موجز أخبار راديو البلد
  • راصد: 61 نائبا صوتوا لصالح قانون ضريبة الدخل
  • النائب الوحش: سوء إدارة جلسات مناقشات وإقرار "ضريبة الدخل"
  • إحالة مخالفات جديدة بتقرير ديوان المحاسبة إلى مكافحة الفساد والقضاء والادعاء العام
  • دعوة الاردن للمشاركة بصفة مراقب بمحادثات أستانا حول سورية
  • وفد نيابي يغادر المملكة في زيارة إلى دمشق
  • اعتماد البطاقة الأمنية لتسجيل الطلبة السوريين في الجامعات
  • "الفينيق": ارتفاع عمالة الأطفال في الأردن إلى 70 ألفاً
  • عربيا.. قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل 22 فلسطينيا بالضفة
  • أخيرا.. أجواء لطيفة في مختلف المناطق والعظمى في عمان 21 درجة مئوية
اليونيسيف تدعم 28,000 طفل لاجئ سوري مع بدء العام الدراسي الجديد
عمان نت 2018/07/31

تستعد اليونيسف وبالتعاون مع وزارة التربية والتعليم لاستقبال أكثر من 28,000  طفلا في مخيمي الزعتري والأزرق للاجئين للعودة إلى المدارس مع بدء العام الدراسي الجديد في شهر أيلول المقبل.

وتدعم اليونيسف تعليم الأطفال من اللاجئين السوريين في مخيم الزعتري منذ عام 2012، وفي مخيم الأزرق منذ تأسيسه في عام 2014، ولا تزال ملتزمة بالكامل نحو ضمان حصول كل طفل على تعليم جيد لتمكين الأطفال من تحقيق إمكاناتهم.

وتمكنت اليونيسف خلال العام من توسعة مرافق التعليم في المخيمين لتوفير التعليم الجيد للأطفال من خلال، بناء صفوف دراسية ومدارس إضافية في المخيمين لتلبية احتياجات الطلبة، توفير المواصلات واللوازم المدرسية للطلاب وتجهيز دورات المياه في المرافق المدرسية.

واستطاعت اليونيسيف من خلال الدعم المقدم من المانحين، زيادة عدد مرافق رياض الأطفال ليتمكن الأطفال الأصغر سنا البدء بالتعلم، والتوسع في دعم التعليم الشامل للأطفال من ذوي الإعاقة اضافة الى إنشاء بنية تحتية جديدة بما في ذلك المكتبات والملاعب.

وقامت بتوفير التعليم التعويضي لتحسين التعلم، إضافة إلى توفير صفوف للمتسربين من المدارس والتعليم الاستدراكي لمساعدة الأطفال ممن تغيبوا عن المدراس أو تسربوا منها لفترة للعودة واستكمال تعليمهم.

وبالرغم من وجود فجوة في التمويل المتوفر لدى اليونيسف للعام الحالي 2018، إلا أن كافة المدارس الموجودة في المخيمات ستستكمل تقديم التعليم للأطفال اللاجئين وستستقبل المدارس في مخيمي الأزرق والزعتري ما يزيد على 28,000 طالبا وطالبة مع بداية الفصل الدراسي القادم في شهر أيلول.

وتبلغ الفجوة في التمويل المتوفر لدى اليونيسف 43 بالمائة، حيث لم تتلق المنظمة سوى 57 بالمائة من التمويل اللازم لعام 2018، مما قد يضطرها إلى تقليص بعض التدخلات.

وعلى الرغم من أنه لم يتم حتى الآن توفير التمويل اللازم لدعم الحوافز المالية للمعلمين المساعدين السوريين ممن يدعمون المدرسين في الفصول الدراسية ويساعدون في حملات الحشد لضمان عودة الطلبة للمدارس، تواصل اليونيسف سعيها للحصول على الدعم اللازم لضمان استمرارالمعلمين المساعدين في المشاركة في عملية توفير التعليم الجيد للأطفال اللاجئين.

وتحتاج اليونيسف حاليا 12.5 مليون دولار للاستمرار بتقديم خدمات التعليم في المخيمات ولدعم جهود وزارة التربية والتعليم خلال العام الدراسي 2018-2019.

 

0
0

تعليقاتكم