موجز أخبار راديو البلد
  • مجلس الوزراء يقرر الموافقة على تسوية مديونيّة شركات الكهرباء المترتّبة على البلديات، وتقسيطها على مدى ثلاث سنوات.
  • تحويل سبع مؤسسات طبية إلى النائب العام لمخالفتها قانون الصحة العامة.
  • اعتصام لموظفي البلديات، والوزارة تؤكد أن مطالبهم بحاجة الى مخصصات مالية غير متوفرة حاليا.
  • أمناء أحزاب يطالبون بتأجيل تطبيق مشروع قانون ضريبة الدخل، أو سحبه نهائيا.
  • شمول خمسة وثمانين ألف أسرة ببرنامج التوسع لصندوق المعونة الوطنية خلال السنوات الثلاث المقبلة.
  • ضبط أكثر من أربع عشرة قضية تجارة مواد مخدرة وتعاطي منذ بداية العام الحالي.
  • القبض على تسعة مطلوبين بقضايا مالية كبيرة في العاصمة عمان.
  • إقليميا.. الولايات المتحدة تطالب السعودية بفتح تحقيق معمق بقضية اختفاء الصحفي السعودي المعارض جمال الخاشقجي.
الحشد الأكبر للأردنيين في ليلة جديدة من الاحتجاج (شاهد)
عمان نت 2018/06/07

واصل اردنيون لليلة الثامنة على التوالي، احتجاجاتهم المطالبة بسحب قانون ضريبة الدخل المعدل الذي أقرته حكومة هاني الملقي المستقيلة قبل أيام.

وشهد الدوار الرابع(أمام مبنى رئاسة الوزراء) بالعاصمة عمان، أكبر حشد للأردنيين خلال الأيام الماضية، رغم دعوات من قبل شخصيات ووسائل إعلام إلى عدم المشاركة في الاعتصام، وإعطاء فرصة للحكومة الجديدة للنظر في قانون الضريبة.

هتافات مطالبة بالإصلاح ومنددة بالسياسات الاقتصادية للحكومات الأردنية علّت من حناجر المشاركين، كما عبّر المحتجون بأن مجلس النواب (الغرفة الأولى للبرلمان) هو المسؤول عن تمرير القرارات التي أثقلت كاهل المواطنين، وسط استمرار المطالبات بحله.

وأثناء الوقفة، تعرض أحد رجال قوات الدرك الأردني للطعن، وفق ما أكده مصدر أمني.

 

إلا أن مصادر أمنية أخرى قالت إن المعتدي لم تكن لديه نية الطعن، وإصابة عنصر الأمن جاءت خلال محاولته مصادرة “شبرّية” من المواطن الذي تعنّت في تسليمها، وأصاب الدركي بجرح متوسط.

ولم توقف الحادثة فعالية “الرابع”، وواصل المحتجون وقفتهم، مستمرين بهتافاتهم دون توقف.

الإضراب العام الذي شهدته البلاد، اليوم الأربعاء، اتفق المحتجون في هتافاتهم ضمن وقفة احتجاجية تزامنت معه أمام مجمع النقابات بالعاصمة عمان، بتناول إفطارهم على الدوار الرابع، وهو ما تم بالفعل، وسط تواجد أمني كبير.

كما شهدت محافظة اربد (شمالاً) اعتصاماً حاشداً أمام مجمع النقابات، طالب المشاركون فيه بالإصلاح الاقتصادي ومحاسبة الفاسدين وحل مجلس النواب.

وأدت الاحتجاجات التي شهدها الأردن، خلال الأيام الماضية، إلى استقالة حكومة هاني الملقي، أمس الاول الإثنين؛ فيما كلّف العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بن الحسين، أمس الثلاثاء، عمر الرزاز بتشكيل حكومة جديدة.

وأقرت الحكومة المستقيلة، في 21 مايو/أيار الماضي، مشروع قانون معدل لضريبة الدخل، وأحالته إلى مجلس النواب لإقراره.‎

وينص المشروع، على معاقبة المتهربين من دفع الضرائب بغرامات مالية، وعقوبات بالسجن تصل إلى 10 سنوات، وإلزام كل من يبلغ 18 عاما بالحصول على رقم ضريبي.

وتضمن المشروع إخضاع من يصل دخله السنوي إلى 8 آلاف دينار (11.2 ألف دولار) بالنسبة للفرد للضريبة، بينما تُعفى العائلة من الضريبة إذا كان مجموع الدخل السنوي للزوج والزوجة أو المعيل 16 ألف دينار (22.5 ألف دولار) أو أقل.

بينما كان المقترح السابق للقانون، يشمل خفض سقف إعفاءات ضريبة الدخل للأفراد الذين يبلغ دخلهم السنوي 6 آلاف دينار (8.4 آلاف دولار)، بدلا من 12 ألف دينار (16.9 ألف دولار)، و12 ألف دينار (16.9 ألف دولار) للعائلة بدلا من 24 ألف دينار (33.8 ألف دولار).

 

 

Mohammed al Ersan

@JournalistErsan

توزيع ورود من قبل مواطنين بعد حادثة طعن دركي

7iber | حبر@7iber

“إحنا وانتو ولاد عم
نحمي الأردن، ولو بالدم”

الهتاف قبل قليل بالقرب من

خبرني Khaberni

@khaberni

هو.. اها.. حكومة حرامية
المحتجون يرددون هتافات تركز على تورط النواب بلعب القمار وانشغالهم بالعطاءات والمقاولات

View image on TwitterView image on TwitterView image on Twitter

Mohd Hiassat@mohammadHiassat

الوضع مستقر يا جماعة والهتاف متزن

جريدة الغد

@AlghadNews

| محتجون أقاموا إفطارا جماعيا بالقرب من قبل تنفيذ اعتصامهم هناك لليوم السابع على التوالي.

 

جريدة الغد

@AlghadNews

| ينشر صورة السلاح الأبيض الذي طُعن به أحد عناصر الدرك أثناء تأديته الواجب في محيط مما أصابه بجراح بالغة فيما تم ضبط الجاني

View image on TwitterView image on TwitterView image on Twitter

Mohd Hiassat@mohammadHiassat

الوضع مستقر يا جماعة والهتاف متزن

0
0

تعليقاتكم