موجز أخبار راديو البلد
  • نقابة المحامين تنفذ اعتصاما اليوم، احتجاجا على سياسة الاعتقالات والتوقيفات التي طالت عددا من الناشطين المطالبين بالإصلاح.
  • أكثر من مئة مستوطن يقتحمون باحات الأقصى بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي، مع استمرار إخلائه من المعتكفين.
  • مجلس الوزراء يقرر بناء على تنسيب وزير الداخلية، السماح لفئات من أبناء قطاع غزة بالتملك لغايات السكن.
  • مجلس نقابة الصحفيين، يقرر إحالة ملف تدقيق العضوية بالنقابة الى هيئة مكافحة الفساد الاسبوع المقبل، واعتبار ثلاثة وعشرين صحفيا فاقدين للعضويتهم.
  • وزارة الصحة تحذر من آثار موجة الحر التي تؤثر على المملكة، والتعرض لضربات الشمس والإجهاد الحراري.
  • الغذاء والدواء تغلق إحدى وثلاثين منشأة وتوقف مئة وأربعين جزئيا، منذ بداية شهر رمضان.
  • حملة شهادات دكتوراه، يجددون اعتصامهم أمام رئاسة الوزراء للمطالبة بتوفير فرص عمل لهم في الجامعات الرسمية.
  • إصابة ثمانية أشخاص اثر حادث تدهورمركبة، بالقرب من قرية رحمة في محافظة العقبة.
  • وأخيرا.. إصابة عشرات الطلبة الفلسطينيين بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، الذي أطلقته قوات الاحتلال الإسرائيلي.
  • وأخيرا.. الجيش السوري يعلن عن إسقاط طائرة مسيرة محملة بالمتفجرات قرب مطار حماة، وسط البلاد.
أصدقاء إسرائيل في الأردن
فهد الخيطان
2010/04/29

الموقف الرسمي المتساهل منح الكثيرين الغطاء للتطبيع السياسي والاعلامي.

يصاب المرء بالذهول حين يطالع مقالا لناشط او صحافي اردني في صحيفة اسرائيلية, ويتساءل مع نفسه, كيف يتجرأ هؤلاء على ممارسة فعل شنيع وفي العلن. ويتحول الذهول الى صدمة عندما يكون المقال مكرسا لانتقاد بلاده وَكَيْلِ الاكاذيب بحقها.

للأسف حصل ذلك مرتين “علناً” في الاونة الاخيرة ويحصل اسوأ منه في السر, فالعديد من الصحافيين الاسرائيليين يترددون على عمان باستمرار ويحظون بالحفاوة والتكريم من شخصيات سياسية واعلامية ولا يتورع بعضهم عن تقديم معلومات تسيء للاردن بهدف احراج الحكم او التأثير على قراراته كما يعتقدون.

ويتولى آخرون تزويد زبائنهم في الصحافة الاسرائيلية بالمعلومات والاخبار الصحيحة والمفبركة احيانا عن الاوضاع في الاردن او عن خصومهم السياسيين.

الاوهام التي سادت بعد “وادي عربة” عن التعايش والسلام مع الجيران وضرورة “الاشتباك” مع المجتمع الصهيوني لدعم قوى السلام في اسرائيل هي التي دفعت باوسط انتهازية في الاردن للتطبيع مع الاعلام ومراكز الأبحاث والدراسات الاسرائيلية.

وكان ذلك كله يجري برعاية وتشجيع رسمي, وترافق مع اقدام مؤسسات حكومية على تنظيم برامج مشتركة وابتعاث موظفين حكوميين للتدريب في اسرائيل وما زال هذا “التعاون” مستمرا لغاية الآن رغم البرود الشديد في العلاقات الاردنية الاسرائيلية.

ويتذكر الجميع اللقاء التطبيعي في العقبة قبل سنوات الذي جمع ناشطين وسياسيين اردنيين واسرائيليين وقد تولى مسؤول رفيع المستوى آنذاك تنظيم اللقاء من وراء ظهر وزارة الخارجية الاردنية.

ولم يتوقف الامر عند هذا الحد فقد سادت في اوساط بعض السياسيين “الواهمين” نظرية مفادها ان العلاقة الجيدة مع اسرائيل تؤهل اصحابها لتبوؤ مناصب رفيعة في الدولة.

وظهر في الساحة السياسية اشخاص لعبوا دور المقاولين لعمليات التطبيع عبر تنظيم الزيارات الفردية والجماعية لاسرائيل واستضافة الوفود الاسرائيلية والتجسير مع “السفارة” في عمان.

صحيح ان “تجارة” التطبيع تضررت في السنوات القليلة الماضية, لكن تجارها ما زالوا يحتفظون بخطوط مفتوحة مع شخصيات اسرائيلية من اليمين واليسار وبوسعهم تفعيل الاتصالات متى شاءوا.

لقد وفر الموقف الرسمي المتساهل لهؤلاء الغطاء اللازم لكسر كل الحواجز السياسية والوطنية والاخلاقية لا بل والاستقواء بالصحافة الاسرائيلية على وطنهم وشعبهم وكيانهم.

منذ ان تعاملنا مع اسرائيل كجار وليس عدوا صارت كل اشكال الخيانة واردة ومتوقعة.

 

 

ينشر موقع عمّان نت التعليقات بما لا يتنافى مع سياسته التحريرية

0
0

تعليقاتكم

  1. طخشون
    2010/04/29

    اللهم احشر اصدقاء واحباب اسرائيل معها في الدنيا والأخره واكفنا كيدهم ومكرهم ونفاقهم . قولو آآآآآآمييين.

  2. طاب بالجامعة
    2010/04/29

    طبعا والحكومة تسعى جاهدة لإضعاف اي جهد للحيلولة دون ذلك ، فهي لا تريد تغيير قانون الإنتخاب حتى تبقى على نواب المناطق المطبيعين

نبذة عن تكوين

نسعى إلى خلْق فضاء حر نمتلك فيه جرأة التفكير باستقلالية عن أية وصاية خارجية على عقولنا، ونكتب لإثارة نقاش معرفي مبدع مقابل التعصب، والزيف، والخرافة.

نؤمن بأن حرية التفكير هي أساس احترام الإنسان لنفسه ولغيره، وصون كرامته، وانتزاع حقوقه بعيداً عن اشتراطات الدين، والمذهب، والعرق، والمنشأ بأوجهه المختلفة؛ تلك التي تعمل على تشتيتنا وراء حواجز تقود، حتماً، إلى طغيان العصبية، وتقديس الغيب، وتغييب العقل، وصولاً إلى دائرة الاقتتال وسط هذه الظلمات.

نبحث مجتهدين، من غير خوف، حالةَ العجز العربية في جميع جوانبها، مؤمنين أن التنوير وسيلةً كفيلة لمواجهة المآزق المحيطة بنا؛ تشخيصاً وتحليلاً ونبشاً وتنقيباً، وليس ترفاً وتزويقاً لواقع فاض حدّ الاختناق بأزماته الأخلاقية، والمعرفية، والاجتماعية.

نطرح ونناقش في "تكوين" انطلاقاً من كافة الاتجاهات من دون قيود أيديولوجية، وعقائدية، ودينية، ولا همّ لنا سوى الإنسان الذي يؤمن بعقله، ويثق بمجتمعه، ويعتمد إرادته. وُجِدَ العقلُ لا ليُحجب، والثقة لا لتُنتزع، والإرادة لا لتزول، خدمةً لسلطات وقوى لا يهدد استمرار استبدادها أكثر من حرية التفكير.

فلنفكِّر.