موجز أخبار راديو البلد
  • رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة يطالب رئيس الوزراء المكلف عمر الرزاز، بسحب مشروع قانون ضريبة الدخل، وإجراء تعديلات عليه قبل إعادته للمجلس.
  • ترجيح الدعوة لدورتين استثنائيتين لمجلس الأمة ، الأولى تخصص لمنح الثقة بالحكومة الجديدة، والأخرى لمناقشة مشروع قانون الضريبة.
  • النقابات المهنية تبدأ صباح اليوم إضرابا عاما عن العمل اليوم، فيما أعلن الاتحاد العام لنقابات العمال عدم المشاركة بالإضراب.
  • نائب محافظ العاصمة يرفض تكفيل 4 موقوفين من بين محتجي الدوار الرابع بعد اعتقالهم فجر الاثنين الماضي.
  • الملك عبد الله الثاني، يؤكد أن مواقف الأردن الإقليمية، كانت أحد أسباب التحديات التي تواجهها المملكة اقتصاديا.
  • القبض على ثلاثة متهمين بسرقة مركبات، وضبط مركبتين مسروقتين بحوزتهم.
  • وأخيرا.. تتأثر المملكة نهار اليوم بكتلة هوائية حارة نسبياً تؤدي الى ارتفاع على الحرارة؛ حيث تسود أجواء حارة نسبياً في العاصمة عمان ومناطق البادية والسهول، وحارة في الأغوار والبحر الميت.
أزمة كوميديا في الوطن العربي.. من المسؤول عنها؟
احمد مصطفى 2018/05/27

تعاني الكوميديا العربية في السنوات الأخيرة من ضعف واضح وتدهور مستمر يظهر جليا في شهر رمضان الذي تعتبره الفضائيات العربية موسما لبث برامجها على المشاهدين.

ورأى خبراء أن ضعف الأداء، وتدخل شركات الرعاية، أفقد الكوميديا العربية الكثير من قيمتها، وحاد بها عن الطريق الصحيح.

ومنذ بداية شهر رمضان، لم تتوقف الانتقادات للبرامج الكوميدية التي تعرض في أوقات الذروة وتكلف الإعلانات خلالها مبالغ طائلة، رغم “الإنتاج المتواضع” لبعضها.

في الأردن، ضج المشاهدون على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد بث حلقة للفنان الكوميدي الفلسطيني عماد فراجين، على إحدى الفضائيات المحلية الخاصة، سخر فيها من أحد النوادي الرياضية الأردنية ما كلفه اعتذارا بعد تهديد النادي بمقاضاة الفضائية.

 

تويترجي© 🔱@Blacksilver990


شو جابك عالهم لا كوميديا زابطه ولا رياضه لبعض العقليات المعوقه

 

فلسطينيا، لم يكن الأمر مختلفا إذ تعرض إحدى القنوات الفضائية التعليمية مسلسلا كوميديا لم يخل من الألفاظ البذيئة، والتصرفات الخاطئة.

وكان للفنان المصري رامز جلال، جزء كبير من الانتقاد بعد أن تحول الفنان الكوميدي إلى إنتاج برامج المقالب في السنوات الأخيرة، ولاحقته بعض القضايا في المحاكم، الانتقادات بسبب طريقته في “تعذيب” ضيوفه من أجل إضحاك المشاهدين.

 

احمد حسن الزعبي

@alzoubi_ahmed

هل ما يعرض على فضائياتنا المحلية من كوميديا..كوميديا حقا؟؟.
أ.ح.ز

 

Bilal Faris Tarawneh🇯🇴@MrBeeeeeeeee

ساعة كوميديا على رؤيا ولا شايف فيها أي اشي فيه كوميديا😕

 

 

 

mhmd majali@drmajali

بعد الفطور و ممغوص .. بس مش عارف هل السبب تسمم غذائي من الفطور او من ساعة كوميديا الي حضرتها بالغلط على رؤيا

 

 

الفنان الكوميدي الأردني حسين طبيشات، قال إنه يجب بعث الروح من جديد في الكوميديا وإعادة كتابة نصوصها، والبحث عن كتاب جدد يحملون أفكارا جديدة.

وأكد في حديثه لـ”عربي21” أن المسؤولية تقع في المقام الأول على الفنان نفسه، إذ يجب عليه دراسة المواضيع التي يتناولها جيدا، والبحث جيدا في مشاكل الوطن العربي المليء بالمعاناة وتجنب التكرار.

ولفت إلى أن الشركات الداعمة والجهات الراعية يهمها النشر بالدرجة الأولى، ولا تهتم بالرسالة أو المحتوى، وتبحث عن عدد المشاهدات بالدرجة الأولى.

