موجز أخبار راديو البلد
  • الأردن يوافق رسميا على استضافة مباحثات حول اتفاق تبادل الأسرى بين أطراف الصراع اليمني.
  • اللجنة القانونية النيابية تقرر إرجاء إقرار قانون العفو العام إلى يوم الخميس المقبل، قبل إحالته إلى المجلس لمناقشته.
  • أصحاب وسائقو التاكسي الأصفر يجددون إضرابهم عن العمل أمام مجلس النواب، احتجاجا على تقديم خدمات النقل عبر التطبيقات الذكية.
  • وزير المالية عز الدين كناكرية، يجدد تأكيده على أن القرض الذي سيقدمه البنك الدولي للمملكة بقيمة مليار ومئتي مليون دولار، لا يزال قيد البحث والمفاوضات مع إدارة البنك حول شروطه واستحقاقاته.
  • وزير الاشغال العامة والاسكان فلاح العموش، يرجح انتهاء تنفيذ مشروع الحافلات سريعة التردد بين عمان والزرقاء مع نهاية العام المقبل، بعد إحالة عطاءاتها على مقاولين أردنيين.
  • وزارة العمل تعلن عن بدء استقبال طلبات الانتساب لبرنامج خدمة وطن اليوم في مواقع الاستقبال، أو عبر الموقع الالكتروني الخاص بذلك.
  • مقتل شخص وضبط ثلاثة آخرين بعد تبادل إطلاق للنار مع قوة أمنية خلال مداهمة في البادية الشمالية.
  • عربيا.. آليات الاحتلال الإسرائيلي تتوغل شرقي بلدة بيت حانون في قطاع غزة، وتنفذ أعمال تجريف بالمنطقة.
  • وأخيرا.. يطرأ ارتفاع طفيف على درجات الحرارة نهار اليوم، وتكون الأجواء باردة في المرتفعات الجبلية والسهول ولطيفة في الاغوار والبحر الميت.
“القصف الثلاثي” على سوريا…مواقف قلقة ومتحفظة
عمان نت-مهند صرعاوي 2018/04/15

 

تباينت المواقف العربية حيال الغارات الجوية التي نفذتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا على سوريا أمس، وذلك تبعا لتحالفات كل منها، وموقفها من الأزمة السورية عموما.

الأردن، جدد في تعليقه على الضربة، موقفه منذ بداية هذه الأزمة، والذي يؤكد على ضرورة إيجاد حل سياسي لها.

فيما أعربت مصر عن قلقها البالغ من التصعيد العسكري على الساحة السورية، لما ينطوي عليه من آثار على سلامة الشعب السوري، ويهدد ما تم التوصل إليه من تفاهمات حول تحديد مناطق خفض التوتر.

وأكدت في الوقت نفسه رفضها القاطع لاستخدام أية أسلحة محرمة دولياً على الأراضي السورية، مطالبةً بإجراء تحقيق دولي شفاف في هذا الشأن.

أما العراق، فاعتبرت الهجوم تصرفا خطيرا، حيث قال المتحدث باسم الخارجية أحمد محجوب، إن الحكومة تعرب عن قلقها من هذه الخطوة، لما لما له من تداعيات على المواطنين الأبرياء.

الرئيس اللبناني ميشال عون، أكد من جانبه، أن ما ما حصل في سورية لا يساهم في إيجاد حل سياسي للأزمة السورية، لافتا إلى أن الحوار يعد حاجة ضرورية لوقف التدهور والحد من التدخلات الخارجية التي زادت هذه الأزمة تعقيدا.

وأعربت الجزائر عن أسفها للضربات الغربية، وقال رئيس الوزراء، أحمد أويحى، إنه كان يتوجب انتظار نتائج التحقيق في الهجوم الكيماوي، على مدينة دوما، الأسبوع الماضي قبل اتخاذ هذه الخطوة العسكرية.

تأييد خليجي

أما السعودية، فأبدت تأييدا كاملا للضربات العسكرية الغربية، معتبرة أنها جاءت ردا على ما وصفته بجرائم النظام السوري.

كما أعلنت قطر عن تأييدها للضربات الثلاثية، ضد أهداف عسكرية محددة، والتي قالت إن النظام السوري يستخدمها في شن هجماته على المدنيين الأبرياء.

وأكدت الدوحة في ذات الوقت، على دعمها للجهود الدولية الرامية للتوصل إلى حل سياسي، بما يلبي التطلعات المشروعة للشعب السوري، والحفاظ على وحدة البلاد، محملة نظام الأسد المسؤولية الكاملة عن “الجريمة” التي ارتكبها باستخدام أسلحة كيميائية ضد المدنيين في دوما بالغوطة الشرقية.

ولم تبتعد البحرين عن الموقفين السعودي والقطري، حيث أعلنت تأييدها للضربات الغربية الثلاثية، “والتي استهدفت برنامج الأسلحة الكيماوية ومواقع عسكرية في سورية”، وفقا لما جاء في بيان صادر عن وزارة الخارجية.

وأشارت الخارجية البحرينية إلى أن تلك العمليات جاءت إثر الهجوم الكيماوي  الذي تعرضت له مدينة دوما، وأودى بحياة العشرات من الأبرياء بينهم نساء وأطفال.

 

تعليقاتكم