موجز أخبار راديو البلد
  • الأردن يوافق رسميا على استضافة مباحثات حول اتفاق تبادل الأسرى بين أطراف الصراع اليمني.
  • اللجنة القانونية النيابية تقرر إرجاء إقرار قانون العفو العام إلى يوم الخميس المقبل، قبل إحالته إلى المجلس لمناقشته.
  • أصحاب وسائقو التاكسي الأصفر يجددون إضرابهم عن العمل أمام مجلس النواب، احتجاجا على تقديم خدمات النقل عبر التطبيقات الذكية.
  • وزير المالية عز الدين كناكرية، يجدد تأكيده على أن القرض الذي سيقدمه البنك الدولي للمملكة بقيمة مليار ومئتي مليون دولار، لا يزال قيد البحث والمفاوضات مع إدارة البنك حول شروطه واستحقاقاته.
  • وزير الاشغال العامة والاسكان فلاح العموش، يرجح انتهاء تنفيذ مشروع الحافلات سريعة التردد بين عمان والزرقاء مع نهاية العام المقبل، بعد إحالة عطاءاتها على مقاولين أردنيين.
  • وزارة العمل تعلن عن بدء استقبال طلبات الانتساب لبرنامج خدمة وطن اليوم في مواقع الاستقبال، أو عبر الموقع الالكتروني الخاص بذلك.
  • مقتل شخص وضبط ثلاثة آخرين بعد تبادل إطلاق للنار مع قوة أمنية خلال مداهمة في البادية الشمالية.
  • عربيا.. آليات الاحتلال الإسرائيلي تتوغل شرقي بلدة بيت حانون في قطاع غزة، وتنفذ أعمال تجريف بالمنطقة.
  • وأخيرا.. يطرأ ارتفاع طفيف على درجات الحرارة نهار اليوم، وتكون الأجواء باردة في المرتفعات الجبلية والسهول ولطيفة في الاغوار والبحر الميت.
الطليان وصلاح الدين
إبراهيم غرايبة
2018/04/22

يبدو صلاح الدين الأيوبي في التراث الأدبي والتاريخي الأوروبي قديسا، حتى إن بعض الأوروبيين يعتقدون أنه مسيحي. وفي كتاب”الديكاميرون” لجيوفاني بوكاشيو (1313 – 1375)، والذي يضم مائة قصة من أهم مصادر التراث الإيطالي، كان صلاح الدين الأيوبي موضوعا لقصتين من القصص التي عرضت، وهو في هذه القصص فارس نبيل أقرب إلى القديسين وأصحاب الكرامات، ما يؤيد مقولة بعض المؤرخين الأوروبيين عن اعتقاد الناس في العصور الوسطى بأن صلاح الدين الأيوبي كان قديسا.

في إحدى هذه القصص يطوف صلاح الدين متنكرا بزي تاجر في المدن الإيطالية والأوروبية، وكان يتحدث اللاتينية بطلاقة، فيلتقي بالفارس النبيل توريللو الذي يبالغ في إكرامه وضيافته، ويشعر أن الضيف ليس تاجرا، ولكنه نبيل كريم فيحبه كثيرا ويقدره، ويقدم له هدايا ثمينة، ويدعو على شرفه كبار النبلاء في مدينته، وتقدم زوجته هدايا ثمينة له، ثم يشارك توريللو في الحروب الصليبية ويقع في الأسر، ويقدم للسلطان صلاح الدين باعتباره بارعا في تدريب صقور الصيد، فيتعرف عليه السلطان ويعرفه بنفسه ويكرمه تكريما عظيما ويقدم له هدايا ثمينة وأسطورية، ثم يكلف أحد أتباعه بأن ينقله وهو نائم على سرير ومحمل بالهدايا إلى بلده في إيطاليا في لحظة من الزمن، ولعل القصة تشير إلى قصة النبي سليمان الذي كان في حاشيته رجل (الذي عنده علم من الكتاب) استطاع أن ينقل عرش الملكة بلقيس من اليمن إلى القدس في لحظة خاطفة (قبل أن يرتد إليك طرفك) وعندما يصل توريللو إلى مدينته بعد غياب طويل يجد أن زوجته ستزف إلى رجل آخر بعد أن يئس أقاربه وأهله من رجوعه وظنوه ميتا، ولكنها تعود إلى زوجها توريللو في اللحظة المناسبة.

الديكاميرون، تعني الأيام العشرة، وربما أراد مؤلفها بوكاشيو أن يحذو حذو ألف ليلة وليلة، وهي تعبر عن التحولات الأوروبية وبدايات النهضة، عندما بدأت أوروبا تعنى بالفكر والفن والتراث وتؤسس لنهضتها الحالية، ويجمع بوكاشيو في الكتاب قراءاته لأعمال العصور الوسطى.

ومن المعلوم أن القرن الرابع عشر شهد بداية ظهور البورجوازية الأوروبية التي قادت التقدم الأوروبي من سكان المدن والموظفين والمهنيين والتجار، وأنشأت ثقافة جديدة قائمة على القصة والرواية ومخاطبة الجمهور الواسع بدلا من الفنون الراقية وأعمال النحت التي كان يقتصر تذوقها واقتناؤها على النبلاء، ومن أهم الأدباء الذين ظهروا في هذا القرن: دانتي إليجيري مؤلف الكوميديا الإلهية (والتي يعتقد كثير من النقاد أنها على غرار رسالة الغفران لأبي العلاء المعري)، وفرانشيسكو بتراركا.

 

ينشر موقع عمّان نت التعليقات بما لا يتنافى مع سياسته التحريرية

0
0

تعليقاتكم

نبذة عن تكوين

نسعى إلى خلْق فضاء حر نمتلك فيه جرأة التفكير باستقلالية عن أية وصاية خارجية على عقولنا، ونكتب لإثارة نقاش معرفي مبدع مقابل التعصب، والزيف، والخرافة.

نؤمن بأن حرية التفكير هي أساس احترام الإنسان لنفسه ولغيره، وصون كرامته، وانتزاع حقوقه بعيداً عن اشتراطات الدين، والمذهب، والعرق، والمنشأ بأوجهه المختلفة؛ تلك التي تعمل على تشتيتنا وراء حواجز تقود، حتماً، إلى طغيان العصبية، وتقديس الغيب، وتغييب العقل، وصولاً إلى دائرة الاقتتال وسط هذه الظلمات.

نبحث مجتهدين، من غير خوف، حالةَ العجز العربية في جميع جوانبها، مؤمنين أن التنوير وسيلةً كفيلة لمواجهة المآزق المحيطة بنا؛ تشخيصاً وتحليلاً ونبشاً وتنقيباً، وليس ترفاً وتزويقاً لواقع فاض حدّ الاختناق بأزماته الأخلاقية، والمعرفية، والاجتماعية.

نطرح ونناقش في "تكوين" انطلاقاً من كافة الاتجاهات من دون قيود أيديولوجية، وعقائدية، ودينية، ولا همّ لنا سوى الإنسان الذي يؤمن بعقله، ويثق بمجتمعه، ويعتمد إرادته. وُجِدَ العقلُ لا ليُحجب، والثقة لا لتُنتزع، والإرادة لا لتزول، خدمةً لسلطات وقوى لا يهدد استمرار استبدادها أكثر من حرية التفكير.

فلنفكِّر.