موجز أخبار راديو البلد
  • رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة يطالب رئيس الوزراء المكلف عمر الرزاز، بسحب مشروع قانون ضريبة الدخل، وإجراء تعديلات عليه قبل إعادته للمجلس.
  • ترجيح الدعوة لدورتين استثنائيتين لمجلس الأمة ، الأولى تخصص لمنح الثقة بالحكومة الجديدة، والأخرى لمناقشة مشروع قانون الضريبة.
  • النقابات المهنية تبدأ صباح اليوم إضرابا عاما عن العمل اليوم، فيما أعلن الاتحاد العام لنقابات العمال عدم المشاركة بالإضراب.
  • نائب محافظ العاصمة يرفض تكفيل 4 موقوفين من بين محتجي الدوار الرابع بعد اعتقالهم فجر الاثنين الماضي.
  • الملك عبد الله الثاني، يؤكد أن مواقف الأردن الإقليمية، كانت أحد أسباب التحديات التي تواجهها المملكة اقتصاديا.
  • القبض على ثلاثة متهمين بسرقة مركبات، وضبط مركبتين مسروقتين بحوزتهم.
  • وأخيرا.. تتأثر المملكة نهار اليوم بكتلة هوائية حارة نسبياً تؤدي الى ارتفاع على الحرارة؛ حيث تسود أجواء حارة نسبياً في العاصمة عمان ومناطق البادية والسهول، وحارة في الأغوار والبحر الميت.
رفع الحد الادنى للأجور رافعة للإصلاح الضريبي
بقلم: داود كتاب
2018/05/28

للوصول إلى عملية إصلاحية متكاملة، لا بد أن يتم رفع الحد الأدنى للأجور بالتوازي مع العمل على وقف التهرب الضريبي بشمول  المهنيين من أطباء ومهندسين ومحاميين ودفعهم إلى الالتزام بالواجب الوطني بدفع الضريبة بشفافية للخزينة.

 

الأمر الذي يساهم بحماية وتقوية الطبقة الوسطى في الأردن وهو أحد العوامل الرافعة لتحقيق الإصلاح المجتمعي والاقتصادي، وعليه فإنه من الضروري  تغيير كافة الإجراءات الادارية والمالية والضريبية وفقا للدستور في المادة 111 التي تنص صراحة على :

 

“لا تفرض ضريبة أو رسم الا بقانون ولا تدخل في بابهما أنواع الأجور التي تتقاضاها الخزانة المالية مقابل ما تقوم به دوائر الحكومة من الخدمات للأفراد أو مقابل انتفاعهم بأملاك الدولة وعلى الحكومة أن تأخذ في فرض الضرائب بمبدأ التكليف التصاعدي مع تحقيق المساواة والعدالة الاجتماعية وان لا تتجاوز مقدرة المكلفين على الاداء وحاجة الدولة الى المال.”

 

فليس من المنطق أن يكون الحد الأدنى للأجور اليوم 220 دينار في حين لا تكاد تكفي تلك الاموال لدفع اجرة بيت متواضع.

 

فرفع الحد الأدنى للأجور يعود بفوائد عديدة على الطبقة العاملة الأردنية ، وسيقلل من الاعتماد على العمالة الوافدة، إذ أن تحسين الرواتب للوظائف المهنية التي تعتمد اعتمادا اساسيا على العمالة الأجنبية والوافدة التي ترفع نسبة البطالة بين الأردنيين بشكل أو بآخر، وسيقلل من استقدام عمالة خارجية في قطاعات : الزراعة والعمالة المنزلية، وقطاع الصحة والسياحة  والبناء والإنشاءات ..الخ.

 

ومما لا شك فيه أن رفع الحد الأدنى للأجور ستكون له نتائج ممتازة في ردم الفجوة بين الرجل والمرأة في قطاع العمل، فرفع الأجور يجعل خروج المرأة لسوق العمل مجديا بالنسبة للفئة المجتمعية المتحفظة تجاه عمل المرأة،  ويساهم في رفع نسبة النساء العاملات في الأردن التي تعد أقل النسب عالميا والبالغة 12% فقط.

 

ان جهود الدولة الاردنية بوقف التهرب الضريبي بشكل قانوني أمر مشروع، شرط أن يكون ذلك ضمن خطة متكاملة شاملة وليست مجزة ومرحلية.

 

المطلوب من الحكومة اتباع نظام تقديري ضريبي عادل خالي من التقدير غير المنطقي الناتج عن أخطاء فردية لبعض الموظفين للمكلفين الذين  لا يحتفظون بدفاتر حسابات حقيقية وصادقة.

 

والحاجة للحد من التهرب الضريبي لا يمكن تحقيقة بنجاح إن لم يكن متوازيا مع خطوات اخرى اهمها رفع الحد الأدنى من الاجور وتطبيق مبدأ الضريبة التصاعدية لكافة الاردنيين.

 

ينشر موقع عمّان نت التعليقات بما لا يتنافى مع سياسته التحريرية

0
0

تعليقاتكم

نبذة عن تكوين

نسعى إلى خلْق فضاء حر نمتلك فيه جرأة التفكير باستقلالية عن أية وصاية خارجية على عقولنا، ونكتب لإثارة نقاش معرفي مبدع مقابل التعصب، والزيف، والخرافة.

نؤمن بأن حرية التفكير هي أساس احترام الإنسان لنفسه ولغيره، وصون كرامته، وانتزاع حقوقه بعيداً عن اشتراطات الدين، والمذهب، والعرق، والمنشأ بأوجهه المختلفة؛ تلك التي تعمل على تشتيتنا وراء حواجز تقود، حتماً، إلى طغيان العصبية، وتقديس الغيب، وتغييب العقل، وصولاً إلى دائرة الاقتتال وسط هذه الظلمات.

نبحث مجتهدين، من غير خوف، حالةَ العجز العربية في جميع جوانبها، مؤمنين أن التنوير وسيلةً كفيلة لمواجهة المآزق المحيطة بنا؛ تشخيصاً وتحليلاً ونبشاً وتنقيباً، وليس ترفاً وتزويقاً لواقع فاض حدّ الاختناق بأزماته الأخلاقية، والمعرفية، والاجتماعية.

نطرح ونناقش في "تكوين" انطلاقاً من كافة الاتجاهات من دون قيود أيديولوجية، وعقائدية، ودينية، ولا همّ لنا سوى الإنسان الذي يؤمن بعقله، ويثق بمجتمعه، ويعتمد إرادته. وُجِدَ العقلُ لا ليُحجب، والثقة لا لتُنتزع، والإرادة لا لتزول، خدمةً لسلطات وقوى لا يهدد استمرار استبدادها أكثر من حرية التفكير.

فلنفكِّر.