موجز أخبار راديو البلد
  • ترجيح حسم الحكومة خيارها بإرسال مشروع قانون عفو عام إلى مجلس النواب، خلال الأسابيع المقبلة.
  • الأحزاب اليسارية والقومية تطالب الحكومة بتعديل مشروع قانون ضريبة الدخل، وعدم تجديد اتفاقية تأجير أراضي الغمر والباقورة للجانب الإسرائيلي.
  • وزير الاتصالات مثنى غرايبة، يؤكد عدم تأثر قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بقانون ضريبة الدخل الجديد.
  • تسجيل أكثر من مئة محاولة انتحار في مراكز الإصلاح والتأهيل منذ بداية العام الحالي.
  • وزير الصحة الدكتور محمود الشياب، يطالب بالالتزام بالنماذج الجديدة للتقارير الطبية الصادرة بموجب نظام التقارير واللجان الطبية.
  • وزارة الزراعة تقرر إلغاء تخفيض أعداد الحيازات الزراعية للثروة الحيوانية بنسبة عشرين بالمئة.
  • أمانة عمان تعلن عن مشروع مشترك مع إدارة الجامعة الاردنية لإيجاد حلول مرورية للمنطقة المحاذية للجامعة بكلفة ثلاثة ملايين دينار.
  • وأخيرا.. تكون الأجواء نهار اليوم معتدلة في المرتفعات الجبلية والسهول، وحارة نسبياً في باقي مناطق المملكة.
5 لاعبين يجب على أرسنال بيعهم هذا الصيف
عمان نت 2018/03/04

نشر موقع “إي أس بي أن” الأمريكي تقريرا، تحدث فيه عن الوضع المتردي الذي يعيشه نادي أرسنال الإنجليزي لكرة القدم مؤخرا، الذي يتطلب تحويرات جذرية هامة من أجل تلافي آثار الأزمة الراهنة. وقد يكون ثمن هذا التغيير الاستغناء عن بعض اللاعبين الذين اضطلعوا بأدوار هامة في السابق، لكنهم صاروا عبئا على الفريق في الوقت الحالي.

وأورد الموقع،  أن المدرب الفرنسي أرسين فينغر ينشد ضخ دماء جديدة في تشكيلة فريقه؛ بهدف تغيير واقعه، ورسم مستقبل أفضل يعج بالألقاب. وبرزت الحاجة إلى التخلي عن بعض الأسماء بعد الخسارة المذلة أمام نادي مانشستر سيتي، الذي دك شباك بيتر تشيك بثلاث أهداف للمرة الثانية على التوالي خلال بضعة أيام.

وأشار الموقع، أولا، إلى متوسط ميدان المدفعجية غرانيت تشاكا، الذي عجز عن سد الشغور في مركز متوسط الميدان الدفاعي. ومن المؤسف الإقرار بأن تشاكا مثل خيبة كبرى، كما أفشل خطط أسين فينغر، الذي ذهبت آماله أدراج الرياح، في ظل تقديم اللاعب السويسري لمردود متواضع. وأصبح واضحا للعيان أن صاحب الرقم 29 بطيء جدا بالنسبة للدوري الإنجليزي الممتاز.

وذكر الموقع أن نادي أرسنال دفع مبلغ 35 مليون جنيه إسترليني نظير استقدام اللاعب لاقتحام أسوار ملعب الإمارات سنة 2016. ومثل ذلك خرقا لسياسة النادي المتمثلة في الامتناع عن دفع مبالغ طائلة لشراء اللاعبين. لكن هذا لم يشفع للاعب، الذي من المرجح أن يباع هذا الصيف لاسترداد المبلغ الذي دفعه أرسنال في السابق.

