موجز أخبار راديو البلد
  • الناطقة باسم الحكومة جمانة غنيمات تكشف لراديو البلد، عن اتفاق مع الجانب السوري لاستكمال إجراءات إعادة فتح الحدود بين البلدين.
  • إرادة ملكية بتسمية غسان المجالي سفيراً فوق العادة ومفوضاً للأردن لدى إسرائيل.
  • مركز الفينيق للدراسات الاقتصادية يؤكد أن طرح قانون ضريبة الدخل يجب أن يتزامن مع إجراءات على أرض الواقع فيما يتعلق بالضرائب غير المباشرة.
  • رئيس الوزراء عمر الرزاز يتعهد بالتزام الحكومة بتلبية مطالب المواطنين المشروعة بمحاربة التهرب الضريبي.
  • مدير شؤون الأقصى عزام الخطيب يؤكد تصاعد اقتحامات المستوطنين بمناسبة الأعياد اليهودية
  • الأجهزة الأمنية تعثر على جثة طفل يبلغ من العمر اثني عشر عاما، مشنوقا في لواء بني كنان.
  • وأخيرا.. تكون الأجواء نهار اليوم صيفية عادية في المرتفعات الجبلية والسهول، وحارة نسبياً في البادية، وحارة في الأغوار.
خوري: من يعيد إدارة وكالة الغوث الدولية إلى جادة الصواب
عمان نت 2018/09/02

وجه النائب طارق خوري رسالة الى وزير الخارجية وشؤون المغتربين، أيمن الصفدي، قال فيها لا داعي لذهابك إلى جلسة مجلس النواب في دورته الاستثنائية لأن هناك ما هو استثنائي أكثر ويتطلب منك ومنا موقف رجولي وشجاع يعيد ادارة وكالة الغوث الدولية إلى جادة الصواب”.

 

” إذ لا يعقل أن يعود آلاف الطالبات والطلاب من النازحين الفلسطينيين الذين يقطنون تسعة من مخيمات اللاجئين الفلسطينيين  في الأردن أدراجهم إلى بيوتهم وتغلق وكالة الغوث أبواب مدارسها بوجوههم على اعتبار أن النازحين ليسوا من مسؤولياتها وأن عليهم أن يتدبروا امورهم لوحدهم أو ان تتحمل الحكومة المسؤولية وهنا السؤال معالي الوزير كيف لوكالة الغوث أن تعنى بهذه الشريحة منذ عام 1967 وتأتي اليوم للتخلى عنهم بهذه السهولة”    .

 

مضيفا “لقد توحشت إدارة وكالة الغوث الدولية بفعل الضغط أو التساوق مع الادارة الأمريكية في التنكيل باللاجئين والنازحين الفلسطينيين وقد آن الأوان يا معالي الوزير أن يكون للأردن على ضعفه وقلة حيلته أن يتخذ موقف صارم وهو قادر على ذلك بقلب الطاولة إذا توفرت الإرادة السياسية”   .

 

وتابع خوري “أنني أخاطب الحكومة من خلالك كونك الشخص المعني بهذا الملف طالباً جواب وموقف ، وفي نفس السياق ايضاً اخاطب الشعب الأردني وممثليه الزميلات والزملاء النواب  محذراً بأن إجراءات وكالة الغوث الدولية الرامية إلى تقليص خدماتها للاجئين الفلسطينيين وصولاً إلى تصفيتها بشكل نهائي وضغط صندوق النقد الدولي على الاردن تأتيان في سياق تنفيذ مشروع صفقة القرن وإقامة الوطن البديل لصالح الكيان الصهيوني على حساب الأردن وفلسطين مما يستوجب رص الصفوف ووحدة الكلمة في مواجهة ما سيتم تنفيذه في حال استمرت حالة ضياع البوصلة “.

0
0

تعليقاتكم