موجز أخبار راديو البلد
  • الأردن يوافق رسميا على استضافة مباحثات حول اتفاق تبادل الأسرى بين أطراف الصراع اليمني.
  • اللجنة القانونية النيابية تقرر إرجاء إقرار قانون العفو العام إلى يوم الخميس المقبل، قبل إحالته إلى المجلس لمناقشته.
  • أصحاب وسائقو التاكسي الأصفر يجددون إضرابهم عن العمل أمام مجلس النواب، احتجاجا على تقديم خدمات النقل عبر التطبيقات الذكية.
  • وزير المالية عز الدين كناكرية، يجدد تأكيده على أن القرض الذي سيقدمه البنك الدولي للمملكة بقيمة مليار ومئتي مليون دولار، لا يزال قيد البحث والمفاوضات مع إدارة البنك حول شروطه واستحقاقاته.
  • وزير الاشغال العامة والاسكان فلاح العموش، يرجح انتهاء تنفيذ مشروع الحافلات سريعة التردد بين عمان والزرقاء مع نهاية العام المقبل، بعد إحالة عطاءاتها على مقاولين أردنيين.
  • وزارة العمل تعلن عن بدء استقبال طلبات الانتساب لبرنامج خدمة وطن اليوم في مواقع الاستقبال، أو عبر الموقع الالكتروني الخاص بذلك.
  • مقتل شخص وضبط ثلاثة آخرين بعد تبادل إطلاق للنار مع قوة أمنية خلال مداهمة في البادية الشمالية.
  • عربيا.. آليات الاحتلال الإسرائيلي تتوغل شرقي بلدة بيت حانون في قطاع غزة، وتنفذ أعمال تجريف بالمنطقة.
  • وأخيرا.. يطرأ ارتفاع طفيف على درجات الحرارة نهار اليوم، وتكون الأجواء باردة في المرتفعات الجبلية والسهول ولطيفة في الاغوار والبحر الميت.
وسائل إعلام تبالغ وتهول في عرض نشرة “حالة الطقس”
أكيد - آية الخوالدة 2018/11/05

بالغت وسائل إعلام محلية في تغطيتها لنشرة حالة الطقس الصادرة عن دائرة الأرصاد الجوية الثلاثاء الماضي الموافق الثلاثين من تشرين الثاني الماضي، حول حدوث حالة من “عدم الاستقرار الجوي” خلال عطلة نهاية الأسبوع.

ولجأت تلك الوسائل الى “التهويل” من خلال استخدام مصطلحات ترجمت حالة “عدم الاستقرار الجوي” الى “منخفض جوي قوي وتشكل للسيول”، ما دفع كثير من المواطنين الى تغيير نشاطاتهم خلال عطلة الأسبوع نظرا للحالة الجوية المتوقعة، وفق ما تداوله العديد منهم عبر المنصات الاجتماعية.

وربط مواطنون تخوفهم من القيام بنشاطات نهاية الأسبوع الماضي، بحادثة البحر الميت التي راح ضحيتها 21 شخصا جراء السيول المتشكلة من الأمطار المتساقطة بغزارة يوم الخميس 25 تشرين الأول الماضي.

ومن هذه العناوين المبالغ بها نذكر منخفض جوي قوي وتشكل للسيول من الجمعة حتى الثلاثاء ، الدفاع المدني يحذر من منخفض جوي نهاية الاسبوع الحالي، منخفض جوي قوي وتحذيرات من السيول. 

وجاء في تصريح مدير عام دائرة الارصاد الجوية المهندس حسين المومني نشرته وسائل إعلام محلية يوم الثلاثاء الماضي “تتأثر المملكة منذ ساعات الليل الأولى من يوم الجمعة الثاني من تشرين الثاني بحالة من عدم الاستقرار الجوي، حيث تتكاثر الغيوم على ارتفاعات مختلفة، وتسقط بإذن الله زخات متفرقة من المطر في جنوب المملكة بما فيها العقبة، قد تكون غزيرة أحياناً ويصحبها حدوث الرعد ، تمتد تدريجياً لتشمل أغلب مناطق المملكة، حيث يتوقع أن يستمر تأثير هذه الحالة من عدم الاستقرار الجوي حتى مساء يوم الثلاثاء…”.

وقال المومني في تصريح لـ “أكيد” أن ما نشرته الأحوال الجوية تمحور حول “حالة عدم استقرار جوي” وليس “منخفضا جويا”، حيث أن “حالة عدم الاستقرار الجوي تتشكل في البلد نفسه محليا ومن الصعوبة التنبؤ بمكان سقوط الأمطار وهو ما حدث فعلا حيث تساقطت الأمطار في شرق معان  والرويشد”.

ويعتبر المنخفض الجوي، بحسب المومني، جبهة هوائية قادمة من البحر الأبيض المتوسط أو قبرص وتعم المملكة وما حولها من دول مجاورة، مشيرا الى أن الأرصاد الجوية تميل في نشراتها إلى تحذير المواطنين من تشكل السيول واحتمال حدوث الأمطار الغزيرة، خوفا من وقوع كوارث مؤسفة كما حصل في حادثة سيول البحر الميت مؤخرا.

وتلجأ وسائل إعلام محلية وبالأخص الإلكترونية الى المبالغة في تقدير حالة الطقس والتحذير منها، من خلال التهويل في العناوين من أجل لفت انتباه المزيد من الجمهور الواسع لمثل هذا النوع من الأخبار، لمتابعة هذه الوسيلة، الأمر الذي يخالف المعايير المهنية والأخلاقية وأهمها الدقة والوضوح.

وتناول “أكيد” في تقارير سابقة تعاطي الإعلام مع حالة الطقس التي تتجدد فور دخول فصل الشتاء من كل عام، ومنها مراكز التنبؤات الجوية تضع مصداقية وسائل الإعلام على المحك، وسائل إعلام محلية تنوع مصادرها لنقل الحالة الجوية.. والتهويل موجود، وسائل إعلام تخدع الجمهور بعناوين مضللة حول حالة الطقس، أخبار الحالة الجوية.. اعتذار مصادر المعلومات رسالة إعلامية إيجابية.

وسبق أن قدم مرصد مصداقية الإعلام الأردني “أكيد” مجموعة من الممارسات الجيدة في التغطية الإعلامية للأحوال الجوية، من حيث مصادر النشرات الجوية ودورها، الالتزام بالمصداقية والاحاطة المستمرة بتطورات الحالة الجوية، الى جانب جودة معلومات النشرات الجوية والتزامها بالمعايير المهنية وتحديدا معايير الدقة والشمول والوضوح، بالإضافة الى الحاجة الى بناء قدرات إعلاميين متخصصين بالأحوال الجوية وابتعاد الوسائل الإعلامية عن المبالغة في تقدير الحالة الجوية والتحذير منها.

تعليقاتكم