موجز أخبار راديو البلد
  • الأردن يوافق رسميا على استضافة مباحثات حول اتفاق تبادل الأسرى بين أطراف الصراع اليمني.
  • اللجنة القانونية النيابية تقرر إرجاء إقرار قانون العفو العام إلى يوم الخميس المقبل، قبل إحالته إلى المجلس لمناقشته.
  • أصحاب وسائقو التاكسي الأصفر يجددون إضرابهم عن العمل أمام مجلس النواب، احتجاجا على تقديم خدمات النقل عبر التطبيقات الذكية.
  • وزير المالية عز الدين كناكرية، يجدد تأكيده على أن القرض الذي سيقدمه البنك الدولي للمملكة بقيمة مليار ومئتي مليون دولار، لا يزال قيد البحث والمفاوضات مع إدارة البنك حول شروطه واستحقاقاته.
  • وزير الاشغال العامة والاسكان فلاح العموش، يرجح انتهاء تنفيذ مشروع الحافلات سريعة التردد بين عمان والزرقاء مع نهاية العام المقبل، بعد إحالة عطاءاتها على مقاولين أردنيين.
  • وزارة العمل تعلن عن بدء استقبال طلبات الانتساب لبرنامج خدمة وطن اليوم في مواقع الاستقبال، أو عبر الموقع الالكتروني الخاص بذلك.
  • مقتل شخص وضبط ثلاثة آخرين بعد تبادل إطلاق للنار مع قوة أمنية خلال مداهمة في البادية الشمالية.
  • عربيا.. آليات الاحتلال الإسرائيلي تتوغل شرقي بلدة بيت حانون في قطاع غزة، وتنفذ أعمال تجريف بالمنطقة.
  • وأخيرا.. يطرأ ارتفاع طفيف على درجات الحرارة نهار اليوم، وتكون الأجواء باردة في المرتفعات الجبلية والسهول ولطيفة في الاغوار والبحر الميت.
منتدون: الثقة في مجلس النواب في أدنى مستوياتها
عمان نت 2018/09/13

أجمع مشاركون في ندوة ” هل ارتقى أداء مجلس النواب لتطلعات الأردنيين اقتصاديا وأمنيا وأجتماعيا “.

 

على أن أداء المجلس السابع عشرالحالي لم يرتق الى نبض الشارع الأردني والتحديات الكبيرة التي تواجهها المملكة حاليا.

 

 

وشارك في الندوة التي عقدت يوم الاثنين  10/9/2018  في مركز “هيئة شباب كلنا الأردن” /مادبا ،  النائب نبيل غيشان، ومحمد الشوابكة دكتوراة قانون، وماجد الرضاونه مستشار في مركز الحياة راصد، واسماء الرواحنه عضو مجلس محافظة مادبا، وادارت النقاش عطاف الروضان مديرة راديو البلد.

 

وبين النائب نبيل غيشان أنه لا يتحدث باسم المجلس وإنما باسمه الشخصي، مشيرا إلى  أن الثقة في مجلس النواب في أدنى مستوياتها والسبب عدة عوامل أهمها قانون الإنتخاب الذي يتغير باستمرار ولم يصدف أن اجريت انتخابات بقانون سابق، والناخبين واختياراتهم، والدولة وإجرائتها فيما يتعلق بالعلاقة بين الحكومة ومجلس النواب، وتهاونها في محاربة المال السياسي”.

 

 

واعتبر ان تحسين أداء مجلس النواب يتم بتفعيل “الرقابة على مجلس النواب يجب ان يتضمنها التشريع بنص صريح وتعطى لصاحب المصلحة المباشرة وهم الناخبين انفسهم، أن يكون النائب متفرغا للعمل النيابي، ولا يختلط العمل النيابي باي مصلحة شخصية أو عقارية او غيرهان وان يتم اختيار النائب الذي يملك سجلا ممتازا في العمل العام، وتفعيل دور الكتل بالمجلس”.

 

 

وفيما يخص مشروع قانون الضريبة أكد غيشان أنه سعمل جهده لتعديل كثير من النصوص فيه، مشيرا إلى ان ذلك سيكون موقف كثير من النواب حسب اعتقادة”.

 

 

وأضاف ماجد الرضاونه المستشار في مركز الحياة راصد، أن بعض النواب التقط الرسالة فيما يخص نقد الشارع لداء مجلس النواب وبدا يتواصل بشكل افضل مع قواعده وحسن من اداءه النيابي ، في حين البعض ما زال يعمل لمصالحه الشخصية والضيقة، وانتقد أداء بعض النواب الذين وصلو للمجلس بسبب العشائرية والمناطقية ولا يملك الخبرة الكافية”.

 

وبين أن ضعقف أداء النواب يتم قياسة من خلال حضور الجلسات  الذي شهد غيابا واضحا، مغادرة الجلسات أثناء انعقادها خاصة في القوانين المصيرية، وضرب مثالا ان 80 % من هذه الجلسات الهامة يتغيب عنها نواب محافظتي المفرق ومادبا”.

 

وأشار الرضاونه على أهمية اخضاع النواب لجلسات لتحسين الأداء والتمكين وتطوير المهارات التشريعية”.

 

وتساءل محمد الشوابكة دكتوراة قانون أن كيف لمجلس أن يقبل تقييم اداءه وهو يرفض أصلا ان يراقبه المواطن في غشارة ساخرة لعبارة “مش شغلك يا مواطن” التي قالها رئيس المجلس عاطف الطراونه ردا على مواطن انتقد اداء المجلس.

 

 

واعتبر الشوابكة أن المجلس لم يحقق طموحات المجتمع الأردني على الإطلاق وان أداء أعضاءه يتسمبالضعف الشديد”

 

بينت اسماء الرواحنه عضو مجلس محافظة مادبا ان ضعف التواصل بين النواب وقواعدهم سبب ضعفا عاما في أداء مجلس النواب وافقد ثقة المواطنين بالمجلس ، وترى الرواحنة أن هناك ضعفا في الدور التشريعي والرقابي للمجلس على حد سواء، وتحول المجلس على وظيفة ليست من مهامه ألا وهي نائب الخدمات.

 

 

وبينت الرواحنة أن هناك ما يشبه التانافس بين المجالس المحلية والمجلس النيابي على الدور الخدمي الذي يعتبر الوسيلة السرع لكثسير من النواب للحصول على دعم الناخبين واصفا ذلك بعدم فهم واقعي لدور المجلس وأهميته كسلطة أساسية”.

 

ودعت الرواحنة النواب إلى  ترك الهم الخدمي للمجالس المحلية للتركيز على المهام التشريعية والرقابية “.

 

و جرى نقاشا معمقا مع المشاركين وخاصة الشباب منهم حول دور المجلس واهمية دوره وضرورة أن يحسن النواب لأداءهم ويتفاعلو مع الهم العام وترك المصالح الشخصية الضيقة.

 

من الجدير ذكره ان الندوة في مادبا تأتي ضمن سلسلة ندوات تقوم بها شبكة الإعلام المجتمعي في المملكة وبدعم من المعهد الديمقراطي الوطني وبمشاركة هيئة شباب كلنا الأردن.

 

 

تعليقاتكم