موجز أخبار راديو البلد
  • النزاهة ومكافحة الفساد، تحيل الملف التحقيقي المتعلق بخدمات مستشفى البشير، إلى الإدعاء العام.
  • رئيس الوزراء عمر الرزاز يتعهد بدراسة مطالب موظفي البلديات، وإمكانية تلبيتها في أسرع وقت.
  • وزير الدولة لشؤون الاستثمار مهند شحادة يعلن عن توجه الأردن لإقامة منطقة حرة أردنية عراقية مشتركة.
  • الخارجية العراقية تؤكد افتتاح كافة المعابر الحدودية بين العراق والدول المجاورة قريبا.
  • البنك الدولي يتوقع انتعاشا طفيفا بحركة الاقتصاد الأردني.
  • توجه حكومي لمنح الجنسية للأجانب من أصحاب المشاريع القائمة في المملكة ضمن شروط محددة، أسوة بالمستثمرين الجدد.
  • المهندسون العاملون في وزارة التربية يواصلون إضرابهم عن العمل لليوم الرابع على التوالي.
  • وزارة التخطيط تقدر حجم المساعدات التي حصل عليها الأردن من الخارج منذ بداية العام الحالي بـمليار دولار.
حملة لإصلاح “فيسبوك” مع شهادة زوكربيرغ أمام الكونجرس
عمان نت 2018/04/11

أطلق نشطاء حملة لإصلاح موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، عقب الفضيحة التي تعرض لها مؤخرا، ومشاركته بيانات 87 مليون حساب مع جهات أخرى إبان الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

وكانت “فيسبوك” أعلنت، الخميس الماضي، أن المعلومات الخاصة، بما يصل إلى 87 مليون مستخدم، ربما تكون تعرضت للمشاركة بطريقة غير قانونية مع شركة “كامبريدج أناليتيكا” البريطانية، وهو ما وصفته بأنه “استخدام سيئ”، فيما أرجعه مراقبون إلى وجود “علة” في “فيسبوك”.

وتعرض  موقع “فيسبوك” لانتقادات شديدة منذ أن كشف موظف بشركة “كامبريدج أناليتيكا” لتحليل البيانات أنها استخدمت معلومات من حوالي 50 مليون مستخدم على موقع “فيسبوك” دون موافقتهم، لمساعدة حملة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية عام 2016 .

وعبر موقع “آفاز” للحملات والعرائض الإلكترونية، دشن نشطاء حملة بمطالب محددة إلى مؤسس “فيسبوك” مارك زوكربيرغ ومدرائه التنفيذين، مؤكدين أن الثقة لدى المستخدمين تجاه “فيسبوك” أصبحت “منعدمة”.

وقال مدشنو الحملة: “بشكل رسمي، فيسبوك وبقية مواقع التواصل الاجتماعي باتت خارج نطاق السيطرة. حيث يوجد أكثر من ربع مليار حساب مزيف على موقع فيسبوك فقط”.

وعن مشاركة بيانات المستخدمين، قال المدشنون في بيانهم، الذي وصل “عربي21” نسخة منه: “سرقت بيانات 87 مليون مستخدم من أجل مساعدة ترامب على الفوز في الانتخابات الرئاسية، وروجت عمليات التضليل الإعلامي الروسية للأخبار الكاذبة من خلال مشاركتها مليارات المرات على فيسبوك”.

وعن المطالب الموجهة إلى مؤسسي “فيسبوك”، أوضح مدشنو الحملة التي وقع عليها حتى الآن 850 ألف مشارك: “إلى مارك زوكربيرغ وجميع المدراء التنفيذيين في شركات الإنترنت، وإلى المشرعين الحكوميين: نحن نطالبكم بحماية ديمقراطياتنا فورا ودون أي تأخير من خلال قول الحقيقة كاملة حيال الحسابات المزيفة وحملات التضليل الإعلامي، وتضمينها عمليات تدقيق مالية مستقلة.

