موجز أخبار راديو البلد
  • رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة يحيل النائب غازي الهواملة الى لجنة السلوك النظام في مجلس النواب بسبب مداخلته تحت القبة.
  • الأجهزة المختصة في مستشفى الزرقاء الحكومي، تسجل 15 مخالفة بحق أطباء بعد قيامهم بالتدخين داخل أروقة المستشفى، بحسب مديره الدكتور محمود زريقات.
  • وزارة الصناعة والتجارة والتموين تؤكد الاستمرار بتثبيت اسعار الخبز العربي و تكثيف الرقابة على المخابز للتاكد من التزامها بتلك الاسعار .
  • وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، تصدر تعميما للدوائر الحكومية بإلزامية استخدام نظام المراسلات الحكومية (تراسل) اعتبارا من الأحد المقبل.
  • مجلس النواب يواصل لليوم الرابع على التوالي مناقشة البيان الوزاري لحكومة الدكتور عمر الرزاز الذي تقدمت به لنيل ثقة المجلس على أساسه.
  • اتفاق أردني قطري على توفير 1000 فرصة عمل للأردنيين كمرحلة أولى حتى شهر أيلول المقبل، على أن يتم الإسراع بتوفير فرص العمل الأخرى ضمن مبادرة قطر بتوفير 10 آلاف فرصة عمل للشباب الأردني.
  • مديرية الأمن العام تدعو السائقين الى الالتزام بما نص عليه القانون فيما يتعلق بالنسبة المسموح بها في تظليل زجاج المركبات وهو (30) %، مع مراعاة عدم وضع التظليل اطلاقاً على الزجاج الخلفي والأمامي
هل الوصاية الهاشمية تواجه خطرا امريكيا اسرائيل؟
شبكة أخبار البلد 2018/05/15

  هل  الوصاية الهاشمية للاماكن المقدسة في القدس تواجة تهديدا حقيقيا بعد نقل السفارة الامريكية الي القدس،؟ وهل تصريحات جاريد كوشنير مستشار الرئيس الامريكي في حفل السفارة الامريكية بالقدس , تعتبر سحبا للوصاية الهاشمية وتسليمها لاسرائيل؟

الكثير من الاسئلة تجوب بخاطر المقدسيين والاردنيين ، حيث حاول الإجابة عليها الكثير ممن التقتهم ” أخبار البلد“ وجاء هذا ايضا في مقالة لفرح مرقة لصحيفة ”راي اليوم“ من برلين

فما قاله كوشنير اليهودي اليميني صهر الرئيس الامريكي ، هو بمثابة نزع الوصاية الهاشمية الاردنية على المقدسات في القدس ومنحها للإسرائيليين، وفي كلمته التي بدت “مستفزة” في افتتاح السفارة الامريكية في القدس،ذهب الى  أبعد من كل التنبؤات حول سوء الإدارة الأمريكية الحالية.

قال كوشنير جملة قد تصبح فارقة في تاريخ الاقصى ، دون أي مراعاة لمصالح الأردن كدولة يفترض أنها حليفٌ للولايات المتحدة ومنذ سنوات طويلة.  فلقد قال حرفيّاً إن “اسرائيل هي الوصي المسؤول عن القدس وما فيها”.

هذه العبارة انعكست خوفا لدى المقدسيين حيث قال مصطفى محمود ٥٤ عام من القدس ان اكثر من يخيف المقدسيين هو اقدام اسرائيل على تغير الواقع بناء على هذا الدعم غير المسبوق للادارة الامريكية والتي اصبحت شريكا اساسيا في جرائم اسرائيل، بحق القدس وحق الاقصى ، فاسرائيل لم تتوقف عن  بانتهاك القوانين الدولية.  فكيف يمكن تفسير استمرار مهاجمة حراس الحرم  الشريف وهم موظفون اردنيون مراراً،؟! وهذا ما نتوقع ان يتصاعد في الايام القادمة. وهذا ما يرفضه سكان القدس جملة وتفصيلا.

 بينما اعربت احدى الشخصيات المقدسية المعروفة  عن خشيتها  من ان مكانة الاماكن المقدسة وحراس الاوقاف بات مجهولا فهؤلاء سيكون وجودهم اليوم بمثابة “انتهاك للسيادة الاسرائيلية” المفروضة امريكيا على القدس، وبالتالي تحت أي ذريعة سيصبح الاردن امام خيار صعب او موقف اصعب.

ا ويتسأل المقدسييون هل للسعودية وبالتحديد الأمير محمد بن سلمان الصديق الشخصي لكوشنير دور في هذه المحاولات الامريكية الاسرائيلية سحب الوصاية الهاشمية من الاردن ، خاصة وان جميع التصريحات السعودية  العلنية والسرية تظهر التقارب غير المسبوق بين السعودية واسرائيل على حساب القدس اولا ، وهذا الشعور هو السائد في المدينة المقدسة.

0
0

تعليقاتكم