موجز أخبار راديو البلد
  • الحكومة تؤكد إنجاز أكثر من اثنين وستين بالمئة من قائمة التعهّدات التي أعلنها رئيس الوزراء عمر الرزّاز ضمن البيان الوزاري.
  • وزير الخارجية أيمن الصفدي، يعلن أن الأردن يعمل بالتعاون مع عدد من الدول والهيئات المعنية؛ على تنظيم مؤتمر لبحث سبل تجاوز الأزمة التي تعاني منها "الأونروا"
  • عشرات المستوطنين يجددون اقتحام باحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة، وبحراسة من شرطة وقوات الاحتلال الإسرائيلي.
  • أمانة عمان تزيل مئة وتسع وتسعين حظيرة ذبح للأضاحي، وتحرر أكثر مئة وستين مخالفة لعدم التزامها بشروط السلامة العامة.
  • وفاة خمسة أشخاص وإصابة حوالي أربعمئة وتسعين آخرين، بحوادث مختلفة خلال عطلة عيد الأضحى.
  • وحدة تنسيق القبول الموحد تستقبل أكثر من ثمانية وثلاثين ألف طلب التحاق الكتروني بالجامعات الرسمية.
  • وأخيرا.. يطرأ انخفاض على درجات الحرارة نهار اليوم، وتكون الأجواء صيفية معتدلة في المرتفعات الجبلية والسهول،و حارة في الأغوار والبادية والبحر الميت.
د. ابو هولي: ليس من حق أحد في هذا العالم أن يتنازل عن حق لاجئينا ‎
عمان نت 2018/08/26

اكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس دائرة شؤون اللاجئين الدكتور أحمد ابو هولي ان قضية اللاجئين الفلسطينيين هي جوهر الصراع العرابي – الاسرائيلي في المنطقة وان حلها يكمن فقط من خلال تطبيق قرارات الأمم المتحدة وفي المقدمة منها القرار 194 القاضي بعودة اللاجئين الفلسطينيين الى ديارهم التي هجروا منها عام 1948.

 

 

واستنكر د. ابو هولي في بيان صحفي صادر عنه اليوم ما نقلته القناة العبرية الثانية عن خطة أميركية لتصفية قضية اللاجئين الفلسطينيين، ستعلن عن تفاصيلها الادارة الامريكية مطلع الشهر المقبل  .

 

 

 واشار الى ان ما تضمنته الخطة الامريكية من إعلان إدارة ترامب سحب الاعتراف بوكالة الأونروا ورفض تعريف اللاجئ المتبع بالوكالة، والاعتراف فقط بحوالي عشرة في المئة من عدد اللاجئين المعترف بهم حاليا  بانه هراء لا قيمة له ، مؤكدا على ان صاحب الولاية على وكالة الغوث هي الأمم المتحدة التي من صلاحياتها تحديد مصير وبقاء عمل وكالة الغوث وتحديد تعريف اللاجئ الفلسطيني و تحديد اعدادهم .

 

 

ولفت ابو هولي ان الادارة الامريكية لا تمتلك حق اسقاط حق للاجئين في العودة او الالتفاف عليه من خلال وقف دعمها لوكالة الغوث الدولية مؤكدا على ان حق العودة حق مكفول بالقانون الدولي وبالإعلان العالمي لحقوق الانسان ومدعوم بقرارات الشرعية الدولية وفي المقدمة منها القرار  194 ولا يحق لأي جهة مهما كانت قوتها ان تتجاوز قرارات الامم المتحدة او التغاضي عنها .

 

 

واوضح ان حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة الى ديارهم حق فردي وجماعي مرتبط بحق تقرير المصير لا يسقط بالتقادم او بالاحتلال ، وان ما تروجه الادارة الأمريكية من خطط لتصفية قضية اللاجئين هو اعتداء على حقوق الشعب الفلسطيني سيكون مصيرها الفشل وستعود الى ادراج صانعيها مذيلة بالفشل .

