موجز أخبار راديو البلد
  • الحكومة تؤكد إنجاز أكثر من اثنين وستين بالمئة من قائمة التعهّدات التي أعلنها رئيس الوزراء عمر الرزّاز ضمن البيان الوزاري.
  • وزير الخارجية أيمن الصفدي، يعلن أن الأردن يعمل بالتعاون مع عدد من الدول والهيئات المعنية؛ على تنظيم مؤتمر لبحث سبل تجاوز الأزمة التي تعاني منها "الأونروا"
  • عشرات المستوطنين يجددون اقتحام باحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة، وبحراسة من شرطة وقوات الاحتلال الإسرائيلي.
  • أمانة عمان تزيل مئة وتسع وتسعين حظيرة ذبح للأضاحي، وتحرر أكثر مئة وستين مخالفة لعدم التزامها بشروط السلامة العامة.
  • وفاة خمسة أشخاص وإصابة حوالي أربعمئة وتسعين آخرين، بحوادث مختلفة خلال عطلة عيد الأضحى.
  • وحدة تنسيق القبول الموحد تستقبل أكثر من ثمانية وثلاثين ألف طلب التحاق الكتروني بالجامعات الرسمية.
  • وأخيرا.. يطرأ انخفاض على درجات الحرارة نهار اليوم، وتكون الأجواء صيفية معتدلة في المرتفعات الجبلية والسهول،و حارة في الأغوار والبادية والبحر الميت.
“المستهلك”: شكاوى حول مادتي أوكتان 90 والديزل يور5
عمان نت 2018/09/09

تلقت الجمعية الوطنية لحماية المستهلك خلال الأيام القليلة الماضية سيلاً من شكاوى المستهلكين وأصحاب محطات المحروقات تتعلق بنوعية مادتي البنزين المستورد أوكتان 90 ، والسولار المستورد يورو 5 المباعة في الأسواق المحلية.

 

وقال رئيس الجمعية الدكتور محمد عبيدات في بيان صحفي اليوم الأحد، ان الشكاوى ركزت على نوعية البنزين أوكتان 90 حيث تتطاير منه أبخرة كثيرة مما يسبب خسائر جسيمة لكل من أصحاب المحطات والمستهلكين على حد سواء، وأن هذا النوع من البنزين خفيف واستهلاكه عالي مما سبب خسائر كبيرة على المستهلكين الذين يعانون أصلا من إرتفاع أسعار البنزين.

 

وبين عبيدات أن شكاوى المستهلكين بخصوص مادة السولار المستورد يورو5 تركزت بأنه خفيف جدا واستهلاكه يفوق السولار المحلي بنسبة تتراوح ما بين 25-30%، وهو ما أدى الى إحجام الزبائن عن شراءه والتوجه الى الشراء من السولار المنتج من قبل مصفاة البترول والتي لا تستطيع أن تغطي أكثر من 50% من حاجة السوق المحلي، مما سبب خسائر فادحة لأصحاب محطات المحروقات والمستهلكين الذين كانوا يستعملونه.

 

وطالب الدكتور عبيدات الجهات الرقابية ذات العلاقة بأن تأخذ هذه الشكاوى على محمل الجد من خلال إجراء فحوصات جديدة على هاتين المادتين وتقديم توضيحات كافية عن مدى جودتهما حتى لا يستمر مسلسل الخسائر سواء للمستهلكين الذين يعانون من أوضاع اقتصادية صعبة أو لأصحاب محطات المحروقات.

 

بدورها أكدت نقابة أصحاب محطات المحروقات، مطابقة مادتي البنزين والديزل المتداولة محليا مع المواصفات والمقاييس الوطنية.

 

وأوضح النقيب المهندس نهار سعيدات، أن ما يلمسه المواطنون من تطاير للبنزين من صنف اوكتان تسعين، يعود لفروق الأسعار وارتفاعاتها التي شهدتها خلال الفترة الماضية، إضافة إلى إضافة مادة عطرية للبنزين في لتجنب الروائح الكريهة لدى حالات الانسكاب.

0
0

تعليقاتكم