موجز أخبار راديو البلد
  • الناطقة باسم الحكومة جمانة غنيمات، تؤكد معاقبة كل من يخرج عن القانون خلال الاحتجاجات الشعبية.
  • مجلس الوزراء يناقش قانون العفو العام، بعد دراسة وزارة المالية لكلفته التقديرية.
  • مجلس النواب، يباشر بمناقشة قانون الجرائم الالكترونية المعاد من الحكومة مطلع الأسبوع المقبل.
  • مدعي عام هيئة النزاهة ومكافحة الفساد، يصدر لائحة وقرار الاتهام بعدد من القضايا ومنها التحقيق بعطاءات فلاتر غسيل الكلى.
  • مجلس نقابة المهندسين ينفي الدعوة لاعتصام اليوم، أمام رئاسة الوزراء.
  • الاتحاد الأوروبي يعلن عن تقديم مزيد من التسهيلات على شروط اتفاق تبسيط قواعد المنشأ الذي تم توقيعه مع الأردن.
  • الموافقة على دخول المركبات التي تحمل لوحات سورية واجنبية الى اراضي المملكة بعد ان كانت معلقة.
  • وأخيرا.. تكون الأجواء نهار اليوم باردة وغائمة جزئياً في أغلب المناطق، مع بقاء الفرصة مهيأة لهطول زخات خفيفة ومتفرقة من الأمطار في الأنحاء الغربية من المملكة.
ما أسباب تراجع شعبية حكومة الرزاز؟
رسم ناصر الجعفري
عمان نت 2018/10/02

ارجع مدير مركز الدارسات الاستراتيجية الدكتور موسى شتيوي تشاؤم المواطنين -في الاستطلاع الذي اجراه المركز بمناسبة مرور 100 على تشكيل حكومة الرزاز – إلى الأوضاع الاقتصادية التي شهدتها المملكة خلال الفترة الماضية.

 

فيما يرى المحلل السياسي بسام بدارين، أن سبب هذا التراجع يعود إلى عدم التزام حكومة الرزاز بإجراء تعديلات جذرية على قانون ضريبة الدخل.

 

 

كما أن هنالك توجها، بحسب بدارين، لدى ما وصفها بقوى الشد العكسي، بمخالفة سياسات رئيس الحكومة وفريقه الوزاري.

 

وكان الاستطلاع اظهر أن 30 % فقط من الأردنيين يعتبرون أن الأمور تسير بالاتجاه الصحيح، وانخفضت نسبة الأردنيين الذين يعتقدون أن الأمور تسير بالاتجاه الصحيح بمقدار 27 نقطة.

اذ  يعتقد (58%) من أفراد العينة الوطنية أن الحكومة كانت غير قادرة على تحمل مسؤوليات المرحلة السابقة مسجلة بذلك انخفاضاً مقداره (22) نقطة عن استطلاع التشكيل. ب

 

المقابل يعتقد (45%) من عينة قادة الرأي بأن الحكومة كانت قادرة على تحمل مسؤوليات المرحلة السابقة، مسجلة بذلك انخفاضاً مقداره (12) نقطه عن استطلاع التشكيل.

 

 

وحول أهم المشكلات التي تواجه الأردن اليوم وعلى الحكومة معالجتها بشكل فوري بالنسبة للعينة الوطنية كانت مشكلة البطالة (23%)، ارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة (21%)، الوضع الاقتصادي بصفة عامة (12%) والفقر والفساد (14% لكل منهما).

 

 

وبشأن تقييم أداء الرئيس، فقد أفاد (49%) من العينة الوطنية بأن الرئيس كان قادراً على تحمل مسؤولياته، مسجلاً بذلك انخفاضاً مقداره (20) نفطة عن استطلاع التشكيل. بالمقابل، انخفضت نسبة الذين يعتقدون بأن الرئيس كان قادراً على تحمل مسؤولياته من (69%) إلى (58%) مسجلاً بذلك انخفاضاً مقداره (11) نفطة.

0
0

تعليقاتكم