موجز أخبار راديو البلد
  • مجلس النواب يقرر الموافقة على توصيات لجنتة المالية بإحالة تسع وثلاثين مخالفة وردت في تقرير ديوان المحاسبة للعام ألفين وستة عشر، للنائب العام.
  • النائب محمود الطيطي، يؤكد أن الحكومة أحالت ملف تأجير أراضي المخيبة بطريقة غير سليمة إلى الادعاء العام.
  • وزارة الخارجية تؤكد تماثل المصابين الأردنيين في نيوزلندا للشفاء، فيما لا تزال حالة إصابتين في وضع حرج.
  • وزارة الطاقة تعلن عن طرح عطاء نقل النفط الخام من العراق الى موقع مصفاة البترول الأردنية.
  • النقابة العامة لاصحاب السيارات العمومية تنفذ اعتصاما امام مجلس النواب لتحقيق كافة مطالبهم المتعلقة بتنظيم عمل التطبيقات الذكية.
  • رئيس الوزراء عمر الرزاز، يرجح صدور نظام الأبنية في العاصمة عمان خلال الأيام القليلة المقبلة، ومستثمرو القطاع يرحبون بالتعديلات التي أجريت عليه.
  • أكثر من مئة معلم ومعلمة مستقلين، وأربع وثمانون قائمة، يتنافسون بانتخابات نقابة المعلمين اليوم، فيما يتجاوز عدد الناخبين الثمانين ألف معلم في مختلف محافظات المملكة.
  • مجموعات من المستوطنين تجدد اليوم اقتحام باحات المسجد الأقصى بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي.
  • إقليميا.. "قوات سوريا الديمقراطية" تعلن عن سيطرتها بالكامل على مخيم الباغوز أحد آخر معاقل تنظيم الدولة الإسلامية شمال شرقي سوريا.
  • وأخيرا.. يطرأ ارتفاع على درجات الحرارة نهار اليوم، لتسجل أعلى من معدلاتها الاعتيادية بقليل، وتكون الاجواء مشمسة ولطيفة في أغلب مناطق المملكة، ودافئة في الاغوار والبحر الميت.
“المواطن الصحافي” يتصدّر المشهد في أحداث عنجرة
أكيد – رشا سلامة 2019/02/17

 في وقت لم تتجاوز فيه المواد الصحافية المتناقلة عبروسائل الإعلام، حول “أحداث عنجرة“، 17 مادة، فإن وسائل التواصل الاجتماعي غصّت بما يزيد على 121 منشوراً  في اليوم الأول من الأحداث، لتتنوّع بين الخبر (المنقول كتابة وعبر الرابط) والفيديو والصور.

وفي حين اقتصرت الرواية الرسمية على بيان الأمن العام الذي لم تبتعد تفاصيله كثيراً عن الرواية التي تناقلها الأهالي في عنجرة وأضافوا عليها المزيد بحكم تواصلهم المباشر مع ذوي الضالعين في الأحداث، فإن ظاهرة “المواطن الصحافي” تصدّرت المشهد بشكل لافت.

شابت بعض التغطيات مخالفات مهنية وأخلاقية عدة، منها إيراد أسماء الضحايا وصور بعضهم، ونقل إفادات عائلة الضحية واشتراطاتهم على الأمن، بالإضافة لإظهار لوحات المركبات المتواجدة في قلب الأحداث والتي تعرّض بعضها للضرر، عدا عن استخدام لغة التحشيد وعدم الالتزام بالمعايير الواجب مراعاتها عند تناقل أحداث من هذا القبيل، من قبيل اختيار عناوين تنطوي على نبرة تهويل كما في عنوان “شغب عنجرة.. رصاصة طائشة في كبد شاب وتعطيل مدارس وإلغاء نشاطات” و”أسلحة رشاشة ورصاص وقتيل وعدة جرحى في شغب أهلي بعجلون شمالي الأردن – صور”.

ويظهر الاعتماد بشكل رئيس على ظاهرة “المواطن الصحافي” في استخدام كثير من المواقع الإلكترونية ووسائل الإعلام المواد المتناقلة عبر منصّات التواصل الاجتماعي، مثل الفيديوهات من الموقع وحتى التصريحات والتعليقاتالتي يُدلي بها المنخرطون في الأحداث، كما أفضت الظاهرة لاستنتاجات جرى تعميمها عبر مشاركات وسائل التواصل الاجتماعي، لتجد طريقها نحو بعض وسائل الإعلام.

ويدعو “أكيد” في تغطية أحداث كهذه إلى الابتعاد عن نبرة التهويل والمبالغة والتحشيد، والتأكد من صحة المعلومات المتناقلة، وتحرّي التوازن من خلال إيراد إفادات الأطراف كافة، بالإضافة لضرورة التحفّظ على صور الضحايا وأسمائهم وخصوصيات تتعلّق بهم من قبيل أرقام مركباتهم.

تعليقاتكم