موجز أخبار راديو البلد
  • "صلح عمان": تمديد توقيف المتهمين بقضية حادثة البحر الميت لمدة أسبوع
  • "النقد الدولي" يخفض توقعاته للنمو الاقتصادي الأردني للعام الحالي إلى 2.3%
  • هيئة الاستثمار: 9 طلبات للحصول على الجنسية من أصحاب مشاريع قائمة في المملكة
  • دراسة: الأردن وسورية على وشك استنفاد مواردهما الطبيعية
  • الشواربة: تشكيل فريق لدراسة ظاهرة التغير المناخي ومدى تأثيره على العاصمة
  • صدور أول قرار قضائي بتدبير الخدمة الاجتماعية على أحد الأحداث
  • القبض على 4 أشخاص بحوزتهم عملات معدنية أثرية في الزرقاء
  • إقليميا.. فشل مشاورات مجلس الأمن الدولي، حول العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة
  • وأخيرا.. يطرأ انخفاض طفيف على درجات الحرارة نهار اليوم، وتكون الأجواء باردة نسبياً وغائمة جزئياً إلى غائمة
بالفيديو والصور…عمان نت تزور ارض رميمين الحارقة وتكشف حجم التهويل الاعلامي للحادثة
2009/10/08

نفى مساعد المدير العام لادارة المساحة الجيولوجية والناطق الاعلامي باسم سلطة المصادر الطبيعية صحة ما تناقلته وسائل الاعلام المحلية حول اختفاء قطيع من الاغنام في منطقة رميمين جراء احتراق بقعة من الارض فيها وما ظهر من صور تبين اشتعال كل ما يقع فيها.

واستنكر المهندس درويش جاسر تهويل وسائل الإعلام مبينا انه حادث عرضي نتيجة امتداد نيران أُشعلت في جوار بقعة الأرض.

وأوضح ان ما حدث في المنطقه الواقعه بين رميمين وام جوزه هو نتيجة لكونها منطقه منخفضه مما ادى لان تكون موقع ترسيب لمواد عضويه من خلال فيضان الوادي بالاضافة لاستعمالها لتخمير فضلات الحيوانات ومرور سيل من المياه العادمة والقادمة من محطة تنقية زي ادى لتجمع مواد هشه عضوية قابلة للاشتعال. وأضاف ان اشعال حريق بسيط في قطعة ارض مجاوره لها امتد لتشتعل المواد الانفة الذكر.
 
و قال جاسر أن "مساحة قطعة الأرض لا تتجاوز الخمسين متراً مربعاً، و ليس دونمين كما أوردت وكالات الأخبار". واضاف انه "بعد الكشف الحسي تبين انها لم تلتهم اي من المواشي بدليل وجود قطعة عجل كوتشوك في الموقع سليمة تماما لم تحترق وبعد الكشف الثاني تبين عدم انبعاث غازات و هذا يدل على عدم وجود بركان كما اشيع واكد انه لم يسجل وقوع اي اصابات او خسائر مادية حقيقيه.
 
و عند زيارتنا للموقع وجدنا عددا من المواطنين يقومون برمي الحجارة على البقعه بانتظار ذوبانها او اختفائها و صدموا عندما رأونا نمشي بلا خوف باتجاه مركز البقعه وبدأو بتحذيرنا والهتاف لنا بل ان بعضهم بدأ بتصويرنا على اجهزتهم الخلوية علهم يصورون لحظة اختفائنا المتوقعه. فما كان منهم بعد ذلك الا ان تقدمو بحذر ورهبه, وعند التأكد من سلامة الموقع تماما تجمهر السكان وأخذو بجمع عينات تذكارية من تراب الموقع، واثناء ذلك خرج عقرب كبير من جحره ليؤكد لهم انه لم يذب ولم نر نارا في الموقع الا التي اشعلها الفتيان لحرقه.


 
التقينا في الموقع بالمهندسين سالم ابو هديب مستشار شؤون البترول والتعدين في سلطة المصادر الطبيعيه والمهندس سمير الشيخ رئيس شعبة هندسة المناجم والتعدين في نقابة المهندسين، الذين اكدا كلام المهندس درويش جاسر و قالو ان الاعلام هوّل الحادثة و ما هي الا مجرد احتراق لمواد عضوية مترسبة بالموقع.
 
وفي حديث جانبي مع بعض السكان المجاورين سمعنا قصصا طريفه كربطها بالسحر و الشعوذه او وجود رصد لحماية ذهب مدفون في المنطقه و حذر اخر بضرورة الرحيل عن المنطقه لتوقعه انها ستنفجر بعد ثلاثة ايام بحسب ما قاله له والده.

 

0
0

تعليقاتكم