موجز أخبار راديو البلد
  • رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة يطالب رئيس الوزراء المكلف عمر الرزاز، بسحب مشروع قانون ضريبة الدخل، وإجراء تعديلات عليه قبل إعادته للمجلس.
  • ترجيح الدعوة لدورتين استثنائيتين لمجلس الأمة ، الأولى تخصص لمنح الثقة بالحكومة الجديدة، والأخرى لمناقشة مشروع قانون الضريبة.
  • النقابات المهنية تبدأ صباح اليوم إضرابا عاما عن العمل اليوم، فيما أعلن الاتحاد العام لنقابات العمال عدم المشاركة بالإضراب.
  • نائب محافظ العاصمة يرفض تكفيل 4 موقوفين من بين محتجي الدوار الرابع بعد اعتقالهم فجر الاثنين الماضي.
  • الملك عبد الله الثاني، يؤكد أن مواقف الأردن الإقليمية، كانت أحد أسباب التحديات التي تواجهها المملكة اقتصاديا.
  • القبض على ثلاثة متهمين بسرقة مركبات، وضبط مركبتين مسروقتين بحوزتهم.
  • وأخيرا.. تتأثر المملكة نهار اليوم بكتلة هوائية حارة نسبياً تؤدي الى ارتفاع على الحرارة؛ حيث تسود أجواء حارة نسبياً في العاصمة عمان ومناطق البادية والسهول، وحارة في الأغوار والبحر الميت.
حشود عسكرية ضخمة في الجنوب السوري
عمان نت 2018/06/08

 تواصل وحدات من الجيش السوري توجهها باتجاه الجنوب السوري وذلك بعد أن أتم الجيش السوري عملية تحرير مناطق وأحياء دمشق وريف دمشق بالكامل من التنظيمات المسلحة، وتريد الدولة السورية طرد التنظيمات المسلحة من الجنوب بالكامل وصولا إلى الحدود الجنوبية لسوريا.

وبحسب موقع “مراسلون” السوري فقد تناقل رواد مواقع التواصل الاجتماعي شريطا مصورا يظهر أضخم رتل عسكري متوجه إلى درعا يتألف من عشرات الدبابات والآليات والراجمات في طريقه إلى المنطقة الجنوبية من سوريا.

وشبه الموقع ضخامة هذا الرتل بأنه يشبه الحملة العسكرية التي سبقت معركة الغوطة الشرقية حيث يضم الرتل الشاحنات المحملة بالدبابات وراجمات الصواريخ وشاحنات الذخيرة.

وتحمل إحدى دبابات الجيش السوري عبارة “قوات النمر”، كما يظهر في الرتل راجمات روسية تمت تغطيتها.

وكانت مصادر عسكرية قد أكدت في وقت سابق لموقع “مراسلون” أن المعركة القادمة ستمشل محافظة درعا مدينة وريفاً، بالإضافة لما تبقى من ريف السويداء الشمالي المتصل مع ريف درعا، حيث تنتشر “النصرة” والفصائل المسلحة المرتبطة بها.

وأشارت المصادر إلى أن جميع وحدات الجيش السوري ستكون مشاركة في هذه الحملة، وعلى رأسها القوة الضاربة في الجيش السوري والمختصة بالعمليات الاقتحامية.

وسبق وأن ألقت مروحيات الجيش السوري العديد من المنشورات طالبت فيها المسلحين في درعا الانضمام إلى المصالحة، والتي ستكون على غرار اتفاقيات الغوطة وريف حمص الشمالي، وذلك عبر استسلام المسلحين وتسوية أوضاع من يرغب وخروج الرافضين للتسوية وإطلاق سراح المخطوفين. سبوتنك

0
0

تعليقاتكم