موجز أخبار راديو البلد
  • نقابة المحامين تنفذ اعتصاما اليوم، احتجاجا على سياسة الاعتقالات والتوقيفات التي طالت عددا من الناشطين المطالبين بالإصلاح.
  • أكثر من مئة مستوطن يقتحمون باحات الأقصى بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي، مع استمرار إخلائه من المعتكفين.
  • مجلس الوزراء يقرر بناء على تنسيب وزير الداخلية، السماح لفئات من أبناء قطاع غزة بالتملك لغايات السكن.
  • مجلس نقابة الصحفيين، يقرر إحالة ملف تدقيق العضوية بالنقابة الى هيئة مكافحة الفساد الاسبوع المقبل، واعتبار ثلاثة وعشرين صحفيا فاقدين للعضويتهم.
  • وزارة الصحة تحذر من آثار موجة الحر التي تؤثر على المملكة، والتعرض لضربات الشمس والإجهاد الحراري.
  • الغذاء والدواء تغلق إحدى وثلاثين منشأة وتوقف مئة وأربعين جزئيا، منذ بداية شهر رمضان.
  • حملة شهادات دكتوراه، يجددون اعتصامهم أمام رئاسة الوزراء للمطالبة بتوفير فرص عمل لهم في الجامعات الرسمية.
  • إصابة ثمانية أشخاص اثر حادث تدهورمركبة، بالقرب من قرية رحمة في محافظة العقبة.
  • وأخيرا.. إصابة عشرات الطلبة الفلسطينيين بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، الذي أطلقته قوات الاحتلال الإسرائيلي.
  • وأخيرا.. الجيش السوري يعلن عن إسقاط طائرة مسيرة محملة بالمتفجرات قرب مطار حماة، وسط البلاد.
“المواطن الصحافي” يتصدّر المشهد في أحداث عنجرة
أكيد – رشا سلامة 2019/02/17

 في وقت لم تتجاوز فيه المواد الصحافية المتناقلة عبروسائل الإعلام، حول “أحداث عنجرة“، 17 مادة، فإن وسائل التواصل الاجتماعي غصّت بما يزيد على 121 منشوراً  في اليوم الأول من الأحداث، لتتنوّع بين الخبر (المنقول كتابة وعبر الرابط) والفيديو والصور.

وفي حين اقتصرت الرواية الرسمية على بيان الأمن العام الذي لم تبتعد تفاصيله كثيراً عن الرواية التي تناقلها الأهالي في عنجرة وأضافوا عليها المزيد بحكم تواصلهم المباشر مع ذوي الضالعين في الأحداث، فإن ظاهرة “المواطن الصحافي” تصدّرت المشهد بشكل لافت.

شابت بعض التغطيات مخالفات مهنية وأخلاقية عدة، منها إيراد أسماء الضحايا وصور بعضهم، ونقل إفادات عائلة الضحية واشتراطاتهم على الأمن، بالإضافة لإظهار لوحات المركبات المتواجدة في قلب الأحداث والتي تعرّض بعضها للضرر، عدا عن استخدام لغة التحشيد وعدم الالتزام بالمعايير الواجب مراعاتها عند تناقل أحداث من هذا القبيل، من قبيل اختيار عناوين تنطوي على نبرة تهويل كما في عنوان “شغب عنجرة.. رصاصة طائشة في كبد شاب وتعطيل مدارس وإلغاء نشاطات” و”أسلحة رشاشة ورصاص وقتيل وعدة جرحى في شغب أهلي بعجلون شمالي الأردن – صور”.

ويظهر الاعتماد بشكل رئيس على ظاهرة “المواطن الصحافي” في استخدام كثير من المواقع الإلكترونية ووسائل الإعلام المواد المتناقلة عبر منصّات التواصل الاجتماعي، مثل الفيديوهات من الموقع وحتى التصريحات والتعليقاتالتي يُدلي بها المنخرطون في الأحداث، كما أفضت الظاهرة لاستنتاجات جرى تعميمها عبر مشاركات وسائل التواصل الاجتماعي، لتجد طريقها نحو بعض وسائل الإعلام.

ويدعو “أكيد” في تغطية أحداث كهذه إلى الابتعاد عن نبرة التهويل والمبالغة والتحشيد، والتأكد من صحة المعلومات المتناقلة، وتحرّي التوازن من خلال إيراد إفادات الأطراف كافة، بالإضافة لضرورة التحفّظ على صور الضحايا وأسمائهم وخصوصيات تتعلّق بهم من قبيل أرقام مركباتهم.

تعليقاتكم