موجز أخبار راديو البلد
  • مجلس النواب يقرر الموافقة على توصيات لجنتة المالية بإحالة تسع وثلاثين مخالفة وردت في تقرير ديوان المحاسبة للعام ألفين وستة عشر، للنائب العام.
  • النائب محمود الطيطي، يؤكد أن الحكومة أحالت ملف تأجير أراضي المخيبة بطريقة غير سليمة إلى الادعاء العام.
  • وزارة الخارجية تؤكد تماثل المصابين الأردنيين في نيوزلندا للشفاء، فيما لا تزال حالة إصابتين في وضع حرج.
  • وزارة الطاقة تعلن عن طرح عطاء نقل النفط الخام من العراق الى موقع مصفاة البترول الأردنية.
  • النقابة العامة لاصحاب السيارات العمومية تنفذ اعتصاما امام مجلس النواب لتحقيق كافة مطالبهم المتعلقة بتنظيم عمل التطبيقات الذكية.
  • رئيس الوزراء عمر الرزاز، يرجح صدور نظام الأبنية في العاصمة عمان خلال الأيام القليلة المقبلة، ومستثمرو القطاع يرحبون بالتعديلات التي أجريت عليه.
  • أكثر من مئة معلم ومعلمة مستقلين، وأربع وثمانون قائمة، يتنافسون بانتخابات نقابة المعلمين اليوم، فيما يتجاوز عدد الناخبين الثمانين ألف معلم في مختلف محافظات المملكة.
  • مجموعات من المستوطنين تجدد اليوم اقتحام باحات المسجد الأقصى بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي.
  • إقليميا.. "قوات سوريا الديمقراطية" تعلن عن سيطرتها بالكامل على مخيم الباغوز أحد آخر معاقل تنظيم الدولة الإسلامية شمال شرقي سوريا.
  • وأخيرا.. يطرأ ارتفاع على درجات الحرارة نهار اليوم، لتسجل أعلى من معدلاتها الاعتيادية بقليل، وتكون الاجواء مشمسة ولطيفة في أغلب مناطق المملكة، ودافئة في الاغوار والبحر الميت.
الافراج عن المعتقلين ! شرط الحراكيون قبل لقاء الرزاز في رئاسة الوزراء
عمان نت 2018/12/11

قال حراكيون إن رئاسة الوزراء تواصلت معهم مساء الاثنين وطلبت عقد لقاء مع رئيس الوزراء عمر الرزاز وعدد من الوزراء الثلاثاء في مقر الرئاسة.

 

واشترط الحراكيون قبل موافقتهم على اللقاء الافراج عن المعتقلين وان يكونوا احد مكونات اللقاء، منوهين ان تجربة حكومة الرزاز في الحوارات كانت أنها “حاورت الاحزاب وأخلفت حاورت النقابات واخلفت، متسائلين، ما هي ضمانات الحوار؟

وتاليا نص البيان:

بِسْم الله الرحمن الرحيم
بيان في جميع الاتجاهات … جماهير شعبنا … وأركان النظام السياسي .. وللحراكيين

لقد تواصلت رئاسة الوزراء مساء اليوم مع عدد غير قليل من نشطاء العمل العام وبالذات الحراكيين في مختلف مناطق الوطن من اجل لقاء رئيس الوزراء وعدداً من الوزراء غداً في دار رئاسة الوزراء …

وبما أننا في الحراك الاردني ككتلة سياسية حراكية واعية مدركة مؤهلة هدفها الرئيس والأساس رفعة الوطن وكرامة المواطن والحياة العادلة الكريمة الحرة لكل أبناء الاْردن الحبيب، فنحن بذات الوقت لسنا عدميون لرفض الحوار من اجل الرفض فقط وأننا عدميون نرغب ببقاء الحال المتهالك في وطننا على ما هو عليه…. وبالاتجاه الاخر نعلم كحراك واعٍ أسس الحوار السليم عرفاً عالمياً، وعليه نوضح ما يلي :

١- كيف نقبل الحوار مع جهة تعتقل رفاق لنا لمجرد انهم هتفوا بطريقة سلمية يطالبون بمحاربة الفساد والإفساد والاستبداد …. وأول بوادر حسن النوايا ان يكون هؤلاء الرفاق المعتقلين جزء من مجموعة الحوار

٢- هل علمتم ان الحوار يتم من خلال الاستدعاء بالهاتف ( احضر هنا ) وان يختار احد أطراف الحوار مكان الحوار وان يختار وفقاً لرغبته شخوص الحوار من الطرف الاخر ، والاصل ان نتفق على مكان الحوار وزمان الحوار وكل طرف من أطراف الحوار يحدد فريق الحوار.

٣- على ماذا نتحاور …. تجربة حكومة الرزاز حاورت الاحزاب واخلفت حاورت النقابات واخلفت … فما هي ضمانات الحوار ؟

٤- هل الحوار من اجل الحوار بدون تحديد محاور الحوار حوار مجدٍ؟؟

وعليه نحن نقبل الحوار وفقاً الأمور التالية :
١- لا مساومة عل عمل ونشاط الشارع الحراكي الاردني وفعالياته إلى ان يتم الاصلاح الحقيقي
٢- الإفراج الفوري عن جميع معتقلي الحراك وكل صاحب رأي وكف يد الأجهزة الامنية عن ملاحقة نشطاء العمل العام وبالذات الحراكيين
٣- أن يعلن المحاور من طرف الحكومة بأنه يمتلك صلاحيات للحوار حول جذر المشكلة الأساس في الاْردن وهي (الدستور) وإعادة السلطة الى الشعب، وهو المحور الأساس للحوار
٤ – المحور الثاني والثالث للحوار هو قانون الانتخاب وقانون الاحزاب فقط، ولا حوار في اَي أمور اخرى.
٥- يتم الاتفاق على مكان وزمان الحوار ويترك للحراك تحديد الأشخاص الممثلين في الحوار
عمان في ١٠ ديسمبر ٢٠١٨

تعليقاتكم