موجز أخبار راديو البلد
  • نقابة المحامين تنفذ اعتصاما اليوم، احتجاجا على سياسة الاعتقالات والتوقيفات التي طالت عددا من الناشطين المطالبين بالإصلاح.
  • أكثر من مئة مستوطن يقتحمون باحات الأقصى بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي، مع استمرار إخلائه من المعتكفين.
  • مجلس الوزراء يقرر بناء على تنسيب وزير الداخلية، السماح لفئات من أبناء قطاع غزة بالتملك لغايات السكن.
  • مجلس نقابة الصحفيين، يقرر إحالة ملف تدقيق العضوية بالنقابة الى هيئة مكافحة الفساد الاسبوع المقبل، واعتبار ثلاثة وعشرين صحفيا فاقدين للعضويتهم.
  • وزارة الصحة تحذر من آثار موجة الحر التي تؤثر على المملكة، والتعرض لضربات الشمس والإجهاد الحراري.
  • الغذاء والدواء تغلق إحدى وثلاثين منشأة وتوقف مئة وأربعين جزئيا، منذ بداية شهر رمضان.
  • حملة شهادات دكتوراه، يجددون اعتصامهم أمام رئاسة الوزراء للمطالبة بتوفير فرص عمل لهم في الجامعات الرسمية.
  • إصابة ثمانية أشخاص اثر حادث تدهورمركبة، بالقرب من قرية رحمة في محافظة العقبة.
  • وأخيرا.. إصابة عشرات الطلبة الفلسطينيين بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، الذي أطلقته قوات الاحتلال الإسرائيلي.
  • وأخيرا.. الجيش السوري يعلن عن إسقاط طائرة مسيرة محملة بالمتفجرات قرب مطار حماة، وسط البلاد.
عروس أم قتيلة!
ماهر أبو طير
2010/04/30

قامت الدنيا ولم تقعد على قصة زواج البنت التي يبلغ عمرها خمسة عشر عاما ، وتعديلات قانون الاحوال الشخصية ، تتعرض الى حملة من اتجاهين ، اولهما ممول وله اجندات تغريبية ، والثاني منطقي يناقش الفكرة والرد على الفكرة.

اساسا زواج البنت اذا كان عمرها خمسة عشر عاما ، لم يعد سائدا هذه الايام ، والبنت في هذا العمر طفلة بريئة ، وندر ماتجد حالات تزويج بهذا العمر ، وربما نجد حالات لكتب الكتاب ، ثم الزواج في وقت لاحق.انا ضد كتب كتاب البنت في هذا العمر لان خياراتها غير واضحة وغير ناضجة ، وضد زواجها ايضا في هذا العمر ، حتى مع الحالات التي يقرها ولي الامر او القاضي.

بيد ان الحملة على القانون يراد منها تكسير الاطر الشرعية التي تستند اليها الاشياء ، والبعض يريد ان يقول ان الاسلام بدائي ورجعي حين يقبل بزواج البنت في هذا العمر.هنا موقع الاختلاف.النقاش يجب ان يخضع لارضية بيضاء ، لا ارضية سوداء تجاه الدين ، واستغلال تعديل للقانون مازال غير نهائي لتلطيخ سمعة الدين والعلماء ، امر مؤسف بحق.اغلب الناس اليوم لا يزوجون بناتهم في هذه الاعمار ، لان الدنيا اختلفت والبيئة اختلفت ، ومعاملة البنت اختلفت ايضا.النقاش يجب ان لايقاد على سكة حديد التغريب والمنظمات الاجنبية ، وموجات التكسير الاجتماعي التي تريد قلب المجتمع عبر تخليه عن معاييره الدينية تدريجيا.

