موجز أخبار راديو البلد
  • محافظ البنك المركزي: كنا مضطرين لرفع اسعار الفائدة في الأردن
  • الأناضول: الأردن ماض بثبات وسيقاوم الضغوط لمواجهة صفقة القرن
  • الطاقة والمعادن تمهل 26 مقلعا مخالفا لتصويب اوضاعها
  • الأردن خالٍ من الجراد.. والزراعة توقف البحث
  • تحذيرات من ادارة السير للسائقين بعد اغلاقات على ’جسر النشأ‘
  • ارتفاع معدل التضخم إلى 0.7% في الربع الأول
  • تضامن: إمرأتان فقط بمجلس نقابة الاطباء ونسبة التمثيل النسائي 15.4%
خوري: حكومة الرزاز غير فاعلة وبلا قوة
عمان نت-علي ابو ربيع 2019/04/10

كشف النائب طارق خوري، عن عزم السلطات السورية الإفراج عن مجموعة اخرى من المعتقلين الأردنيين في سوريا، مشككا بأرقام وزارة الخارجية الأردنية حول أعداد المعتقلين في دمشق.

 

وأعلن في حديث لبرنامج رينبو الذي يقدمه الزميل محمد العرسان، عبر راديو البلد ان مجموع المعتقلين الأردنيين في سوريا 45 شخصا، انخفض العدد بعد فتح الحدود الاردنية السورية الى 3 سجناء “.

 

معتبرا أن “علاقة وزارة الخارجية الأردنية بملف المعتقلين الأردنيين في سوريا علاقة خجولة ، مشيرا إلى أنه سيكون هناك افراجات كبيرة للأردنيين من السجون السورية .

 

وفيما يتعلق بالحركة التجارية على الحدود الأردنية السورية اتهم خوري الولايات المتحدة الأمريكية بالضغط على التجار الأردنيين، مما تسبب ببطء كبير في حركة التجارة بين البلدين.

 

اما بخصوص صفقة القرن قال خوري إن “صفقة القرن قادمة، بدفع طارق خوري، سعودي، ومصري، امريكي، وانبطاح بالتطبيع مع العدو الصهيوني”.

 

وأضاف ان “صفقة القرن قضت على آخر آمال قيام الدولة الفلسطينية ضمن الكذبة التي تمسى حل الدولتين، كما تشكل ضربة قوية لاتفاقيات أوسلو ووادي عربة، وكامب ديفيد، التي جاءت لخدمة الكيان الصهيوني، لتأتي صفقة القرن كخدمة جديدة للكيان الصهيوني”.

وحسب خوري “قوى رئيسية في المنطق، مثل مصر والسعودية مع اسرائيل هم اكثر المؤثرين بصفقة القرن، حيث أضعف موقف هذه الدول والتمادي بالتطبيع والانبطاح الموقف الأردني تجاه القضية الفلسطينية”.

 

 

وراهن خوري على صمود ومقاومة الشعب الفلسطيني، في مواجهة صفقة القرن، قائلا “الشعب الجبار الفلسطيني نراهن عليه، هو الذي أخرج الشهيد عمر أبو ليلى، ونراهن على الأحرار والمقاومة في الدول العربية لتحرير كامل فلسطين”.

 

 

اما حول اتفاقية الغاز التي اثارت جدلا واسعا في المملكة ، أكد خوري أننا “أمام خيارين بخصوص هذه الإتفاقية وهي التراجع عن اتفاقية الغاز من قبل الحكومة أو إعادة طرح الثقة بالحكومة الحالية .

 

 

وفي رده على تقييم حكومة حكومة عمر الرزاز قال خوري انها “حكومة بلا فعالية ودون قوة وبلا قرار وفقدت دورها وواجبها تجاه الشعب الأردني ، مشيرا الى أننا بأمس الحاجة الى حكومة وطنية وقومية قادرة على تقديم الأفضل للشعب الأردني .

 

واستغرب خوري الانتقادات حول ترديده شعار (الله ..الوحدات..القدس..عربية) مؤكدا أن هذا الشعار “يزعج الكيان الصهيوني” ولا خلاف على جميع كلاماته.

 

تعليقاتكم