وتابع د. ابو هولي قائلا: “ليس من حق أحد في هذا العالم أن يتنازل عن حق لاجئينا الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم التي هجروا منها عام 1948 ولن تستطيع حكومة إسرائيل أن تعفي نفسها من المسؤولة الأخلاقية والقانونية والسياسية عن المأساة التي أصابت اللاجئين الفلسطينيين وكذلك الادارة الامريكية التي باتت شريكا لحكومة اسرائيل في التآمر على حقوق شعبنا غير القابلة للتصرف .

 

 

واضاف إن قضية اللاجئين وحقهم في العودة هي قضية الشعب والأرض وقضية الوطن وقضية المصير القومي كله فلن نفرط او نتنازل عن هذا الحق او نساوم عليه ولن نقبل بالتوطين بديلا عنه ، مؤكدا على ان حق العودة حق مقدس لكل لاجئ فلسطيني في العودة إلى دياره تطبيقاً لقرارات الشرعية الدولية .

 

 

وشدد على ان مسيرة النضال من اجل العودة لن تتوقف مادام شعبنا يعيش الظلم بعيدا عن وطنه ، وستتوارث الأجيال جيلا بعد جيل هذه الأمانة لإنجاز حقوقنا الثابتة وعلى رأسها حق العودة .

 

 

وفي السباق ذاته استهجن د. او هولي تصريحات مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون  الذي قال فيها ان  “الأونروا آلية فاشلة، وان برنامج الأونروا هو الوحيد في التاريخ القائم على افتراض أن وضع اللاجئ وراثي”  .

 

 

واكد على ان وكالة الغوث شكلت عامل استقرار لمنطقة الشرق الأوسط على مدار سبعين عاما لافتا الى ان صفة اللاجئ تشمل ابناء واحفاد اللاجئين وان وكالة الغوث الدولية تعمل في اطار المنظومة الدولية ووفق التفويض الممنوح لها بالقرار 302 ولا يحق للإدارة الأمريكية بأي شكل من الاشكال ان تتدخل في شؤون عملها او تحديد الية عملها او مصير بقائها .

 

 

واضاف ان تصريحات بولتون تؤكد على حجم التناغم بين الموقفين الامريكي والاسرائيلي الذي يستهدف وكالة الغوث وحق اللاجئين في العودة والذي يعكس في الوقت ذاته حجم المؤامرة المشتركة بينهما لإسقاط حق عودة اللاجئين الفلسطينيين الى ديارهم التي هجروا منها عام 1948 وانهاء عمل وكالة الغوث الدولية .

 

 

واوضح د. ابو هولي ان الوضع غير الطبيعي هو الاحتلال والاستيطان الاسرائيلي الذي اطال امد الصراع وتسعى الادارة الأمريكية ان تجعل من الوضع غير الطبيعي المتمثل في الاستيطان والاحتلال من خلالها دعمها المالي والعسكري وضعا دائما ، وليس كما يدعي بولتون  ان نفقات تمنح الفلسطينيين وضع اللاجئين بصفة دائمة وأنه من الخطأ أن نجعل من وضع غير طبيعي وضعا دائما”. مؤكدا على ان حق عودة اللاجئين الفلسطينيين حق شرعي ومكفول بالقرارات الاممية بينما الاستيطان والاحتلال من منظور الامم المتحدة والقانون الدولي غير شرعي وعدوان على حقوق الغير ويشكل وضعاً غير طبيعياً يجب ازالته .

 

 

وعلى صعيد اخر اعتبر د. ابو هولي قرار إدارة الرئيس ترامب  بوقف المساعدات الامريكية ، التي تقدر بـ 200 مليون دولار، بأنه ابتزاز سياسي  يأتي في اطار الضغوطات الأمريكية على القيادية الفلسطينية للقبول بصفقة القرن  مؤكدا على ان الحقوق الفلسطينية غير قابلة للمساومة او المقايضة .

 

وشدد على ان ارادة الشعب الفلسطيني وصموده والتفافه حول قيادته وحول الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين ستنتصر على سياسة الابتزاز الرخيض التي تقودها الادارة الامريكية تجاه شعبنا الفلسطينية  .

0
0

تعليقاتكم