موجز أخبار راديو البلد
  • الناطقة باسم الحكومة جمانة غنيمات، تؤكد معاقبة كل من يخرج عن القانون خلال الاحتجاجات الشعبية.
  • مجلس الوزراء يناقش قانون العفو العام، بعد دراسة وزارة المالية لكلفته التقديرية.
  • مجلس النواب، يباشر بمناقشة قانون الجرائم الالكترونية المعاد من الحكومة مطلع الأسبوع المقبل.
  • مدعي عام هيئة النزاهة ومكافحة الفساد، يصدر لائحة وقرار الاتهام بعدد من القضايا ومنها التحقيق بعطاءات فلاتر غسيل الكلى.
  • مجلس نقابة المهندسين ينفي الدعوة لاعتصام اليوم، أمام رئاسة الوزراء.
  • الاتحاد الأوروبي يعلن عن تقديم مزيد من التسهيلات على شروط اتفاق تبسيط قواعد المنشأ الذي تم توقيعه مع الأردن.
  • الموافقة على دخول المركبات التي تحمل لوحات سورية واجنبية الى اراضي المملكة بعد ان كانت معلقة.
  • وأخيرا.. تكون الأجواء نهار اليوم باردة وغائمة جزئياً في أغلب المناطق، مع بقاء الفرصة مهيأة لهطول زخات خفيفة ومتفرقة من الأمطار في الأنحاء الغربية من المملكة.
الوليد بن طلال يصبح أحد أكبر المساهمين في “سناب شات”
عمان نت 2018/08/08

استحوذ الملياردير السعودي، الأمير الوليد بن طلال، على حصة في موقع التواصل الاجتماعي “سناب شات”، بصفقة كبيرة، حملت رقما ضخما، ما يمثل 23 في المئة من الشركة الشهيرة، التي تحظى باستخدام سعودي يعد الأكبر في العالم.

وأعلن ابن طلال، الثلاثاء، عن إتمام صفقة شراء الحصة من شركة “سناب شات” الشهيرة للتواصل الاجتماعي، بقيمة ربع مليار دولار.

وذكر الملياردير السعودي في بيان عبر موقعه الرسمي، الأربعاء، أن هذه النسبة من أسهم “فئة أ” بالشركة المذكورة، وبلغت قيمتها 950 مليون ريال سعودي، أي حوالي 250 مليون دولار.

وأوضح أن فترة الشراء انتهت بتاريخ 25 أيار/ مايو الماضي، بإجمالي تقريبي بلغ 11 دولارا للسهم، الذي نتج عنه الاستحواذ على هذه النسبه من الأسهم.

ويجعل الاستحواذ الوليد أحد أكبر المساهمين في “سناب شات”.

 

وقال ابن طلال: “استثمارنا في سناب شات يعد امتدادا لاستراتيجيتنا للاستثمار الشخصي في مجال التكنولوجيا الحديثة”.

وأضاف أن “سناب شات واحدة من أكثر منصات وسائل التواصل الاجتماعي ابتكارا في العالم، ونعتقد أنها بدأت للتو في تخطي سطح إمكاناتها الحقيقية”.

وتعد شركة المملكة القابضة، التي يرأس مجلس إدارتها الوليد بن طلال، من أكبر المستثمرين الأجانب في العالم.

وامتد نشاط الشركة الاستثماري ليشمل شركات عالمية ومجالات حديثة.

0
0

تعليقاتكم