موجز أخبار راديو البلد
  • مجلس الوزراء يقرر الموافقة على تسوية مديونيّة شركات الكهرباء المترتّبة على البلديات، وتقسيطها على مدى ثلاث سنوات.
  • تحويل سبع مؤسسات طبية إلى النائب العام لمخالفتها قانون الصحة العامة.
  • اعتصام لموظفي البلديات، والوزارة تؤكد أن مطالبهم بحاجة الى مخصصات مالية غير متوفرة حاليا.
  • أمناء أحزاب يطالبون بتأجيل تطبيق مشروع قانون ضريبة الدخل، أو سحبه نهائيا.
  • شمول خمسة وثمانين ألف أسرة ببرنامج التوسع لصندوق المعونة الوطنية خلال السنوات الثلاث المقبلة.
  • ضبط أكثر من أربع عشرة قضية تجارة مواد مخدرة وتعاطي منذ بداية العام الحالي.
  • القبض على تسعة مطلوبين بقضايا مالية كبيرة في العاصمة عمان.
  • إقليميا.. الولايات المتحدة تطالب السعودية بفتح تحقيق معمق بقضية اختفاء الصحفي السعودي المعارض جمال الخاشقجي.
تعثر صدور صحيفة السبيل ورقيا وتحميل الحكومة مسؤولية أزمتها
عمان نت 2018/06/10
بعد الحديث عن توقف صدور النسخة الورقية منها، قال رئيس تحرير صحيفة السبيل المحسوبة على الإسلاميين عاطف الجولاني، إن الصحيفة تمر بضائقة اقتصادية صعبة، دفعتها لعملية تكيف إضطرارية، محملا الحكومة في الوقت ذاته مسؤولية ما يحدث.

وأوضح الجولاني في مقال حمل عنوان “لا نقول وداعا”، إن هيئة المديرين في مؤسسة الصحيفة اتخذت قرارا باستمرار الصحيفة الورقية بالصدور يوميا، حتى نهاية العام والصدور بشكل مؤقت بداية العام المقبل 2019 “على أمل استئناف الصدور بشكل يومي في أقرب فرصة” وفق قوله.

 

ولفت إلى أن الصحيفة الإلكترونية ستستمر كالمعتاد، دون تغيير “لا في الوقت الراهن ولا نهاية العام”.

 

وأشار الجولاني إلى أن الصحيفة اضطرت لحملة تقليصات مؤلمة، شملت عددا من الموظفين والمتعاونين، وتابع “في الأسبوع الأخير اضطرت الصحيفة ضمن عملية تكيف قسرية، لحملة تقليصات أكثر وجعا وإيلاما، غادرنا بموجبها كوكبة مميزة من الزملاء الصحفيين والزميلات”.

وألقى رئيس تحرير السبيل باللائمة في الأزمة التي تواجه الصحيفة، على الحكومة الأردنية، التي قال إنها “لو تعاملت مع الصحف اليومية بالسوية وبمعايير عادلة، دون تمييز كان يغنينا كل ما جرى”.

وأضاف: “السبيل بكل ما تمثله من انتشار ورقي وإلكتروني، ومن حضور وتأثير سياسي وفكري وإعلامي، تحصل على أقلّ من واحد بالمائة من حجم الإعلانات الحكومية في الصحف الورقية، فهل يعقل ذلك، وهل يحقق العدل؟”.
وأشار إلى أن إدارة الصحيفة حاولت مع الحكومة السابقة، “تصويب الوضع وإصلاح الخلل، لكن دون جدوى، والكرة الآن في ملعب رئيس الحكومة الجديد لتحقيق بعض العدل والإنصاف لصحيفة وطنية مهنية قدمت نكهة مميزة قد يصعب تعويضها”.
0
0

تعليقاتكم