موجز أخبار راديو البلد
  • مجلس النواب يقرر الموافقة على توصيات لجنتة المالية بإحالة تسع وثلاثين مخالفة وردت في تقرير ديوان المحاسبة للعام ألفين وستة عشر، للنائب العام.
  • النائب محمود الطيطي، يؤكد أن الحكومة أحالت ملف تأجير أراضي المخيبة بطريقة غير سليمة إلى الادعاء العام.
  • وزارة الخارجية تؤكد تماثل المصابين الأردنيين في نيوزلندا للشفاء، فيما لا تزال حالة إصابتين في وضع حرج.
  • وزارة الطاقة تعلن عن طرح عطاء نقل النفط الخام من العراق الى موقع مصفاة البترول الأردنية.
  • النقابة العامة لاصحاب السيارات العمومية تنفذ اعتصاما امام مجلس النواب لتحقيق كافة مطالبهم المتعلقة بتنظيم عمل التطبيقات الذكية.
  • رئيس الوزراء عمر الرزاز، يرجح صدور نظام الأبنية في العاصمة عمان خلال الأيام القليلة المقبلة، ومستثمرو القطاع يرحبون بالتعديلات التي أجريت عليه.
  • أكثر من مئة معلم ومعلمة مستقلين، وأربع وثمانون قائمة، يتنافسون بانتخابات نقابة المعلمين اليوم، فيما يتجاوز عدد الناخبين الثمانين ألف معلم في مختلف محافظات المملكة.
  • مجموعات من المستوطنين تجدد اليوم اقتحام باحات المسجد الأقصى بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي.
  • إقليميا.. "قوات سوريا الديمقراطية" تعلن عن سيطرتها بالكامل على مخيم الباغوز أحد آخر معاقل تنظيم الدولة الإسلامية شمال شرقي سوريا.
  • وأخيرا.. يطرأ ارتفاع على درجات الحرارة نهار اليوم، لتسجل أعلى من معدلاتها الاعتيادية بقليل، وتكون الاجواء مشمسة ولطيفة في أغلب مناطق المملكة، ودافئة في الاغوار والبحر الميت.
منتدون: الثقة في مجلس النواب في أدنى مستوياتها
عمان نت 2018/09/13

أجمع مشاركون في ندوة ” هل ارتقى أداء مجلس النواب لتطلعات الأردنيين اقتصاديا وأمنيا وأجتماعيا “.

 

على أن أداء المجلس السابع عشرالحالي لم يرتق الى نبض الشارع الأردني والتحديات الكبيرة التي تواجهها المملكة حاليا.

 

 

وشارك في الندوة التي عقدت يوم الاثنين  10/9/2018  في مركز “هيئة شباب كلنا الأردن” /مادبا ،  النائب نبيل غيشان، ومحمد الشوابكة دكتوراة قانون، وماجد الرضاونه مستشار في مركز الحياة راصد، واسماء الرواحنه عضو مجلس محافظة مادبا، وادارت النقاش عطاف الروضان مديرة راديو البلد.

 

وبين النائب نبيل غيشان أنه لا يتحدث باسم المجلس وإنما باسمه الشخصي، مشيرا إلى  أن الثقة في مجلس النواب في أدنى مستوياتها والسبب عدة عوامل أهمها قانون الإنتخاب الذي يتغير باستمرار ولم يصدف أن اجريت انتخابات بقانون سابق، والناخبين واختياراتهم، والدولة وإجرائتها فيما يتعلق بالعلاقة بين الحكومة ومجلس النواب، وتهاونها في محاربة المال السياسي”.

 

 

واعتبر ان تحسين أداء مجلس النواب يتم بتفعيل “الرقابة على مجلس النواب يجب ان يتضمنها التشريع بنص صريح وتعطى لصاحب المصلحة المباشرة وهم الناخبين انفسهم، أن يكون النائب متفرغا للعمل النيابي، ولا يختلط العمل النيابي باي مصلحة شخصية أو عقارية او غيرهان وان يتم اختيار النائب الذي يملك سجلا ممتازا في العمل العام، وتفعيل دور الكتل بالمجلس”.

 

 

وفيما يخص مشروع قانون الضريبة أكد غيشان أنه سعمل جهده لتعديل كثير من النصوص فيه، مشيرا إلى ان ذلك سيكون موقف كثير من النواب حسب اعتقادة”.

 

 

وأضاف ماجد الرضاونه المستشار في مركز الحياة راصد، أن بعض النواب التقط الرسالة فيما يخص نقد الشارع لداء مجلس النواب وبدا يتواصل بشكل افضل مع قواعده وحسن من اداءه النيابي ، في حين البعض ما زال يعمل لمصالحه الشخصية والضيقة، وانتقد أداء بعض النواب الذين وصلو للمجلس بسبب العشائرية والمناطقية ولا يملك الخبرة الكافية”.

 

وبين أن ضعقف أداء النواب يتم قياسة من خلال حضور الجلسات  الذي شهد غيابا واضحا، مغادرة الجلسات أثناء انعقادها خاصة في القوانين المصيرية، وضرب مثالا ان 80 % من هذه الجلسات الهامة يتغيب عنها نواب محافظتي المفرق ومادبا”.

 

وأشار الرضاونه على أهمية اخضاع النواب لجلسات لتحسين الأداء والتمكين وتطوير المهارات التشريعية”.

 

وتساءل محمد الشوابكة دكتوراة قانون أن كيف لمجلس أن يقبل تقييم اداءه وهو يرفض أصلا ان يراقبه المواطن في غشارة ساخرة لعبارة “مش شغلك يا مواطن” التي قالها رئيس المجلس عاطف الطراونه ردا على مواطن انتقد اداء المجلس.

 

 

واعتبر الشوابكة أن المجلس لم يحقق طموحات المجتمع الأردني على الإطلاق وان أداء أعضاءه يتسمبالضعف الشديد”

 

بينت اسماء الرواحنه عضو مجلس محافظة مادبا ان ضعف التواصل بين النواب وقواعدهم سبب ضعفا عاما في أداء مجلس النواب وافقد ثقة المواطنين بالمجلس ، وترى الرواحنة أن هناك ضعفا في الدور التشريعي والرقابي للمجلس على حد سواء، وتحول المجلس على وظيفة ليست من مهامه ألا وهي نائب الخدمات.

 

 

وبينت الرواحنة أن هناك ما يشبه التانافس بين المجالس المحلية والمجلس النيابي على الدور الخدمي الذي يعتبر الوسيلة السرع لكثسير من النواب للحصول على دعم الناخبين واصفا ذلك بعدم فهم واقعي لدور المجلس وأهميته كسلطة أساسية”.

 

ودعت الرواحنة النواب إلى  ترك الهم الخدمي للمجالس المحلية للتركيز على المهام التشريعية والرقابية “.

 

و جرى نقاشا معمقا مع المشاركين وخاصة الشباب منهم حول دور المجلس واهمية دوره وضرورة أن يحسن النواب لأداءهم ويتفاعلو مع الهم العام وترك المصالح الشخصية الضيقة.

 

من الجدير ذكره ان الندوة في مادبا تأتي ضمن سلسلة ندوات تقوم بها شبكة الإعلام المجتمعي في المملكة وبدعم من المعهد الديمقراطي الوطني وبمشاركة هيئة شباب كلنا الأردن.

 

 

تعليقاتكم