حظر البوتات – حظر جميع الحسابات العائدة لمستخدمين مزيفين أو وهميين

 

تنبيه الجمهور – إخطار المستخدمين في كل مرة يشاهدون فيها منشورات لمحتوى كاذب أو خبيث، وتصحيح المعلومات الخاطئة الواردة في هذه المنشورات.

تمويل عمليات كشف الأخبار المزيفة – من خلال تمويل عمل فريق عمل كبير من المستقلين الذين يعملون بسرعة؛ من أجل دحض الشائعات والأخبار الكاذبة ومنع انتشارها.

وأعرب المدشنون عن قلقهم من تكرار فضيحة الانتخابات الرئاسية الأمريكية فقالوا: “نحن على أبواب انتخابات مفصلية في عدد من الدول خلال الأشهر القادمة، ويجب التحرك سريعا؛ من أجل منع انتشار الأخبار الكاذبة”.

وأضاف البيان: “كان شعار فيسبوك في السابق: تحرك سريعا وغير الأمور، لكن على فيسبوك أن يتبنى شعارا جديدا اليوم هو: تحرك سريعا وأصلح الأخطاء”.

وتابع: “ليست مبالغة إن قلنا بأن كل شيء نهتم لأجله بات معرضا للخطر – من حقوق الإنسان إلى الديمقراطية ووصولا إلى البيئة”.

وأوضح: “هذه مشكلة عالمية، فقد وجهت الأمم المتحدة أصابع الاتهام لفيسبوك؛ بسبب دوره في ارتكاب مجازر التطهير بحق الروهينغيا في ميانمار، في حين قامت روسيا بتحويل فيسبوك إلى سلاح للتضليل الإعلامي، وشن أكبر حرب إعلامية في التاريخ، على حسب وصف الناتو”.

وأردف: “حيث عمدوا إلى إنشاء ملايين الحسابات المزيفة والصفحات والمواقع والمؤسسات التي تمثل كل الاتجاهات من النازيين الجدد إلى اليسار ومنظمات الدفاع عن حقوق المسلمين وغيرها، بهدف الترويج لليمين المتطرف من جهة، والتسلل إلى صفوف اليسار من جهة أخرى؛ من أجل تقويض الديمقراطية. كما ساهم الروس في نشر ومشاركة مليارات المنشورات ذات المحتوى الخبيث أو الكاذب، التي تعرضنا إليها جميعنا تقريبا”.

وأضاف: “يقول مسؤولو فيسبوك إنهم يتحركون بأقصى سرعة. لكن الواقع يقول بعكس ذلك، خاصة في ظل غياب الشفافية، حيث دائما ما كان جوابهم على هواجسنا هو “ثقوا بنا”. لكننا غير قادرين على منحهم هذه الثقة بعد الآن”.

وأكد: “علينا أن نتأكد من أن اليوم الأربعاء سيمثل بداية تحرك جدي يتمثل في التزام المشرعين في الكونغرس الأمريكي ومارك زوكربيرغ بالاستجابة لمطالبنا”.

وكان عدد من الممثلين ورجال الأعمال أعلنوا عن حذف حساباتهم الشخصية من على “فيسبوك” بعد التورط في الفضيحة الأخيرة، التي وصفوها بأنها “جريمة انتهاك الخصوصية”، ومن أبرزهم إيلون ماسك وجيم كاري .

 

واعتذر مارك أمام مشرعين أمريكيين عن إساءة استخدام موقع التواصل الاجتماعي لبيانات مستخدميه، ولتجنب أي إجراءات قانونية محتملة.

وتسبق اعتذاراته جلسات استماع أمس الثلاثاء واليوم الأربعاء في الكونجرس، حيث سيواجه زوكربرج سؤالا بشأن كيفية تبادل بيانات 87 مليون مستخدم لفيسبوك على نحو غير مشروع مع شركة كمبردج أناليتيكا البريطانية التي تعمل في مجال الاستشارات السياسية.

0
0

تعليقاتكم