موجز أخبار راديو البلد
  • توقيف مالك فضائية "الأردن اليوم" ومقدمة أحد البرامج عليها، إثر شكوى مقدمة من مديري الأمن العام وقوات الدرك.
  • ستة آلاف وخمسمئة مواطن يتسلمون تصاريح الحج، والأوقاف تعلن انتهاء فترة التسليم اليوم.
  • استثناء مجالس اللامركزية من تخفيض النفقات الرأسمـالية بنسبة عشرة بالمئة.
  • صدور الإرادة الملكية بالموافقة على أنظمة وزارتي الإدارة المحلية والاقتصاد الرقمي والريادة، المستحدثتين ضمن التعديل الحكومي الأخير.
  • البنك الدولي يقدم للأردن تمویلا كقرض میسر، بمئتي مليون دولار، لدعم مشروع الصحة الطارئ.
  • وزير إسرائيلي يقود اليوم اقتحامات المستوطنين لباحات المسجد الأقصى بحراسة مشددة من قوات الاحتلال.
  • مصدر رسمي مطلع ينفي أي توجه لدى الحكومة لزيادة تعرفة الكهرباء المطبقة حاليا.
  • أمانة عمان تتعامل مع مئة وست وخمسين ملاحظة منذ بداية شهر رمضان، تنوعت بين إزعاج من أعمال إنشائية وبناء مخالف.
  • وأخيرا.. إصابة عشرات الطلبة الفلسطينيين بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، الذي أطلقته قوات الاحتلال الإسرائيلي.
عطية يسأل حكومة الرزاز عن ضغوط أمريكية على الأردن لادانة حماس بـ ’الارهاب‘
عمان نت 2018/12/06

وجه النائب خليل عطية سؤالا لرئيس الحكومة حول تداول وسائل اعلام امريكية وصهيونية ان الادارة الامريكية تمارس ضغوطا على دول عربية واسلامية لصالح قرار ادانة حركة حماس وأدراجها على قوائم الارهاب وحسب زعم تلك القنوات بان المبعوث الامريكي للشرق الاوسط يعمل وبكافة الوسائل المتاحة من اجل ادراج حركة حماس ضمن قائمة الارهاب الدولي .

وقال عطية في سؤاله للحكومة: ” على مرّ التاريخ كان الأردن ولازال رديفا للشعب الفلسطيني منافحا في الميدان و في المنابر الدولية عن حقه في تقرير مصيره على أرضه ، واستقلال دولته وعاصمتها القدس الشريف ، ويشهد بذلك الكثير الكثير من الشهداء الأردنيين الذين رووا بدمائهم أرض فلسطين الطهور . غزة بفصائلها هي هامة الأمة الشريفة الباقية ، غزة التي اكتوت بحمم الحقد الصهيوني هي القلب النابض للأمة ، فلا يعقل أن تدان المقاومة فيها ، وهي التي ليل نهار محاصرة ، مدمرة ، مخنوقة من الاحتلال و من بعض العرب”.

 

وأضاف : ” أطالب كل الأحرار العرب في الأردن والخارج بإعلان رفضهم لهذا القرار والضغط على دولهم لصالح رفضه وإسقاطه ، فالاحتلال الصهيوني هو رأس الإرهاب و ليست فصائل المقاومة الشريفة .وأعلن عن استغرابي الشديد عن تكتم وزارة الخارجية عن الموضوع التي تواصل معها عدد من الإعلاميين لاستجلاء موقف الأردن واعلانه صراحة ، لكنها آثرت الصمت ، وكأن غزة وفلسطين في كوكب آخر و ليست الشق الثاني لرئتنا التي نتنفس منها”.

 

 

وتابع : ” يجب ان نتنبه ونعلن بصراحه بان حركة حماس حركة قومية تحرريه تدافع عن الاراضي المحتلة وهذا حق مشروع لا سيما وان مقاومتها للمحتل الاسرائيلي فقط حيث يعتبر ذلك الاستعمار اقدم استعمار على الارض ولحركة حماس الحق بالدفاع عن الاراضي المحتلة بكافة السبل لأزالته” .

وطالب باتخاذ موقف رسمي حازم وعدم مساندة مشروع قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الذي تستعد الولايات المتحدة لتقديمة يوم غد باعتبار ان الهجمات الصاروخية لحماس ارهابية ومدانة بل على العكس ليكون لنا موقف واضح من ادانة الهجمات الصاروخية الاسرائيلية الهمجية وهذا ما عهدناه من الدولة الاردنية وسنبقى على العهد والوعد .

تعليقاتكم