موجز أخبار راديو البلد
  • نقابة المحامين تنفذ اعتصاما اليوم، احتجاجا على سياسة الاعتقالات والتوقيفات التي طالت عددا من الناشطين المطالبين بالإصلاح.
  • أكثر من مئة مستوطن يقتحمون باحات الأقصى بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي، مع استمرار إخلائه من المعتكفين.
  • مجلس الوزراء يقرر بناء على تنسيب وزير الداخلية، السماح لفئات من أبناء قطاع غزة بالتملك لغايات السكن.
  • مجلس نقابة الصحفيين، يقرر إحالة ملف تدقيق العضوية بالنقابة الى هيئة مكافحة الفساد الاسبوع المقبل، واعتبار ثلاثة وعشرين صحفيا فاقدين للعضويتهم.
  • وزارة الصحة تحذر من آثار موجة الحر التي تؤثر على المملكة، والتعرض لضربات الشمس والإجهاد الحراري.
  • الغذاء والدواء تغلق إحدى وثلاثين منشأة وتوقف مئة وأربعين جزئيا، منذ بداية شهر رمضان.
  • حملة شهادات دكتوراه، يجددون اعتصامهم أمام رئاسة الوزراء للمطالبة بتوفير فرص عمل لهم في الجامعات الرسمية.
  • إصابة ثمانية أشخاص اثر حادث تدهورمركبة، بالقرب من قرية رحمة في محافظة العقبة.
  • وأخيرا.. إصابة عشرات الطلبة الفلسطينيين بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، الذي أطلقته قوات الاحتلال الإسرائيلي.
  • وأخيرا.. الجيش السوري يعلن عن إسقاط طائرة مسيرة محملة بالمتفجرات قرب مطار حماة، وسط البلاد.
سامسونج تؤجل اطلاق هاتفها القابل للطي
وكالات 2019/04/23

أعلنت شركة “سامسونج” عن تأجيل اطلاق أول هاتف لها قابل للطي “Galaxy Fold”، وذلك بعد أن أفادت التقارير بأن الجهاز، الذي يبلغ ثمنه 1980 دولار، يعاني من بعض المشاكل التقنية في شاشته.

 

وجاء قرار التأجيل بعد أن قال صحفيون قبل أيام إن شاشة الهاتف القابل للطي كُسرت معهم، وأيضا عانت من الوميض، حيث كانت تعمل وتتوقف فجأة، وكانت الشركة منحت هؤلاء الصحفيين عينة من الهاتف القابل للطي؛ لمراجعته وتجربته.

وبحسب الخبر الذي نشرته صحيفة “ديلي تلغراف“، قالت الشركة إن الهاتف “يحتاج للمزيد من التحسينات التي يمكن أن تضمن أفضل تجربة ممكنة للمستخدم”، وأشارت إلى أنها ستعلن عن موعد الإصدار الجديد في الأسابيع المقبلة.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن بعضا ممن جربوا الجهاز أبلغوا الشركة عن حدوث انتفاخ عند الخط الفاصل، حيث يتم طي الجهاز من الخارج، ويعمل نصف الشاشة فقط في وقت واحد.

 

وقالت الشركة: “بينما شارك العديد من المراجعين معنا الإمكانات الهائلة التي يرونها في هاتف “Galaxy Fold”، إلا أنهم أيضا أظهروا لنا كيف أن الجهاز يحتاج إلى مزيد من التحسينات التي يمكن أن تضمن أفضل تجربة ممكنة للمستخدمين”.

 

وتابعت الشركة في بيانها: “ولتقييم هذه الملاحظات بشكل كامل وإجراء المزيد من الاختبارات الداخلية، قررنا تأخير إصدار “Galaxy Fold”، ونخطط للإعلان عن تاريخ الإصدار في الأسابيع المقبلة”.

 

وأوضحت الصحيفة أنه يُعتقد بأن بعض الصحفيين المراجعين، والذين أخذوا نسخة من الهاتف، قاموا بإزالة الطبقة الواقية من على شاشة الجهاز، حيث إنهم لم يدركوا بأنها جزء دائم من الهاتف.

 

بالمقابل، قالت شركة “سامسونج” إن فحص الهواتف المعيبة وجد أنها معرضة للضغط على المفصل، حيث يطوى الهاتف، وأشارت إلى أنها ستعزز وتقوي الهاتف، وستعطي المستخدمين المزيد من الإرشادات بشأن العناية به.

 

وأضافت الشركة: “أظهرت النتائج الأولية من فحص المشكلات التي تم الإبلاغ عنها على الشاشة، أنه يمكن ربطها بتأثير قوة الضغط على المناطق المكشوفة العلوية والسفلية للجزء الذي تطوى عنده الشاشة، كما كانت هناك حالة أثرت فيها المواد الموجودة داخل الجهاز على أداء الشاشة”.

 

وأكملت: “سنتخذ التدابير اللازمة لتعزيز حماية الشاشة، وسنعمل أيضا على تعزيز الإرشادات المتعلقة بالرعاية واستخدام الشاشة، بما في ذلك طبقة الحماية؛ حتى يحصل عملاؤنا على أقصى استفادة من Galaxy Fold”.

 

وبحسب الصحيفة، أثارت المشكلات أسئلة حول متانة الجهاز، لا سيما بالنظر إلى ارتفاع سعره فهو أغلى هاتف ذكي صنعته “سامسونج”، حيث يبلغ سعره 1980 دولارا في الولايات المتحدة، و1800 جنيها إسترلينيا في المملكة المتحدة.

 

وختمت الصحيفة خبرها بالإشارة إلى أنه أصبح من غير الواضح الآن ما إذا كانت “سامسونج” ستكون هي أول من تطرح هاتف قابل للطي في السوق، حيث من المقرر أن تطلق شركة “هواوي” الصينية هاتفها القابل للطي الصيف المقبل.

 

سبق تكنولوجي دون اختبار

 

من جهته، قال مهندس الاتصالات والخبير في الهواتف الذكية حافظ حوراني: “أعتقد أن شركة “سامسونج” تسرعت قليلا في إصدار هاتفها القابل للطي، قبل إجراء الفحوصات المصنعية اللازمة”.

 

وتابع حوراني في حديث لـ”عربي21“: “من الواضح أن الشركة كانت تهدف لأن تكون السباقة في هذه التكنولوجيا، وهذا ما دفعها لتسريع إطلاقه قبل التأكد من أنه لا يحوي أي مشاكل تقنية”.

 

وأثارت هذه المشكلة التقنية في شاشة هاتف “سامسونج” القابل للطي تساؤلات حول ما إذا كان هذا العيب حالة فردية خاصة بالشركة الكورية فقط، أم أن التقنية بحد ذاتها ستفشل في جميع الأجهزة التي ستنتجها شركات أخرى.

 

رد حوراني على هذا التساؤل بالقول: “من الصعب التكهن إن كانت هذه حالة فردية أم أنها تنطبق على جميع الشركات”.

 

وأكد حوراني أن “هذه المشكلة ستؤثر على مبيعات الهاتف نفسه”، مضيفا: “لكن لا يبدو أن شركة “سامسونج” كانت تعول كثيرا على هذه المبيعات، بمعنى أن طرح الهاتف لم يكن بغرض تجاري، والدليل هو السعر المبالغ به للهاتف؛ إذ إن طرحه لم يكن للعامة، وإنما كان هدفها من طرح الهاتف هو السبق التكنولوجي، وأيضا لمعرفة العيوب عن طريق الاستخدام الواسع”.

تعليقاتكم