موجز أخبار راديو البلد
  • مجلس الوزراء يقرر الموافقة على تسوية مديونيّة شركات الكهرباء المترتّبة على البلديات، وتقسيطها على مدى ثلاث سنوات.
  • تحويل سبع مؤسسات طبية إلى النائب العام لمخالفتها قانون الصحة العامة.
  • اعتصام لموظفي البلديات، والوزارة تؤكد أن مطالبهم بحاجة الى مخصصات مالية غير متوفرة حاليا.
  • أمناء أحزاب يطالبون بتأجيل تطبيق مشروع قانون ضريبة الدخل، أو سحبه نهائيا.
  • شمول خمسة وثمانين ألف أسرة ببرنامج التوسع لصندوق المعونة الوطنية خلال السنوات الثلاث المقبلة.
  • ضبط أكثر من أربع عشرة قضية تجارة مواد مخدرة وتعاطي منذ بداية العام الحالي.
  • القبض على تسعة مطلوبين بقضايا مالية كبيرة في العاصمة عمان.
  • إقليميا.. الولايات المتحدة تطالب السعودية بفتح تحقيق معمق بقضية اختفاء الصحفي السعودي المعارض جمال الخاشقجي.
أكثر من نصف الموظفين في الأردن يتوقعون زيادة في الراتب
عمان نت 2018/06/11

كشف استبيان “الرواتب في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا” الذي أجراه بيت.كوم بالتعاون مع يوجوف والذي شارك فيه العديد من الرجال والسيدات عبر منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، عن آراء الموظفين حول الرواتب والمزايا المُقدمة لهم في شركاتهم. ووفقاً للاستبيان، يتوقع أكثر من نصف الموظفين المشاركين في الاستبيان في الأردن (55٪) زيادةً في رواتبهم خلال العام 2018، حيث تتوقع النسبة الأكبر من هؤلاء (31٪) الحصول على زيادة تتراوح بين 1 إلى 5٪.

 

ويهدف هذا الاستبيان الذي أجراه بيت.كوم، أكبر موقع للوظائف في الشرق الأوسط، بالتعاون مع يوجوف، المنظمة الرائدة المتخصصة بأبحاث السوق، إلى قياس مدى رضا الموظفين عن رواتبهم الحالية والعناصر المتنوعة التي يتكون منها، بالإضافة إلى الكشف عن العوامل التي تساهم في تعزيز ولاء الموظفين لشركاتهم، وتحديد مدى أهمية الراتب في الرضا الوظيفي والرفاه العام.

 

الرواتب والمزايا والزيادات

 

فيما يتعلق بالراتب، صرح 1 من كل 5 مشاركين في الاستبيان (19%) بأن حزمة رواتبهم الحالية تتكون من الراتب الأساسي بالإضافة إلى المزايا، في حين صرح (58٪) بأن رواتبهم تتكون من الراتب الأساسي فقط، فيما قال (22٪) أنهم يحصلون على راتب أساسي بالإضافة إلى عمولة ومزايا أخرى.

 

وعندما يتعلق الأمر بالهيكل المفضل للأجور، قال 66٪ من المشاركين إنهم يفضلون هيكلاً ثابتاً للأجور بنسبة 100٪، وقال 22٪ إنهم يفضلون هيكل أجور ثابت جزئياً بأجور متغيرة مقابل العمولات والحوافز، في حين أن واحداً فقط من كل 10 (12%) يفضل هيكل اأجور متغير بنسبة 100٪.

 

وشملت المزايا المختلفة التي يحصل عليها الموظفون في الأردن: التأمين الصحي الشخصي (36٪)، وبدل المواصلات (21٪)، والتأمين الصحي للعائلة (21٪). أما بالنسبة لمكافأة نهاية الخدمة، قال حوالي (17٪) إن شركتهم تقدم حالياً تعويض نهاية الخدمة، فيما يحصل (20٪) منهم على معاشات تقاعدية، ويحصل 8٪ على أشكال أخرى من التعويضات.

 

وبالنظر إلى العام الماضي، تلقى واحد من كل اثنين من المشاركين (52%) زيادة في الراتب في عام 2017. ويتوقع أكثر من نصف المشاركين (55٪) الحصول على زيادة في عام 2018، حيث تتوقع النسبة الأكبر من هؤلاء (31٪) الحصول على زيادة تتراوح بين 1 إلى 5٪.

 

ويعزي 43% من المشاركين في الاستبيان ممن يعتقدون أن الرواتب ستشهد زيادةً سبب هذه الزيادة إلى التضخم وارتفاع تكاليف المعيشة. من ناحية أخرى، يعتقد 1 من 5 من الموظفين أن الرواتب تتزايد نتيجة لأداء الشركات الجيد والربحية المتزايدة، في حين يعتقد 24٪ أن ذلك يعود إلى المنافسة الشديدة على جذب الكفاءات والاحتفاظ بها بينما يقول 17% من المشاركين أن سبب الزيادة هو نمو الفرص والنمو الاقتصادي في بلدهم.

