موجز أخبار راديو البلد
  • ترجيح إقرار مجلس النواب لقانون العفو العام اليوم، بعد إجراء اللجنة القانونية تعديلات على الصيغة الحكومية.
  • القطاع التجاري يحذر مما وصفها بالأزمة العميقة نتيجة لشمول قضايا الشيكات بالعفو العام.
  • مجلس الأعيان يقر مشروعي قانوني الموازنة العامة وموازنة الوحدات الحكومية، كما وردا من مجلس النواب.
  • الأردن يعترض رسميا على إقامة مطار اسرائيلي مقابل شواطئ العقبة، لعدم موافقته للمعايير الدولية.
  • هيئة الإعلام تنفي ترخيص أي موقع إلكتروني إخباري دون تفرغ رئيس التحرير، وفقا لقانون المطبوعات والنشر.
  • تشكيل لجنة أردنية سورية لتسهيل مساهمة المقاول الأردني في مشاريع إعادة الإعمار في سوريا.
  • القبض على شخص سلب أحد المحال التجارية بمنطقة المنارة، تحت تهديد السلاح.
  • عربيا.. الجيش السوري يعلن تدمير ثلاثين صاروخا خلال غارة جوية إسرائيلية استهدفت محيط مطار دمشق الدولي.
  • وأخيرا.. تكون الأجواء نهار اليوم، باردة في المرتفعات الجبلية والبادية والسهول، ولطيفة في باقي مناطق المملكة، مع ظهور بعض الغيوم على ارتفاعات مختلفة.
الرزاز: نحن في الأردن لسنا استثناء
عمان نت 2018/03/12

قال وزير التربية والتعليم الدكتور عمر الرزاز، ان لدى الوزارة تحديات كبرى لا تستطيع حلها بمفردها ودون مشاركة حقيقية مع القطاعات والجهات ذات العلاقة والقطاع الخاص.

 

واكد الرزاز خلال ندوة حوارية استضافتها جماعة عمان لحوارات المستقبل يوم الاحد، أن هنالك تحديات عالمية تواجه التربية والتعليم ونحن في الأردن لسنا استثناء، حيث بات السؤال المطروح الآن: كيف يمكننا أن نتعامل مع هذه التحديات على مستوى المناهج والبيئة التعليمية والعلاقة ما ببن المعلم والطالب.

 

ولفت، إلى ما بات يعرف بـ ” تحدي الألفية ” إذ أن هنالك أزمة التعليم العالمي وأصبحت تعاني منها دول متقدمة في هذا المضمار مثل بريطانيا وفنلندا، حيث أصبح هنالك الكثير من التعليم والقليل من التعلم، والفرق شاسع مابين الاثنين، وأن هنالك حاجة لدراسة الفجوة ما بين المعلم والطالب، إذ أنها أصبحت الشغل الشاغل لكثير من دول العالم.

 

وبين الوزير، التطور التكنولوجي الهائل في عالم الاتصالات والمعلومات ، حيث برزت مهارات القرن الحادي والعشرين نتيجة لاستخدام الطلبة للهواتف الذكية وتدفق كما هائلا من المعلومات لهم، ما يستوجب بالضرورة غربلتها وفهم سياقاتها، لافتا إلى الحاجة في هذا الوقت إلى الابتكار وحل المشكلات بأسلوب علمي مبدع ، والتمسك بقيمنا وهويتها العربية الإسلامية، حيث ان معظم دول العالم حسمت موضوع الهوية الوطنية وطرق ادارة الخلاف داخل المجتمع.

 

واشار الرزاز، الى مشكلة الخوف من الابتكار والإبداع، فضلا عن ضعف أشكال التعبير من شعر وغناء ورقص، مبينا أن وسائل التعبير لدى الطلبة محدودة، إذا ما قورنت مع أي أمة في العالم، لذلك يجب كسر الجمود في العملية التعليمية من خلال نقل الكثير منها خارج الغرفة الصفية وإضافة الكثير إلى الكتاب المدرسي.

تعليقاتكم