موجز أخبار راديو البلد
  • الناطقة باسم الحكومة جمانة غنيمات تكشف لراديو البلد، عن اتفاق مع الجانب السوري لاستكمال إجراءات إعادة فتح الحدود بين البلدين.
  • إرادة ملكية بتسمية غسان المجالي سفيراً فوق العادة ومفوضاً للأردن لدى إسرائيل.
  • مركز الفينيق للدراسات الاقتصادية يؤكد أن طرح قانون ضريبة الدخل يجب أن يتزامن مع إجراءات على أرض الواقع فيما يتعلق بالضرائب غير المباشرة.
  • رئيس الوزراء عمر الرزاز يتعهد بالتزام الحكومة بتلبية مطالب المواطنين المشروعة بمحاربة التهرب الضريبي.
  • مدير شؤون الأقصى عزام الخطيب يؤكد تصاعد اقتحامات المستوطنين بمناسبة الأعياد اليهودية
  • الأجهزة الأمنية تعثر على جثة طفل يبلغ من العمر اثني عشر عاما، مشنوقا في لواء بني كنان.
  • وأخيرا.. تكون الأجواء نهار اليوم صيفية عادية في المرتفعات الجبلية والسهول، وحارة نسبياً في البادية، وحارة في الأغوار.
الدرك يعتقل محرضين على الشغب في مباراة الفيصلي والجزيرة
عمان نت 2018/05/15
صرح مصدر من قوات الدرك بوقوع بعض التجاوزات من قبل الجماهير التي تواجدت في مباراة كرة القدم التي جرت مساء الاثنين بين فريقي الفيصلي والجزيرة في إياب الدور نصف النهائي لكأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.

وقال المصدر إنه ومع انتهاء المباراة التي أقيمت على ستاد عمان الدولي، قام عدد من الجماهير الغاضبة على نتيجة المباراة التي آلت لمصلحة الجزيرة، بتحطيم عدد كبير من المقاعد المثبتة على المدرجات، ورميها باتجاه أرضية الملعب.

وأضاف المصدر أن ذلك ترافق مع محاولة بعض الجماهير النزول إلى ارض الملعب للاعتراض على النتيجة، إلا أن وحدة امن الملاعب منعت ذلك، وخاصة أنه كان من بينهم بعض المشجعات الغاضبات في ظاهرة تحدث لأول مرة في الملاعب الأردنية.

ولفت إلى أن بعض المشجعين وبعد مغادرة الملعب قاموا بالتجمع في محيط المدينة الرياضية، في محاولة لإغلاق الطريق، إلا أن قوات الدرك حالت دون ذلك، وقامت باحتواء الموقف باستخدام القوة المناسبة.

وأضاف المصدر الأمني من قوات الدرك، أنه وعلى إثر ذلك تم اعتقال مجموعة من المحرضين على الشغب، وتم تسليمهم للجهات المختصة، ليصار إلى اتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة بحقهم.

وأكد المصدر أن قوات الدرك لن تتهاون في تطبيق كافة التعليمات الأمنية للحفاظ على الأمن، والتصدي لأي خروج على القوانين والتعليمات، وستقوم باتخاذ الإجراءات المناسبة بحق كل من يعرض سلامته، وسلامة الآخرين للخطر.

0
0

تعليقاتكم