 

النفقات والتوفير والادخار

 

يعتقد أكثر من نصف المجيبين (58٪) أن تكاليف المعيشة ارتفعت بنسبة تصل إلى 30٪ في عام 2017، فيما ترى نسبة 32٪ بأنها ارتفعت بنسبة تزيد عن 30٪، في حين أن يعتقد (5٪) أنها انخفضت أو بقيت على حالها. ومن المثير للانتباه، برزت المواد الغذائية والمشروبات (82٪) والمرافق  والخدمات العامة (82٪) كأكثر العناصر التي ارتفعت تكلفتها عام 2017. من ناحية أخرى، يتوقع غالبية المشاركين (87٪) ارتفاعاً إضافياً في تكاليف المعيشة عام 2018.

 

وفيما يتعلق بالنفقات الشهرية، قال المجيبون الأردنيون المشاركون في الاستبيان إنهم ينفقون أموالهم بالدرجة الأولى على الإيجار (بنسبة 31٪)، والمواد الغذائية وتناول الطعام في الخارج (بنسبة 22٪)، ومواصلات (15%).

 

ومع ذلك، فإن 36٪ من المجيبين لا يزالوا قادرين على توفير جزء من دخلهم الشهري، ويقوم 13٪ منهم باستخدام اموالهم في استثمارات مالية منتظمة.

 

وعندما سئل المجيبين عن خططهم المهنية خلال الأشهر الاثني عشر القادمة، قال أكثر من النصف بقليل (55٪) إنهم سيبحثون عن وظيفة أفضل في القطاع ذاته، بينما قال ثلثهم (35٪) بأنهم ينوون البحث عن وظيفة أفضل في قطاع مختلف. وفي إطار سعيهم لتحقيق أهدافهم المهنية، يفكر 39٪ من المشاركين بالانتقال إلى بلد آخر أو منطقة أخرى للعيش والعمل فيها.

 

وتعليقاً على ذلك، قال سهيل المصري، نائب الرئيس لحلول التوظيف في بيت.كوم: “تساعد مثل هذه الاستبيانات في كشف معلومات هامة لأصحاب العمل والموظفين على حد سواء، ومع ارتفاع تكاليف المعيشة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ليس من المستغرب أن يتوقع المهنيون الحصول على زيادة في رواتبهم.” وأضاف: “نحن في بيت.كوم، نسعى جاهدين لتسهيل تواصل الباحثين عن العمل مع الشركات التي تتناسب مع احتياجاتهم ومتطلباتهم، إذ يتوفر على موقعنا يومياً أكثر من 10,000 فرصة عمل. ومن خلال المعلومات الهامة التي قدمها هذا الاستبيان وغيره، يمكننا الربط بين المرشحين وخبراء التوظيف المناسبين، وجعل عملية البحث عن الوظائف وملء الشواغر أكثر سلاسة وفعالية وأقل استهلاكاً للوقت.”

 

خلفية المجيبين

 

يعمل ما يزيد قليلاً عن نصف المجيبين (56٪) في قطاعات عملهم الحالية منذ ما يصل إلى ست سنوات، فيما يعمل ربعهم في قطاعهم منذ أكثر من 10 سنوات. من ناحية أخرى، قال ثلاثة أرباع (74٪) المشاركين بأنهم يعملون مع صاحب عملهم الحالي منذ ست سنوات أو أقل، فيما يعمل 46٪ معه منذ أقل من ثلاث سنوات، مقابل واحد فقط من كل عشرة (12٪) الذين قالوا أنهم يعملون مع صاحب عملهم الحالي منذ أكثر من 10 سنوات.

 

وعندما سُل المهنيين في المنطقة عن المستوى الذي وصلوا إليه في مسارهم الوظيفي، قال حوالي الثلث (38٪) بأنهم في منتصف مسيرتهم المهنية، في حين صرح ربع المجيبين (25٪) بأنهم في مركز عالٍ نسبياً ولكنهم لم يصلوا إلى أعلى منصب بعد، فيما قال 24٪ بأنهم في بداية مسيرتهم المهنية، و13٪ بأنهم في أعلى مركز يمكن الوصول إليه.

 

وقال حوالي نصف المجيبين (48٪) بأنهم يديرون ما يصل إلى 10 أشخاص بشكل مباشر وغير مباشر، في حين أن أكثر من الربع بقليل (26٪) قالوا بأنهم يديرون 11 شخصاً أو أكثر.

 

ومن جانبها، قالت نهال جبوري، رئيسة قسم الأبحاث في يوجوف: “تعد الرواتب أحد أهم موضوعات البحث في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وبفضل المعلومات التي قدمها هذا الاستبيان، تمكّنا من قياس هيكل الرواتب ومستويات الدخل الحالية للموظفين، ومدى رضاهم عن رواتبهم، إضافة إلى آرائهم حول تكاليف المعيشة ونفقاتهم، الأمر الذي سيوفر معلومات هامة لأصحاب العمل وصانعي القرار الرئيسيين حول سوق العمل والاقتصاد ونوعية الحياة.”

 

تم جمع بيانات استبيان بيت.كوم حول “الرواتب في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا” عبر الانترنت خلال الفترة الممتدة ما بين 24 أبريل وحتى 13 مايو 2018، بمشاركة 4,194 شخصاً من الإمارات، والسعودية، والكويت، وعُمان، وقطر، والبحرين، ولبنان، والأردن، والعراق، وفلسطين، وسوريا، ومصر، والمغرب، والجزائر، وتونس، وليبيا، والسودان والباكستان.

0
0

تعليقاتكم