موجز أخبار راديو البلد
  • مجلس النواب يقرر الموافقة على توصيات لجنتة المالية بإحالة تسع وثلاثين مخالفة وردت في تقرير ديوان المحاسبة للعام ألفين وستة عشر، للنائب العام.
  • النائب محمود الطيطي، يؤكد أن الحكومة أحالت ملف تأجير أراضي المخيبة بطريقة غير سليمة إلى الادعاء العام.
  • وزارة الخارجية تؤكد تماثل المصابين الأردنيين في نيوزلندا للشفاء، فيما لا تزال حالة إصابتين في وضع حرج.
  • وزارة الطاقة تعلن عن طرح عطاء نقل النفط الخام من العراق الى موقع مصفاة البترول الأردنية.
  • النقابة العامة لاصحاب السيارات العمومية تنفذ اعتصاما امام مجلس النواب لتحقيق كافة مطالبهم المتعلقة بتنظيم عمل التطبيقات الذكية.
  • رئيس الوزراء عمر الرزاز، يرجح صدور نظام الأبنية في العاصمة عمان خلال الأيام القليلة المقبلة، ومستثمرو القطاع يرحبون بالتعديلات التي أجريت عليه.
  • أكثر من مئة معلم ومعلمة مستقلين، وأربع وثمانون قائمة، يتنافسون بانتخابات نقابة المعلمين اليوم، فيما يتجاوز عدد الناخبين الثمانين ألف معلم في مختلف محافظات المملكة.
  • مجموعات من المستوطنين تجدد اليوم اقتحام باحات المسجد الأقصى بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي.
  • إقليميا.. "قوات سوريا الديمقراطية" تعلن عن سيطرتها بالكامل على مخيم الباغوز أحد آخر معاقل تنظيم الدولة الإسلامية شمال شرقي سوريا.
  • وأخيرا.. يطرأ ارتفاع على درجات الحرارة نهار اليوم، لتسجل أعلى من معدلاتها الاعتيادية بقليل، وتكون الاجواء مشمسة ولطيفة في أغلب مناطق المملكة، ودافئة في الاغوار والبحر الميت.
النائب بني مصطفى تتهم الحموري بإخفاء مساهمته في (مدفوعاتكم)
عمان نت 2019/03/10
 اتهمت النائب وفاء بني مصطفى، الأحد، وزير الصناعة والتجارة، بمحاولة إخفاء مساهمته في خدمة “إي فواتيركم” الإلكترونية، المسؤولة عنها شركة “مدفوعاتكم”.
وقالت بني مصطفى، خلال جلسة صباحية رقابية، إن الحموري، حاول إخفاء مساهمته في شركة “مدفوعاتكم”، في إجابته على سؤال وجهته إليه.
وأوضحت أن “الحموري رفض الإفصاح عن المساهمين في مدفوعاتكم، قبل نشر الحكومة الأسماء عبر منصة حقك تعرف”.
وتساءلت بني مصطفى، حول سبب عدم الإجابة على سؤالها، ونشر الإجابة في “حقك تعرف”.
وحوّلت بني مصطفى سؤالها، إلى استجواب للوزير الحموري.
من ناحيته، ردّ الحموري على اتهامات بني مصطفى, وقال الحموري، إن بيانات شركة مدفوعاتكم منشورة للعامة، عبر موقع مراقبة الشركات.

تعليقاتكم