المستوطنين يجددون اقتحام باحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة، وبحراسة من شرطة وقوات الاحتلال الإسرائيلي.
  • أمانة عمان تزيل مئة وتسع وتسعين حظيرة ذبح للأضاحي، وتحرر أكثر مئة وستين مخالفة لعدم التزامها بشروط السلامة العامة.
  • وفاة خمسة أشخاص وإصابة حوالي أربعمئة وتسعين آخرين، بحوادث مختلفة خلال عطلة عيد الأضحى.
  • وحدة تنسيق القبول الموحد تستقبل أكثر من ثمانية وثلاثين ألف طلب التحاق الكتروني بالجامعات الرسمية.
  • وأخيرا.. يطرأ انخفاض على درجات الحرارة نهار اليوم، وتكون الأجواء صيفية معتدلة في المرتفعات الجبلية والسهول،و حارة في الأغوار والبادية والبحر الميت.
الرزاز: 20% من وقت الدوام سيخصص لدروس في الحوار
عمان نت 2018/03/04

قال وزیر التربیة والتعلیم، عمر الرزاز، السبت، ان الوزارة تتجه لتخصیص 20 %من وقت الدوام المدرسي للعام الدراسي القادم، لحصص النشاط التي ستتضمن آداب التعامل مع الآخر واحترامھ، وآداب الحوار.

واكد  الرزاز في منشور له على موقع فیسبوك، إن “الحصص ستتضمن أیضا تنمیة الفضول الفكري، ومبادئ العملمع الفریق، والألعاب الریاضیة والفنون، والعمل الكشفي والتطوعي، والمھارات الحیاتیة المختلفة، ھذا بالإضافة إلى استثمار ساعات ما بعد الدوام في برامج تقویة وبرامج لصقل المواھب والمھارات”.

 

وأضاف أن “العطلة الصیفیة ستستثمر لتنفیذ برامج متكاملة تنمي الشخصیة، وتعزز الھویة الوطنیة والانتماء؛ بحیث تخرج المدرسة عن

دورھا التقلیدي الضیق إلى دور تطویري تنویري واسع. وللوصول إلى ذلك نحن بحاجة إلى شراكة حقیقیة مع كل الجھات الفاعلة في

وزارة التربیة والتعلیم ابتداء من نقابة المعلمین ومرورا بمجالس أولیاء الأمور ومجالس التطویر التربوي ومجالس برلمانات الطلبة، وكل مؤسسات المجتمع التي تُعنى بالتربیة والتعلیم”.

 

وأشار إلى أن ما شھدتھ المدارس مؤخرا من سلوكات عنف مشینة، یدعو إلى مراجعة جادة للمھمات التي تضطلع بھا المدرسة وبما تقدمه من تربیة وتعلیم.

 

وبین أن التركیز في مدارس الأردن في المدة الطویلة الماضیة كان على التحصیل الأكادیمي؛ وعلیھ زاد المحتوى الدراسي في الكتب المدرسیة، وزاد عدد الحصص، وأولیت مھارة الحفظ الاھتمام الأكبر بھدف زیادة محصول الطلبة المعرفي ورفع أدائھم.

 

وأوضح الرزاز، أن “النتیجة جاءت عكسیة تماما، لیس فقط على التعلیم، وإنما على التربیة التي حسبناھا تحصیل حاصل، لكنھا لم تكن كذلك؛ فالتربیة تحتاج إلى جھد كبیر مشترك بین الأسرة والمدرسة لا یقل أھمیة عن المنحى الأكادیمي.

0
0

تعليقاتكم