موجز أخبار راديو البلد
  • النزاهة ومكافحة الفساد، تحيل الملف التحقيقي المتعلق بخدمات مستشفى البشير، إلى الإدعاء العام.
  • رئيس الوزراء عمر الرزاز يتعهد بدراسة مطالب موظفي البلديات، وإمكانية تلبيتها في أسرع وقت.
  • وزير الدولة لشؤون الاستثمار مهند شحادة يعلن عن توجه الأردن لإقامة منطقة حرة أردنية عراقية مشتركة.
  • الخارجية العراقية تؤكد افتتاح كافة المعابر الحدودية بين العراق والدول المجاورة قريبا.
  • البنك الدولي يتوقع انتعاشا طفيفا بحركة الاقتصاد الأردني.
  • توجه حكومي لمنح الجنسية للأجانب من أصحاب المشاريع القائمة في المملكة ضمن شروط محددة، أسوة بالمستثمرين الجدد.
  • المهندسون العاملون في وزارة التربية يواصلون إضرابهم عن العمل لليوم الرابع على التوالي.
  • وزارة التخطيط تقدر حجم المساعدات التي حصل عليها الأردن من الخارج منذ بداية العام الحالي بـمليار دولار.
السفير التركي: قرار تجميد اتفاقية التجارة الحرة كان مخيبا للآمال
محمد العرسان 2018/04/15

قرار تجميد اتفاقية التجارة الحرة بين الأردن وتركيا كان مخيبا للآمال

كنا لا نتمنى أن نواجه هذه المفاجئة وكان قرارا متسرعا.

رغم غياب التوازن التجاري نرى أن الاتفاقية كانت تساعد الأردن.

ملتزمون بدعم الوصاية الهاشمية على المقدسات في القدس.

نحاور الأمريكيين وحلفائهم حول منبج و نحاور الروس حول تل رفعت.

مستعدون للعمل مع المنظمات الكردية السورية غير المرتبطة بالارهاب.

أخبرنا الأمريكيين لا تعملون على تحييد منظمة ارهابية بدعم منظمة ارهابية أخرى.

الرئيس أردوغان يراقب التطورات المرتبطة بالهجوم الكيماوي عن كثب.

 

 

قال السفير التركي في عمان، مراد كاراغوز، إن “تركيا تفاجأت بتعليق السلطات الأردنية العمل باتفاقية التجارة الحرة بين البلدين، واصفا القرار بـ” المتسرع، وغير الجيد”، بين السفير أن “اتفاقية التجارة الحرة (STA) هي حجر الأساس لعلاقتنا الاقتصادية مع الأردن، اذ تفاوضنا مع الأردن حولها لمدة 5 سنوات”.

 

 

واضاف السفير، “قمنا بتوقيع وتطبيق الاتفاقية، كان قرار الحكومة الأردنية مخيبا للآمال ومتسرعا، كنا لا نتمنى أن نواجه هذه المفاجئة ولم يخبرونا حول أسباب هذا القرار، لكن نحن ندرك مخاوف الاقتصاد الأردني، والمملكة ترغب في ميزان تجاري متوازن، وهذا الأمر نتفهمه بشكل جيد، اذ تريد المملكة استثمارات تركية أكبر، وتحتاج المملكة مساعدة تقنية أكبر، وهذه المؤشرات التي نعمل عليها، ونحن نؤمن بوجود النوايا الصادقة والتفكير برفاهية الناس في البلدين، ويمكن انجاز هذه الأمور”.

 

 

 

واكد السفير أن “بعض وسائل الإعلام صورت اتفاقية التجارة الحرة مع تركيا أنها السبب الوحيد لمشاكل الإقتصاد الأردني، وهذا غير صحيح، الاقتصاد الأردني يعاني، من مشاكل تقنية، ونحن مستعدون للمساعدة لتجاوز مثل هذه المشاكل، نتفهم مشكلات الاقتصاد الأردني، ونؤمن أن يمكننا أن نتغلب على الصعوبات ونحافظ الاتفاقية من خلال الاستمرار بالمباحثات الفنية والتقدم بمطالب معقولة. رغم غياب التوازن التجاري نرى أن الاتفاقية كانت تساعد الأردن .ونجد أن الرأي العام الأردني منقسم حول تجميد العمل بالاتفاقية، بما في ذلك البرلمان الأردني”.

 

 

وحول وجود ضغوطات سياسية قد تقف وراء الغاء الاتفاقية، أكد السفير أن ” الأتفاقية لم تلغى إنما تم تجميد العمل بها، وستستمر المحادثات بين الطرفين حول اعادة تفعيلها”، قائلا إن “لا أعرف إذا كان هناك أسباب سياسية وراء تجميد الاتفاقية، لكن السلطات الأردنية، نفت ذلك”.

 

 

وشدد السفير على “استمرار دعم تركيا للموقف الأردني من القدس، وتحديدا الوصاية الهاشمية على المقدسات، قائلا “نحن ندعم ونساند، وهذا التزام واضح من تركيا تجاه المملكة الهاشمية الأردنية وحمايتها للمقدسات الإسلامية والمسيحية في فلسطين، وهذا ظهر واضحا في محادثاتنا مع الجانب الأردني، وفي بيان القمة الاستثنائية لمنظمة التعاون الإسلامي التي عقدت في اسطنبول السنة الماضية، ودعمنا واضح وضوح الشمس في هذا المجال، ولا يوجد خلاف على الوصاية الأردنية على المقدسات كما يحاول البعض الترويج له، ولا يعني هذا أن تركيا والشعب التركي غير مهتمين بالقدس في التراث المشترك للأمة الاسلامية بأكملها”.