وعن سلطة النقابات الفنية على المحتوى الذي يقدم على الشاشات قال الفنان الكوميدي إنه لا سلطة للنقابات على عالم التواصل الجديد، وإنه يمكن لأي شخص أن يسمي نفسه فنانا على صفحته الخاصة، وجمع عدد من المعجبين حوله.

ولفت إلى أن النقابات في البلدان ليس لها سلطة حقيقية على الفضائيات الخاصة، أو ما يعرض عليها، وتلتزم فقط بالخط الأحمر الذي تضعه لنفسها.

 

وبرزت في السنوات الأخيرة البرامج الكوميدية التي يكون البطل فيها فنانا، وكاتبا، ومؤديا، ومنتجا، بعد أن كانت المسلسلات الكوميدية قديما تضم فريقا لا يقل عددا عن ما في المسلسلات الدرامية.

الكاتب الساخر أحمد حسن الزعبي، قال إن الكوميديا في الوطن العربي في أزمة حقيقية، ليس على مستوى تكرار الأفكار، بل بانشطار الفرق الكوميدية ليصبح كل فرد مستقلا بذاته، يعتمد على نفسه بشكل كامل بدءا من كتابة النص، ومن ثم تنفيذه وإنتاجه.

وأشار في حديث لـ”عربي21” إلى غياب الرقابة على النصوص كون الفنان هو من يكتبها وينفذها وحده، في حين كان فريق كامل يكتب النص للفنان في السابق، ويقتصر عمله على الأداء، محذرا من أن “الغرور قاتل الكوميدي”.

 

وأكد أن الفنان الكوميدي بحاجة إلى كثير من التدريب، وكثير من الكتابة حتى يخرج بنص ناجح يحمل فكرة ورسالة صالحة للعرض على المشاهد.

وأشار الكاتب الساخر إلى أن الجانب الآخر في المشكلة يكمن في الشركات الراعية التي تبحث عن الأشخاص الذين يملكون متابعين كثرا على صفحات التواصل الاجتماعي، بغض النظر عن الأداء والرسالة.

وكشف أن بعض المسلسلات الكوميدية التي تعرض في شهر رمضان على سبيل المثال، يبدأ تصويرها قبل دخول الشهر الفضيل بأسبوع واحد وتكون جاهزة للعرض مع بداية الشهر، ما يعني محتوى ركيكا وإنتاجا بسيطا بتكاليف قليلة.

وذكر الزعبي بمسلسل “مرايا” الكوميدي السوري الذي كان يكتب بعض نصوصه الكاتب محمد الماغوط ونور الدين الهاشمي، فلم يمل منه المشاهد.

وشدد على أن على الفنان أن يعزل نفسه عن الإنتاج والكتابة والتركيز في الأداء بحيث يحفظ لكل صاحب تخصص تخصصه.

 

ولم تكن الكوميديا في الخليج العربي بعيدة عن الانتقاد إذ يتفاعل مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي بعد بث كل حلقة من البرامج الكوميدية التي تزخر بها الشاشات الخليجية خصوصا في دولة الكويت.

 

DR.majedmohammad@Drmajedrga

لاحظوا الكوميديا السورية والمصرية وغيرها
استطاعوا التألق بدون تقليد الشخصيات
اما الكوميديا الخليجية وخاصة الكويتية
يقلدون الشخصيات على مدى اكثر من 10 اعوام
شيء مقرف فعلاً وكالعادة السفهاء يصفقون ببلاهة ..

 

Yazid Almalky, MD@dr_almalky

غير و وش تنصحون اتابع؟

الكوميديا الخليجية بكل امانه في خطر!

 

 

 

ℬᶷℳᴬᴺᴱℨ ᗩl ᗩlᎥ@bumane3899

كل الممثلات مجرد استعراض لعمليات البراطم المنتفخة والشد ، واظهار الجانب الجسدي وعدم التركيز على المضمون ولو أقل القليل من الكوميديا ومن فشل الى فشل وصلنا لمحاكاة الغرائز pic.twitter.com/jV5IRgWoCo

 

 

 

👑الملكة👑@almaleekaah

استغربت جدا لما تم نقله عبر تلفزيون دولة الكويت الرسمي @KwtTelevision من اساءة واضحة للشخصية السودانية ومحاولة وضعها وتنميطها داخل اطار بطريقة تعدت الابتذال عبر مسلسل الشئ الذي لا نقبله كسودانيين اطلاقا هنا سأتحدث عن الموضوع 👇 pic.twitter.com/mEvQQ1V96D

omerotman@gmail.com@omerotmangmail1

والله انا احب واحترم الشعب الكويتي بس انا أعرف أن بعض الخليجيين يعتقدون أن استخفاف الشعوب واهتمامها سبب في الكوميديا …عموما وزارة الإعلام الكويتيه كان من المفترض أن لاترضى شويه بهايم يسيؤ للسودان

0
0

تعليقاتكم