موجز أخبار راديو البلد
  • مجلس النواب ينهي إقرار القوانين المدرجة لجدول أعمال الدورة الاستثنائية، بإقرار قانون التقاعد المدني.
  • انتهاء مهلة المئة يوم على تشكيل حكومة عمر الرزاز، الذي أكد التزامها بتنفيذ كافة تعهداتها التي أطلقتها في بيانها الوزاري.
  • كتلة الإصلاح النيابية، تطالب الحكومة بسحب مشروع قانون ضريبة الدخل، الذي اعتبرته استمرارا لسياسة الجباية الحكومية من جيوب المواطنين.
  • موظفون في المحاكم الشرعية ينفذون إضرابا عن العمل، للمطالبة بعلاوات وحوافز.
  • إعلان قبول أكثر من سبعة وثلاثين ألف طالب وطالبة ضمن قائمة الموحد في الجامعات الرسمية.
  • وزير الداخلية يوعز بتوقيف القائمين على حفل مطعم التلال السبعة
  • وأخيرا.. تكون الأجواء نهار اليوم معتدلة في المرتفعات الجبلية والسهول، وحارة نسبياً في باقي مناطق المملكة.
مسبار ينطلق السبت “لملامسة الشمس”.. كم تستمر رحلته؟
وكالات 2018/08/13

ينطلق المسبار “باركر” متسلحا بدرع متطورة جدا لحمايته من الحرارة القصوى، السبت، “لملامسة الشمس” ومحاولة الرد على سؤال يشغل العلماء: لِمَ حرارة تاج الشمس أعلى بكثير من سطح هذا النجم؟

 

ويقلع المسبار السبت من قاعدة كاب كانافيرال في فلوريدا، وسيكون أول مركبة من صنع الإنسان تواجه الظروف القصوى في هذا الجزء من غلاف الشمس الجوي.

 

وسيمر في هذا الغلاف 24 مرة على بعد حوالي 6.2 مليون كيلومتر عن سطح الشمس، خلال مهمته التي تستمر سبع سنوات.

 

وبغية الصمود في وجه هذه الظروف القاسية، جهز المسبار بدرع مصنوعة من الكربون المركب تبلغ سماكتها حوالي 12 سنتمترا، لتحميه من حرارة تصل إلى 1400 درجة، وهي كفيلة بإذابة السيليكون، وإبقاء الأجهزة العلمية فيه على 29 درجة مئوية.

 

وستقيس هذه الأجهزة الجزئيات المشحونة بطاقة عالية والتقلبات المغناطيسية وستلتقط صورا في محاولة لفهم أفضل لتاج الشمس “وهي بيئة غريبة جدا لا نعرف عنها الكثير”، وفق ما أوضحه أليكس يانغ الخبير بالشؤون المتعلقة بالشمس، في وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا).

 

 

 

وشددت نيكي فوكس من مختبر الفيزياء التطبيقية في جامعة جونز هوبكنز والمسؤولة العلمية عن المهمة على أن المراقبة لم تعد كافية.

 

وأضافت: “علينا أن نذهب إلى حيث تجري الحركة، إلى حيث تقع هذه الأمور الغريبة”.

 

أبعد وأكثر حرا

 

وخلافا لموقد نار حيث الجزء الأكثر حرا هو الوسط، فإن الحرارة تزداد كلما تم الابتعاد عن الشمس.

 

وأوضح أليكس يانغ أنه “عند الانتقال من سطح الشمس البالغة حرارته 5500 درجة مئوية باتجاه التاج، تصل الحرارة إلى ملايين الدرجات”.

 

وأمل في أن يساعد “باركر” وهو أول مسبار يسمى تيمنا بعالم لا يزال على قيد الحياة، هو عالم الفيزياء الفلكية يوجين باركر (91 عاما)، في إيجاد أجوبة على ما يسميه العلماء الأمريكيون “احترار التاج”.

 

وهذه الأجوبة مهمة أيضا من أجل تحسين الأرصاد الجوية الفضائية، فتأثير العواصف الشمسية يصل إلى الأرض، إذ إنها قادرة على التشويش على عمل شبكات الكهرباء والتسبب بأعطال في الأقمار الاصطناعية الموجودة في مدار الأرض، وتعريض حياة رواد الفضاء للخطر.

 

وأكد أليكس يانغ أنه “من المهم جدا لنا أن نكون قادرين على توقع الأحوال الجوية في الفضاء بقدر ما هذه الأرصاد هي مهمة على الأرض”.

 

الأسرع

 

وسيصبح المسبار “باركر” المركبة الفضائية الأسرع التي يصنعها الإنسان، مع سرعة قصوى هي 692 ألف كيلومتر في الساعة.

 

وسيقلع المسبار في 11 آب/ أغسطس من كاب كانافيرال، عند الساعة (07:48 بتوقيت غرينتش).

 

ونصب المسبار وهو بحجم سيارة من الآن على صاروخ “دلتا-4-هيفي”، الذي سينقله إلى الفضاء. وبلغت كلفته 1.5 مليار دولار.

0
0

تعليقاتكم