موجز أخبار راديو البلد
  • رئيس الوزراء المكلف عمر الرزاز يواصل مشاوراته لتشكيل الحكومة الجديدة، وترجيح إعلانها قبل عيد الفطر.
  • قمة أردنية خليجية في الرياض، بدعوة من العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز، لبحث سبل دعم الأردن للخروج من الأزمة الاقتصادية التي يمر بها.
  • مساعد أمين عام وزارة الصناعة والتجارة عادل الطراونة يؤكد استقرار أسعار معظم السلع منذ بداية شهر رمضان.
  • أسواق الألبسة تشهد طلبا جيدا عقب قرار رئاسة الوزراء بصرف رواتب العاملين قبل حلول عيد الفطر.
  • دائرة مراقبة الشركات في وزارة الصناعة والتجارة تسجل أكثر من ألفين ومئتين وستين شركة جديدة منذ بداية العام الحالي، وبحجم رؤوس أموال بلغ خمسة وخمسين مليون دينار.
  • دراسة متخصصة تشير الى ارتفاع حالات زواج القاصرات اردنيا بنسبة 13%.
  • إتلاف اثنين وسبعين ألف لتر من العصائر، وأكثر من ثلاثة آلاف وثمانمئة كغم من المواد الغذائية في العاصمة عمان منذ بداية شهر رمضان.
  • وأخيرا.. تستمر درجات الحرارة أعلى من معدلاتها الاعتيادية في مثل هذا الوقت من السنة، وتسود أجواء حارة نسبياً في العاصمة عمان والسهول، وحارة في البادية والأغوار والبحر الميت.
تعثر صدور صحيفة السبيل ورقيا وتحميل الحكومة مسؤولية أزمتها
عمان نت 2018/06/10
بعد الحديث عن توقف صدور النسخة الورقية منها، قال رئيس تحرير صحيفة السبيل المحسوبة على الإسلاميين عاطف الجولاني، إن الصحيفة تمر بضائقة اقتصادية صعبة، دفعتها لعملية تكيف إضطرارية، محملا الحكومة في الوقت ذاته مسؤولية ما يحدث.

وأوضح الجولاني في مقال حمل عنوان “لا نقول وداعا”، إن هيئة المديرين في مؤسسة الصحيفة اتخذت قرارا باستمرار الصحيفة الورقية بالصدور يوميا، حتى نهاية العام والصدور بشكل مؤقت بداية العام المقبل 2019 “على أمل استئناف الصدور بشكل يومي في أقرب فرصة” وفق قوله.

 

ولفت إلى أن الصحيفة الإلكترونية ستستمر كالمعتاد، دون تغيير “لا في الوقت الراهن ولا نهاية العام”.

 

وأشار الجولاني إلى أن الصحيفة اضطرت لحملة تقليصات مؤلمة، شملت عددا من الموظفين والمتعاونين، وتابع “في الأسبوع الأخير اضطرت الصحيفة ضمن عملية تكيف قسرية، لحملة تقليصات أكثر وجعا وإيلاما، غادرنا بموجبها كوكبة مميزة من الزملاء الصحفيين والزميلات”.

وألقى رئيس تحرير السبيل باللائمة في الأزمة التي تواجه الصحيفة، على الحكومة الأردنية، التي قال إنها “لو تعاملت مع الصحف اليومية بالسوية وبمعايير عادلة، دون تمييز كان يغنينا كل ما جرى”.

وأضاف: “السبيل بكل ما تمثله من انتشار ورقي وإلكتروني، ومن حضور وتأثير سياسي وفكري وإعلامي، تحصل على أقلّ من واحد بالمائة من حجم الإعلانات الحكومية في الصحف الورقية، فهل يعقل ذلك، وهل يحقق العدل؟”.
وأشار إلى أن إدارة الصحيفة حاولت مع الحكومة السابقة، “تصويب الوضع وإصلاح الخلل، لكن دون جدوى، والكرة الآن في ملعب رئيس الحكومة الجديد لتحقيق بعض العدل والإنصاف لصحيفة وطنية مهنية قدمت نكهة مميزة قد يصعب تعويضها”.
0
0

تعليقاتكم