موجز أخبار راديو البلد
  • النزاهة ومكافحة الفساد، تحيل الملف التحقيقي المتعلق بخدمات مستشفى البشير، إلى الإدعاء العام.
  • رئيس الوزراء عمر الرزاز يتعهد بدراسة مطالب موظفي البلديات، وإمكانية تلبيتها في أسرع وقت.
  • وزير الدولة لشؤون الاستثمار مهند شحادة يعلن عن توجه الأردن لإقامة منطقة حرة أردنية عراقية مشتركة.
  • الخارجية العراقية تؤكد افتتاح كافة المعابر الحدودية بين العراق والدول المجاورة قريبا.
  • البنك الدولي يتوقع انتعاشا طفيفا بحركة الاقتصاد الأردني.
  • توجه حكومي لمنح الجنسية للأجانب من أصحاب المشاريع القائمة في المملكة ضمن شروط محددة، أسوة بالمستثمرين الجدد.
  • المهندسون العاملون في وزارة التربية يواصلون إضرابهم عن العمل لليوم الرابع على التوالي.
  • وزارة التخطيط تقدر حجم المساعدات التي حصل عليها الأردن من الخارج منذ بداية العام الحالي بـمليار دولار.
“القصف الثلاثي” على سوريا…مواقف قلقة ومتحفظة
عمان نت-مهند صرعاوي 2018/04/15

 

تباينت المواقف العربية حيال الغارات الجوية التي نفذتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا على سوريا أمس، وذلك تبعا لتحالفات كل منها، وموقفها من الأزمة السورية عموما.

الأردن، جدد في تعليقه على الضربة، موقفه منذ بداية هذه الأزمة، والذي يؤكد على ضرورة إيجاد حل سياسي لها.

فيما أعربت مصر عن قلقها البالغ من التصعيد العسكري على الساحة السورية، لما ينطوي عليه من آثار على سلامة الشعب السوري، ويهدد ما تم التوصل إليه من تفاهمات حول تحديد مناطق خفض التوتر.

وأكدت في الوقت نفسه رفضها القاطع لاستخدام أية أسلحة محرمة دولياً على الأراضي السورية، مطالبةً بإجراء تحقيق دولي شفاف في هذا الشأن.

أما العراق، فاعتبرت الهجوم تصرفا خطيرا، حيث قال المتحدث باسم الخارجية أحمد محجوب، إن الحكومة تعرب عن قلقها من هذه الخطوة، لما لما له من تداعيات على المواطنين الأبرياء.

الرئيس اللبناني ميشال عون، أكد من جانبه، أن ما ما حصل في سورية لا يساهم في إيجاد حل سياسي للأزمة السورية، لافتا إلى أن الحوار يعد حاجة ضرورية لوقف التدهور والحد من التدخلات الخارجية التي زادت هذه الأزمة تعقيدا.

وأعربت الجزائر عن أسفها للضربات الغربية، وقال رئيس الوزراء، أحمد أويحى، إنه كان يتوجب انتظار نتائج التحقيق في الهجوم الكيماوي، على مدينة دوما، الأسبوع الماضي قبل اتخاذ هذه الخطوة العسكرية.

تأييد خليجي

أما السعودية، فأبدت تأييدا كاملا للضربات العسكرية الغربية، معتبرة أنها جاءت ردا على ما وصفته بجرائم النظام السوري.

كما أعلنت قطر عن تأييدها للضربات الثلاثية، ضد أهداف عسكرية محددة، والتي قالت إن النظام السوري يستخدمها في شن هجماته على المدنيين الأبرياء.

وأكدت الدوحة في ذات الوقت، على دعمها للجهود الدولية الرامية للتوصل إلى حل سياسي، بما يلبي التطلعات المشروعة للشعب السوري، والحفاظ على وحدة البلاد، محملة نظام الأسد المسؤولية الكاملة عن “الجريمة” التي ارتكبها باستخدام أسلحة كيميائية ضد المدنيين في دوما بالغوطة الشرقية.

ولم تبتعد البحرين عن الموقفين السعودي والقطري، حيث أعلنت تأييدها للضربات الغربية الثلاثية، “والتي استهدفت برنامج الأسلحة الكيماوية ومواقع عسكرية في سورية”، وفقا لما جاء في بيان صادر عن وزارة الخارجية.

وأشارت الخارجية البحرينية إلى أن تلك العمليات جاءت إثر الهجوم الكيماوي  الذي تعرضت له مدينة دوما، وأودى بحياة العشرات من الأبرياء بينهم نساء وأطفال.

 

0
0

تعليقاتكم