موجز أخبار راديو البلد
  • الأردن يوافق رسميا على استضافة مباحثات حول اتفاق تبادل الأسرى بين أطراف الصراع اليمني.
  • اللجنة القانونية النيابية تقرر إرجاء إقرار قانون العفو العام إلى يوم الخميس المقبل، قبل إحالته إلى المجلس لمناقشته.
  • أصحاب وسائقو التاكسي الأصفر يجددون إضرابهم عن العمل أمام مجلس النواب، احتجاجا على تقديم خدمات النقل عبر التطبيقات الذكية.
  • وزير المالية عز الدين كناكرية، يجدد تأكيده على أن القرض الذي سيقدمه البنك الدولي للمملكة بقيمة مليار ومئتي مليون دولار، لا يزال قيد البحث والمفاوضات مع إدارة البنك حول شروطه واستحقاقاته.
  • وزير الاشغال العامة والاسكان فلاح العموش، يرجح انتهاء تنفيذ مشروع الحافلات سريعة التردد بين عمان والزرقاء مع نهاية العام المقبل، بعد إحالة عطاءاتها على مقاولين أردنيين.
  • وزارة العمل تعلن عن بدء استقبال طلبات الانتساب لبرنامج خدمة وطن اليوم في مواقع الاستقبال، أو عبر الموقع الالكتروني الخاص بذلك.
  • مقتل شخص وضبط ثلاثة آخرين بعد تبادل إطلاق للنار مع قوة أمنية خلال مداهمة في البادية الشمالية.
  • عربيا.. آليات الاحتلال الإسرائيلي تتوغل شرقي بلدة بيت حانون في قطاع غزة، وتنفذ أعمال تجريف بالمنطقة.
  • وأخيرا.. يطرأ ارتفاع طفيف على درجات الحرارة نهار اليوم، وتكون الأجواء باردة في المرتفعات الجبلية والسهول ولطيفة في الاغوار والبحر الميت.
أداء النواب خلال العام الماضي بين الكم والنوع
عمان نت-هديل البس 2019/01/03

أعاد مجلس التقرير السنوي لأعمال مجلس النواب خلال العام الماضي التساؤلات حول مدى قيامه بأدواره التشريعية والرقابية ومدى قربها أو بعدها عن نبض الشارع الأردني .

 

وأظهر التقرير السنوي للمجلس، إقراره لـ 47  قانونا، خلال أكثر من ثمانين جلسة، فيما وجه 696 سؤالا، وردت الاجابة على 533 منها، خلال العام الماضي.

 

 

الصحفي المختص بالشأن البرلماني محمد الزيود، يرى أن إنجاز المجلس لا يمكن قياسه بعدد القوانين المقرة، مشيرا إلى غياب المبادرة من قبل النواب لطرح مقترحات بمشاريع القوانين، كحق دستوري للمجلس.

 

ويعتبر الزيود ان اقرار القوانين تحتاج الى دقة ودراسة بعناية من قبل الحكومة والمجلس، مشيرا إلى أن القوانين التي تم إقرارها هي ما تم ترحيلها من عام 2017، ما يدل على وجود خلل في المنظومة التشريعية.

 

 

ويصف أداء أعضاء المجلس بالمتراخي حيث يذهب إلى التنظير أكثر منه إلى التطبيق، ما أدى إلى تراجع ثقة الشارع بالمجلس والحكومة .

 

 

من جانبه، يلفت محرر الشؤون البرلمانية ماجد الأمير، إلى الدور الإيجابي الذي قام به المجلس، بأداءه السياسي والدبلوماسي المتقدم للمجلس، مستذكرا موقفه من حادثة السفارة الإسرائيلية.

 

 

وكان مجلس النواب قدم احتجاجه واعتراضه على تعامل الحكومة مع حادثة السفارة عام 2017،  والتي راح ضحيتها شاب بعد اطلاق النار عليه من قبل ضابط أمن اسرئيلي بالسفارة.

 

 

ومن أبرز إشكاليات أداء مجلس النواب بحسب الأمير هو تراجع الدور الرقابي للمجلس، مشيرا إلى ضرورة تغيير آلية إدارة جلسات المناقشة العامة للنواب.

 

 

فيما يصف النائب طارق خوري إنجازات المجلس خلال العام الماضي، بالمميزة رغم وجود بعض الاختلالات، الا ان تلك الارقام ايجابية.

 

 

ويشير خوري إلى أن القوانين التي أقرها المجلس ليست جميعها ذات اهمية بل تتفاوت، منها مهمة وايجابية ومنها اقل أهمية واخرى شكلية.

 

 

ومن بين القوانين التي أقرها المجلس الاكثر جدلا وهو مشروع قانون معدل لقانون ضريبة الدخل لسنة 2018 ، بجانب مشروع قانون معدل لقانون نقابة المحامين النظاميين لسنة 2018 ، وقانون مؤقت رقم (36) لسنة 2010 قانون الأحوال الشخصية.

 

 

ووفقا لتقرير المجلس السنوي  بلغ عدد الاسئلة المسحوبة 12 سؤالا، وبلغت عدد الاستجوابات التي تقدم بها النواب 11 استجوابا، وردت الاجابة على 5 منها ، في حين تم سحب استجواب واحد.

تعليقاتكم