موجز أخبار راديو البلد
  • إرجــاء البـت فـي مشروع قانون العفـو العـام حـتــى بدايـة العـام المقبــل، وفقا لما نقلته صحيفة الدستور عن مصدر مسؤول.
  • الحكومة تخفض رسوم دمغة الذهب بنسبة خمسين بالمئة، بعد رفعها إلى دينار وخمسة وثمانين قرشا.
  • سجناء في في مركز إصلاح وتأهيل الموقر 2، يواصلون إضرابهم عن الطعام منذ أسبوعين، احتجاجا على ما وصفوه بسوء المعاملة.
  • اللجنة المالية النيابية، تطالب بتخفيض كلف فاتورة الكهرباء على المواطنين.
  • وزير المالية عز الدين كناكرية، يؤكد أن قيمة فرق أسعار المحروقات على فاتورة الكهرباء، تنفق لسداد خسائر شركة الكهرباء الوطنية البالغة خمسة مليارات وخمسمئة مليون دينار.
  • مدينة العقبة تستقبل ثلاثة آلاف سائح أسبوعيا عبر طيران منخفض التكاليف.
  • إصابة خمسة أشخاص بأعيرة نارية خلال مشاجرة جماعية في مدينة اربد.
  • انخفاض طفيف على درجات الحرارة، وأجواء غائمة جزئيا في شرق المملكة
  • واخيرا تكون الأجواء باردة نسبياً وغائمة جزئياً إلى غائمة أحياناً، ويتوقع هطول زخات متفرقة من الأمطار في أنحاء مختلفة من المملكة.
حشود عسكرية ضخمة في الجنوب السوري
عمان نت 2018/06/08

 تواصل وحدات من الجيش السوري توجهها باتجاه الجنوب السوري وذلك بعد أن أتم الجيش السوري عملية تحرير مناطق وأحياء دمشق وريف دمشق بالكامل من التنظيمات المسلحة، وتريد الدولة السورية طرد التنظيمات المسلحة من الجنوب بالكامل وصولا إلى الحدود الجنوبية لسوريا.

وبحسب موقع “مراسلون” السوري فقد تناقل رواد مواقع التواصل الاجتماعي شريطا مصورا يظهر أضخم رتل عسكري متوجه إلى درعا يتألف من عشرات الدبابات والآليات والراجمات في طريقه إلى المنطقة الجنوبية من سوريا.

وشبه الموقع ضخامة هذا الرتل بأنه يشبه الحملة العسكرية التي سبقت معركة الغوطة الشرقية حيث يضم الرتل الشاحنات المحملة بالدبابات وراجمات الصواريخ وشاحنات الذخيرة.

وتحمل إحدى دبابات الجيش السوري عبارة “قوات النمر”، كما يظهر في الرتل راجمات روسية تمت تغطيتها.

وكانت مصادر عسكرية قد أكدت في وقت سابق لموقع “مراسلون” أن المعركة القادمة ستمشل محافظة درعا مدينة وريفاً، بالإضافة لما تبقى من ريف السويداء الشمالي المتصل مع ريف درعا، حيث تنتشر “النصرة” والفصائل المسلحة المرتبطة بها.

وأشارت المصادر إلى أن جميع وحدات الجيش السوري ستكون مشاركة في هذه الحملة، وعلى رأسها القوة الضاربة في الجيش السوري والمختصة بالعمليات الاقتحامية.

وسبق وأن ألقت مروحيات الجيش السوري العديد من المنشورات طالبت فيها المسلحين في درعا الانضمام إلى المصالحة، والتي ستكون على غرار اتفاقيات الغوطة وريف حمص الشمالي، وذلك عبر استسلام المسلحين وتسوية أوضاع من يرغب وخروج الرافضين للتسوية وإطلاق سراح المخطوفين. سبوتنك

0
0

تعليقاتكم