موجز أخبار راديو البلد
  • توقيف مالك فضائية "الأردن اليوم" ومقدمة أحد البرامج عليها، إثر شكوى مقدمة من مديري الأمن العام وقوات الدرك.
  • ستة آلاف وخمسمئة مواطن يتسلمون تصاريح الحج، والأوقاف تعلن انتهاء فترة التسليم اليوم.
  • استثناء مجالس اللامركزية من تخفيض النفقات الرأسمـالية بنسبة عشرة بالمئة.
  • صدور الإرادة الملكية بالموافقة على أنظمة وزارتي الإدارة المحلية والاقتصاد الرقمي والريادة، المستحدثتين ضمن التعديل الحكومي الأخير.
  • البنك الدولي يقدم للأردن تمویلا كقرض میسر، بمئتي مليون دولار، لدعم مشروع الصحة الطارئ.
  • وزير إسرائيلي يقود اليوم اقتحامات المستوطنين لباحات المسجد الأقصى بحراسة مشددة من قوات الاحتلال.
  • مصدر رسمي مطلع ينفي أي توجه لدى الحكومة لزيادة تعرفة الكهرباء المطبقة حاليا.
  • أمانة عمان تتعامل مع مئة وست وخمسين ملاحظة منذ بداية شهر رمضان، تنوعت بين إزعاج من أعمال إنشائية وبناء مخالف.
  • وأخيرا.. إصابة عشرات الطلبة الفلسطينيين بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، الذي أطلقته قوات الاحتلال الإسرائيلي.
علوش يستغرب منح تسهيلات العمل الأخيرة للسوريين في الأردن
عمان نت 2018/12/05

قال القائم بأعمال السفارة السورية في عمّان أيمن علوش، إن التسهيلات الجديدة التي قدمتها الحكومة الأردنية لعمل اللاجئين السوريين على أراضيها تثير تساؤلات عديدة بشأن رغبة المملكة الحقيقية إنهاء ملف اللجوء السوري.

 

وأكد علّوش اليوم الأربعاء  فيتصريحات لقناة رؤيا، أن استمرار الأردن بمنع اللاجئين القاطنين داخل المخيمات من الخروج منها بغية العودة لبلدانهم، يؤكد حجم الضغوط التي تتعرض لها عمّان من أجل “تعطيل عودة اللاجئين”.

 

وقال إن عشر عائلات سمح لها بالخروج من المخيمات، مشددًا على أنه وفي حال فتح بوابات المخيمات فإن معظم اللاجئين سيعودون إلى سوريا كون غالبيتهم من مناطق الجنوب السوري التي حررها الجيش السوري وأصبحت آمنة.

 

 

وتحدث القائم بأعمال السفارة عن زيادة في عدد المعاملات اليومية بما يخص العودة، وقال إنها تتراوح ما بين 500- 700 معاملة، ناهيك عمن يعودون إلى بلدانهم في سوريا دون الحاجة لمراجعة السفارة.

 

 

وتساءل علّوش عن أسباب فتح الحكومة الأردنية المجال أمام اللاجئين السوريين للعمل بمختلف القطاعات ومنحهم تصاريح عمل بعد سبع سنوات من الأزمة ومنعهم من العمل.

 

 

وقدمت وزارة العمل حزمة تسهيلات جديدة لعمل اللاجئين السوريين، وصدرت في العدد الأخير من الجريدة الرسمية، وبدأ العمل بها تبعًا لذلك.
وبموجب القرار، صار بإمكان وزارة العمل النظر في شروط واجراءات إصدار تصاريح العمل للسوريين المتواجدين داخل مخيمات اللجوء أو خارجها.

 

ووافقت التعليمات بالحصول على تصاريح عمل تمكنهم من العمل خارج المخيمات، وسمحت بانتقال العمالة السورية بين كافة القطاعات.

 

 

كما وافقت حكومة عمر الرزاز على إعفاء العمالة السورية من رسوم تصاريح العمل الذي يبين فيه مدة الاعفاء وتاريخ بدايته وانتهائه وأي الفئات المشمولة به.

 

وبحسب بيانات وزارة الدفاع الروسية، عاد نحو 28 ألف سوري إلى بلدانهم عبر معبر نصيب، منذ تموز الماضي.
وأكد الأردن في أكثر من مناسبة تشجيعه العودة الطوعية للاجئين السوريين إلى وطنهم، وإنهاء الأزمة وفق مسار سياسي يقبل به الكل السوري.

تعليقاتكم