موجز أخبار راديو البلد
  • توقيف مالك فضائية "الأردن اليوم" ومقدمة أحد البرامج عليها، إثر شكوى مقدمة من مديري الأمن العام وقوات الدرك.
  • ستة آلاف وخمسمئة مواطن يتسلمون تصاريح الحج، والأوقاف تعلن انتهاء فترة التسليم اليوم.
  • استثناء مجالس اللامركزية من تخفيض النفقات الرأسمـالية بنسبة عشرة بالمئة.
  • صدور الإرادة الملكية بالموافقة على أنظمة وزارتي الإدارة المحلية والاقتصاد الرقمي والريادة، المستحدثتين ضمن التعديل الحكومي الأخير.
  • البنك الدولي يقدم للأردن تمویلا كقرض میسر، بمئتي مليون دولار، لدعم مشروع الصحة الطارئ.
  • وزير إسرائيلي يقود اليوم اقتحامات المستوطنين لباحات المسجد الأقصى بحراسة مشددة من قوات الاحتلال.
  • مصدر رسمي مطلع ينفي أي توجه لدى الحكومة لزيادة تعرفة الكهرباء المطبقة حاليا.
  • أمانة عمان تتعامل مع مئة وست وخمسين ملاحظة منذ بداية شهر رمضان، تنوعت بين إزعاج من أعمال إنشائية وبناء مخالف.
  • وأخيرا.. إصابة عشرات الطلبة الفلسطينيين بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، الذي أطلقته قوات الاحتلال الإسرائيلي.
القدس في حضرة الملك
داود كتاب
2019/03/12

تعتبر القدس ومقدساتها أحد الاهتمامات الخاصة للهاشميين بشكل عام ولجلالة الملك بشكل الخاص. لا شك أن موضوع الرعاية الهاشمية وما تحمله هذه العبارة من مسؤولية تاريخية ودينية لا يمكن تقليلها او المرور مر الكرام عليها.

 

يوم الخميس الماضي تشرفت مع مجموعة من الشخصيات السياسية والإعلامية بلقاء مطول مع الملك ناقش العديد من المواضيع السياسية والاقتصادية والاجتماعية داخليا وإقليميا ودوليا.

 

وفي مجمل الحوار الصريح مع رأس القمة الأردنية كان من الواضح ارتياح جلالته للتناغم الحاصل حالياً في القدس الشريف حيث ولأول مرة منذ فترة طويلة يشعر المقدسيين أنهم لم يعودوا ايتام سياسيين. ولقد شكل مجلس الأوقاف الجديد والموسع والذي تضمن شخصيات مناضلة دينية وسياسية واكاديمية وإعلامية واقتصادية شملت غالبية القطاعات المقدسية ووفرت مرجعية لا يمكن تجاهلها.

 

قد يكون الاحتفال باليوم المرأة العالمي وفي لفتة للمرابطات اللواتي يتحملن جزء كبير من منظومة الصمود والتصدي المقدسية فرصة لكي يتم إضافة امرأة او امرأتين لمجلس الأوقاف وهو امر يرحب به الملك ولا شك لدي انه في اول فرصة وعند تحديد النساء المناسبات سيتم غلق الحلقة المفرغة لكي يصبح مجلس اوقاف القدس فعلا ممثلا لكافة أطياف المدينة المقدسة.

 

وفي هذا المجال لا بد من الإيضاح ضرورة تطبيق مقولة الملك المكررة بأهمية توفير التسهيلات اللازمة دعما لصمود أهلنا في القدس وعلى عدة مستويات داخلية وخارجية. ففي الوقت الذي يعمل به الطرف الاخر على مدار الساعة وبدون أي تردد بدفع كل ما يتطلب من المال لتهويد القدس تعاني القدس وأهلها من تشرذم وتردد في الاتفاق على استراتيجية صمود لدعم المهمشين والضعفاء والذين قد يستغلها الطرف الآخر لمحاولة اغرائهم او تخويفهم. فالصمود ليس كلام أدبي بل يتطلب نشاطات متكاملة ومنسقة خدمة للمصلحة العام في القدس.

 

كما ومن الممكن للحكومة الأردنية أن تسهل كثيرا على المقدسيين الراغبين في السفر للأردن ومن خلال الأردن للعالم علما ان المقدسيون يمكنهم السفر عبر مطار اللد الإسرائيلي. فمثلا لا تسمح السلطات الأردنية للمقدسي السفر للأردن من خلال جسر الشيخ حسين بدون او مع سيارته في حين يسمح للمواطنين مناطق ال 48 السفر من خلال المعبر القريب من بيسان بسياراتهم. كما ولايزال تكاليف التصاريح للمقدسيين المسافرين عبر جسر الملك حسين والتي تدفع للطرف الإسرائيلي باهضه جدا في حين يمكن للأردن الاكتفاء بالهويات أو وثيقة السفر (لاسيه بأسية) ومدتها خمس سنوات بدل من التصريح ومدته ثلاث سنوات الذي يجب شرائه كل مرة بتكلفة مكررة تساوي 45 دينار لكل فرد وكل مرة.

 

لا شك ان موضوع القدس شديد التعقيد ويتطلب جهد مضاعف واهتمام بتفاصيل دقيقة تكون لها دلالات كبيرة وهو امرا يتقنه فريق الصندوق الهاشمي لإعمار المسجد الأقصى وقد شكلت شجاعة مجلس الأوقاف في قيادة العمل لكسر المنع الإسرائيلي في الوصول الى باب الرحمة اول امتحان للمجلس الجديد والذي نجح في توحيد المقدسيين من خلفه وانهاء حالة المنع الإسرائيلي للوصول الى مصلى باب الرحمة والذي استمرت 16 عام.

 

ينشر موقع عمّان نت التعليقات بما لا يتنافى مع سياسته التحريرية

0
0

تعليقاتكم

نبذة عن تكوين

نسعى إلى خلْق فضاء حر نمتلك فيه جرأة التفكير باستقلالية عن أية وصاية خارجية على عقولنا، ونكتب لإثارة نقاش معرفي مبدع مقابل التعصب، والزيف، والخرافة.

نؤمن بأن حرية التفكير هي أساس احترام الإنسان لنفسه ولغيره، وصون كرامته، وانتزاع حقوقه بعيداً عن اشتراطات الدين، والمذهب، والعرق، والمنشأ بأوجهه المختلفة؛ تلك التي تعمل على تشتيتنا وراء حواجز تقود، حتماً، إلى طغيان العصبية، وتقديس الغيب، وتغييب العقل، وصولاً إلى دائرة الاقتتال وسط هذه الظلمات.

نبحث مجتهدين، من غير خوف، حالةَ العجز العربية في جميع جوانبها، مؤمنين أن التنوير وسيلةً كفيلة لمواجهة المآزق المحيطة بنا؛ تشخيصاً وتحليلاً ونبشاً وتنقيباً، وليس ترفاً وتزويقاً لواقع فاض حدّ الاختناق بأزماته الأخلاقية، والمعرفية، والاجتماعية.

نطرح ونناقش في "تكوين" انطلاقاً من كافة الاتجاهات من دون قيود أيديولوجية، وعقائدية، ودينية، ولا همّ لنا سوى الإنسان الذي يؤمن بعقله، ويثق بمجتمعه، ويعتمد إرادته. وُجِدَ العقلُ لا ليُحجب، والثقة لا لتُنتزع، والإرادة لا لتزول، خدمةً لسلطات وقوى لا يهدد استمرار استبدادها أكثر من حرية التفكير.

فلنفكِّر.