وتطرق الموقع إلى ثاني اللاعبين الذين من المرجح خروجهم هذا الصيف، ألا وهو شكودران مصطفى، وذلك بعد سنة فقط من اتفاق إداريي أرسنال على جعله المدافع الأغلى في تاريخ النادي. وتجدر الإشارة إلى أن اللاعب قدم أداء مبهرا مؤخرا، لكن ذلك لن يشفع له، خاصة بالنظر إلى الأخطاء الكارثية التي ارتكبها اللاعب في الخط الخلفي للنادي اللندني. ولعل أبرز مثال على ذلك، الطريقة التي اعتمدها مصطفى في الدفاع أمام توغل مهاجم مانشستر سيتي، سيرجيو أغويرو، في المباراة الأخيرة التي جمعت الفريقين في ملعب ويمبلي.

وتحدث الموقع، ثالثا، عن اللاعب داني ويلبك، المهاجم الإنجليزي القادم من مانشستر يونايتد، الذي خيب آمال مشجعي فريقه الذين كانوا يأملون أن يتحسن مستوى اللاعب بعد رجوعه من الإصابة طويلة الأمد التي لحقت بركبته منذ مدة. وفي الأثناء، ما فتئ جسده يخذله كلما أراد تجاوز هذه الأزمة، ما أدى إلى تراجع ثقته في نفسه.

على الرغم من ذلك، لا يدخر ويلبك أي مجهود ضمن الفريق كلما وطئت قدماه ملاعب كرة القدم بقميص أرسنال، لكنه لا يزال عاجزا عن ترك بصمة واضحة. فضلا عن ذلك، لا يزال دوره غير واضح ضمن تشكيلة الفريق. من جانب آخر، لم تتغير نظرة أرسين فينغر للاعب على اعتباره خيارا ثالثا لمركز رأس الحربة في هجوم الفريق. وعلى الرغم من إمكانيات ويلبك، إلا أن خياراته محدودة في الوقت الحالي، ويبدو أن فرق وسط الترتيب ستكون محطته القادمة.

وأضاف الموقع أن اللاعب الإسباني هيكتور بيليرين يعد ضمن لائحة اللاعبين الذين يتوجب على أرسنال بيعهم هذا الصيف؛ نظرا للمردود المتواضع الذي قدمه اللاعب هذا الموسم. وقد كانت الجماهير اللندنية تخشى استرجاع برشلونة للاعبها السابق مقابل 50 مليون يورو. لكن الجماهير ذاتها أصبحت لا تمانع هذه الخطوة؛ بسبب تدني مستوى اللاعب بصفة كبيرة.

وتجدر الإشارة إلى أن هيكتور بيليرين تدرب ضمن أكاديمية برشلونة لكرة القدم، ولطالما تم اعتباره أحد أفضل اللاعبين الذين يتموقعون في مركز الظهير الأيمن في العالم. لكن كان لجناح مانشستر سيتي، ليروي ساني، رأي آخر حول هذا الأمر، حيث تلاعب ببيليرين طوال 180 دقيقة التي جمعت مانشستر سيتي وأرسنال خلال الأسبوع الفارط.

وكان للاعب المصري محمد النني نصيب من هذه الانتقادات، حيث تم إدراج اسمه ضمن لائحة اللاعبين الذين يتوجب على أرسين فينغر التعجيل في بيعهم هذا الصيف. والغريب في هذا الصدد أن اللاعب لطالما كان يتمتع بخصال فريدة جعلت منه حلم كل مدرب، على غرار شخصيته القوية وقدرته على تطبيق أوامر المدرب ببراعة. لكن الوضع الحالي لا يعكس أيا من هذه الخصال.

وفي الختام، بين الموقع أن النني ليس جيدا كفاية ليلعب في صفوف فريق ينافس على جميع الألقاب الرئيسية على المستويين المحلي والقاري. ولعل الأمر لا يتعلق باللاعب المصري فقط، بل بسياسة أرسنال كلها، حيث إن الفريق اللندني لطالما وجد صعوبة في إيجاد متوسط ميدان دفاعي مناسب.

0
0

تعليقاتكم