موجز أخبار راديو البلد
  • ترجيح حسم الحكومة خيارها بإرسال مشروع قانون عفو عام إلى مجلس النواب، خلال الأسابيع المقبلة.
  • الأحزاب اليسارية والقومية تطالب الحكومة بتعديل مشروع قانون ضريبة الدخل، وعدم تجديد اتفاقية تأجير أراضي الغمر والباقورة للجانب الإسرائيلي.
  • وزير الاتصالات مثنى غرايبة، يؤكد عدم تأثر قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بقانون ضريبة الدخل الجديد.
  • تسجيل أكثر من مئة محاولة انتحار في مراكز الإصلاح والتأهيل منذ بداية العام الحالي.
  • وزير الصحة الدكتور محمود الشياب، يطالب بالالتزام بالنماذج الجديدة للتقارير الطبية الصادرة بموجب نظام التقارير واللجان الطبية.
  • وزارة الزراعة تقرر إلغاء تخفيض أعداد الحيازات الزراعية للثروة الحيوانية بنسبة عشرين بالمئة.
  • أمانة عمان تعلن عن مشروع مشترك مع إدارة الجامعة الاردنية لإيجاد حلول مرورية للمنطقة المحاذية للجامعة بكلفة ثلاثة ملايين دينار.
  • وأخيرا.. تكون الأجواء نهار اليوم معتدلة في المرتفعات الجبلية والسهول، وحارة نسبياً في باقي مناطق المملكة.
ما أسباب تراجع شعبية حكومة الرزاز؟
رسم ناصر الجعفري
عمان نت 2018/10/02

ارجع مدير مركز الدارسات الاستراتيجية الدكتور موسى شتيوي تشاؤم المواطنين -في الاستطلاع الذي اجراه المركز بمناسبة مرور 100 على تشكيل حكومة الرزاز – إلى الأوضاع الاقتصادية التي شهدتها المملكة خلال الفترة الماضية.

 

فيما يرى المحلل السياسي بسام بدارين، أن سبب هذا التراجع يعود إلى عدم التزام حكومة الرزاز بإجراء تعديلات جذرية على قانون ضريبة الدخل.

 

 

كما أن هنالك توجها، بحسب بدارين، لدى ما وصفها بقوى الشد العكسي، بمخالفة سياسات رئيس الحكومة وفريقه الوزاري.

 

وكان الاستطلاع اظهر أن 30 % فقط من الأردنيين يعتبرون أن الأمور تسير بالاتجاه الصحيح، وانخفضت نسبة الأردنيين الذين يعتقدون أن الأمور تسير بالاتجاه الصحيح بمقدار 27 نقطة.

اذ  يعتقد (58%) من أفراد العينة الوطنية أن الحكومة كانت غير قادرة على تحمل مسؤوليات المرحلة السابقة مسجلة بذلك انخفاضاً مقداره (22) نقطة عن استطلاع التشكيل. ب

 

المقابل يعتقد (45%) من عينة قادة الرأي بأن الحكومة كانت قادرة على تحمل مسؤوليات المرحلة السابقة، مسجلة بذلك انخفاضاً مقداره (12) نقطه عن استطلاع التشكيل.

 

 

وحول أهم المشكلات التي تواجه الأردن اليوم وعلى الحكومة معالجتها بشكل فوري بالنسبة للعينة الوطنية كانت مشكلة البطالة (23%)، ارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة (21%)، الوضع الاقتصادي بصفة عامة (12%) والفقر والفساد (14% لكل منهما).

 

 

وبشأن تقييم أداء الرئيس، فقد أفاد (49%) من العينة الوطنية بأن الرئيس كان قادراً على تحمل مسؤولياته، مسجلاً بذلك انخفاضاً مقداره (20) نفطة عن استطلاع التشكيل. بالمقابل، انخفضت نسبة الذين يعتقدون بأن الرئيس كان قادراً على تحمل مسؤولياته من (69%) إلى (58%) مسجلاً بذلك انخفاضاً مقداره (11) نفطة.

0
0

تعليقاتكم