 

 

وفي الشأن الإقليمي

وكشف السفير التركي في عمان، مراد كاراغوز، إن تركيا تتفاوض مع الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها حول الوضع في مدينة منبج السورية، التي  تتواجد فيها قوات سوريا الديمقراطية والتي تقودها وحدات حماية الشعب الكردية، الى جانب النقاش مع الجانب الروسي حول مدينة تل رفعت الواقعة في الشمال السوري.

 

 

وشدد السفير على أن “تركيا لن تقبل بوجود اي أعمال إرهابية بالقرب من حدودها”، مشددا بالوقت ذاته أن “قتال تركيا ضد المنظمات الكردية الإرهابية (PYD/YPG)وهي فرع من الـ(PKK)، يأتي كون؛ هذه المنظمات الأكثر دموية في العالم، ولمسؤوليتها عن مقتل أكثر من أربعين ألف مواطن تركي ومن بينهم مواطنين من أصول كردية، الى جانب اضطهاد الناس وتجنيد الأطفال، ومحاولة تغيير الواقع الديمغرافي للمنطقة، وتتواجد هذه المنظمات بالقرب من حدودنا بمسميات مختلفة مثل (PYD/YPG) في سوريا”.

 

 

معربا أن “قتال تركيا لهذه المنظمات، ليس عبارة عن قتال الأتراك ضد الأكراد، اذ أعلنت تركيا استعدادها للعمل مع المنظمات الكردية التي لا ترتبط بالإرهاب، ودعمت هذا الأمر في مؤتمر الحوار الوطني السوري الذي انعقد بمدينة سوتشي”.

 

 

وحول وجود جدول زمني لبقاء القوات التركية في عفرين، قال السفير “سنبقى هناك مادامت الحاجة موجودة لذلك، من أجل تحقيق العملية لأهدافها وهي: محاربة الإرهاب، وإخلاء المنطقة من الإرهاب وتأمين حدودنا، ففي عام 2017 شنت هذه المنظمات أكثر من 700 هجوم إرهابي، استهدف المدنيين الأتراك والسوريين، ومراكزنا الحدودية، وتسببت بسقوط العديد من الضحايا، والكثير من الخسائر المادية، ومن هنا قمنا بإطلاق عملية غصن الزيتون التي استطاعت خلال 58 يوما من العملية بفضل القوات التركية من الوصول الى مدينة عفرين، وكانت عملية ناجحة جدا، شددنا منذ بدايتها على تجنب وقوع الإصابات بين المدنيين، وتمثل نجاحنا الأعظم بعدم تهجير المدنيين، وتدمير المدينة، على عكس ما حدث في الرقة”.

 

 

وأضاف السفير التركي، أن “عملية غصن الزيتون، دخلت المرحلة الثانية بعد تحرير المدينة من المنظمات الإرهابية، وتتمثل هذه المرحلة بـ” ضمان الأمن، وارساء الاستقرار، اذ تملك تركيا نموذجا طبقته قبل عام في منطقة جرابلس السورية عندما قاتلت من خلال قوات درع الفرات تنظيم داعش الإرهابي، وحررت 2000 كيلومتر مربع، وقتلت أكثر من 3 آلاف مسلح داعشي.

 

 

 

وحول موقف تركيا من دعم، المنظمات الكردية “الإرهابية” لمحاربة تنظيم داعش، قال السفير “قررت الولايات المتحدة، التي نمتلك تحالف استراتيجي معها، محاربة داعش عبر التعاون مع الـ(PKK) و (PYD) وليس معنا أو مع الجيش الحر، لذلك زودت الولايات المتحدة الامريكية المنظمات الإرهابية بالأسلحة الثقيلة، ونحن قلنا لأمريكيين، هذه ليست الطريقة الصحيحة، فأنت لا تعمل على تحييد منظمة ارهابية باللجوء الى منظمة إرهابية أخرى، حيث استخدمت هذه المنظمات الإرهابية الأسلحة والذخائر الأمريكية ضدنا وهذا أمر غير مقبول”.

 

 

وحول توقيت عقد القمة الثلاثية (التركية، الروسية، الإيرانية)، في أنقرة، قال السفير كاراغوز، إنها تأتي “انعكاسا لمؤتمر أستانا، الذي حقق نتائج ملموسة من أبرزها التشاور حول وقف إطلاق النار، والعمل على ملفات نقل المفقودين، واللاجئين، ثم التقى القادة الثلاثة مجددا في سوتشي ، وناقشوا الوضع في سوريا وجددوا التزامهم حيال سوريا ودعمهم لتدفق المساعدات الإنسانية، و أن مستقبل سوريا يقرره شعبها لا أي طرف أخر، ومن هذا المنظور جاءت القمة الثلاثية وخاصة في ظل المتغيرات المتسارعة في سوريا، وبشكل محدد الهجوم الكيماوي في دوما، ونحن نتابع الوضع عن كثب والرئيس اردوغان على تواصل مستمر مع القادة بما في ذلك الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ويلتزم القادة بأن لا حل عسكري في سوريا وأن الحل يجب أن يكون سياسيا. في النتيجة لا نود أن يكون الشعب السوري تحت أي اضطهاد و يجب أن يحاسب النظام على كل ما فعله.

علاقات متينة

وختم السفير بالتشديد على متانة العلاقة بين الملك عبدا لله الثاني والرئيس التركي طيب رجب أردوغان، مؤكدا أن “الزعيمان يملكان التزام سياسي رائع اتجاه بعضهما البعض، وتعاون وثيق سواء من خلال لقاءاتهم أو تحدثهم لبعضهم البعض عبر الهاتف”.عربي21

0
0

تعليقاتكم