تعالوا نناقش المبدأ على ارضية بيضاء.اكثرنا لايقبل بتزويج البنت في هذا العمر.التعديل على القانون يجب ان يضع شروط الاستثناءات للتزويج في مثل هذا العمر مثل حالات الاغتصاب ، والحالات المرتبطة ببعض البيئات التي تسمح بهكذا انماط ، وفي حالات اخرى محددة ومحصورة جدا ، وعدم فتح باب تفسير معنى الاستثناء.هذا من جهة.من جهة ثانية الدين ابن زمنه دوما ، وماصح في الماضي قد لايصح هذه الايام.دون ان يعني ذلك ان من وضع تعديلات قانون الاحوال الشخصية خالف الانسانية وكل المعايير.هي محاولة اجتهاد يجب ان تخضع لنقاش محترم ، وليس للتهويش والصوت العالي ، واظهار واضع القانون بأنه يريد هتك طفولة الفتيات ، وهدر حياتهن بشكل مبكر.ارضية النقاش هي التي تحدد المسار ، وليس مجرد العنوان المطروح.

شخصيا ، انا ضد زواج البنت المبكر ، واليوم ارتفعت سن الزواج للبنت في سبعة وعشرين ، والاف العقود هي لفتيات في هذه الاعمار ، وبضع مئات هن لمن دون ذلك.لايحق لاحد استغلال التعديل لاظهار الاسلام بصورة المعتدي على حقوق الانسان ، وعلى حقوق الفتيات والمرأة.هذه في بعض جوانبها حقوق شخصية ايضا.من جهة اخرى انا ادعو المختصين لمرونة اكثر ، ووضع اسس للتزويج بعد سن الثامنة عشرة ، فيما الاستثناءات يجب ألاّ تكون مفتوحة ، وان تحدد بمادة في القانون ، ولا تترك لاجتهاد القاضي او ولي الامر ، لان في حالات كثيرة يخطئ ولي الامر او القاضي في اجتهاده ، فتدفع البنت الثمن.

نحن مع موقف وسطي.رفع سن الزواج الى ثمانية عشر عاما كما هو منصوص.السماح بالاستثناءات وفقا لحالات يحددها القانون مسبقا.وعدم ترك الامر للاجتهاد.وفتح الباب لنقاش نظيف وابيض حول تعديلات قانون الاحوال الشخصية ، وعدم السماح للرؤوس التي تريد اثبات رجعية الدين وتخلفه بالاطلال علينا ، تحت مسميات مختلفة ، لان الدين الحقيقي لايسمح اساسا بانتهاك حقوق احد.

تزويج البنت في الخامسة عشرة قد يجعلها عروسا وقد يجعلها قتيلة ، ومابين المشهدين فالدعوة مفتوحة لنقاش على مستوى عال بين الجهات المختصة ، والمهتمين ، شريطة ان يكون الدين حاضرا وابن زمنه من جهة اخرى ، دون ان تلاحقنا صيحات المنظمات الممولة ، والانوف التي تزج نفسها في قضايا بأعتبارها قضايا مدنية فيما هي قضايا ذات اساس شرعي وديني.

ينشر موقع عمّان نت التعليقات بما لا يتنافى مع سياسته التحريرية

0
0

تعليقاتكم

نبذة عن تكوين

نسعى إلى خلْق فضاء حر نمتلك فيه جرأة التفكير باستقلالية عن أية وصاية خارجية على عقولنا، ونكتب لإثارة نقاش معرفي مبدع مقابل التعصب، والزيف، والخرافة.

نؤمن بأن حرية التفكير هي أساس احترام الإنسان لنفسه ولغيره، وصون كرامته، وانتزاع حقوقه بعيداً عن اشتراطات الدين، والمذهب، والعرق، والمنشأ بأوجهه المختلفة؛ تلك التي تعمل على تشتيتنا وراء حواجز تقود، حتماً، إلى طغيان العصبية، وتقديس الغيب، وتغييب العقل، وصولاً إلى دائرة الاقتتال وسط هذه الظلمات.

نبحث مجتهدين، من غير خوف، حالةَ العجز العربية في جميع جوانبها، مؤمنين أن التنوير وسيلةً كفيلة لمواجهة المآزق المحيطة بنا؛ تشخيصاً وتحليلاً ونبشاً وتنقيباً، وليس ترفاً وتزويقاً لواقع فاض حدّ الاختناق بأزماته الأخلاقية، والمعرفية، والاجتماعية.

نطرح ونناقش في "تكوين" انطلاقاً من كافة الاتجاهات من دون قيود أيديولوجية، وعقائدية، ودينية، ولا همّ لنا سوى الإنسان الذي يؤمن بعقله، ويثق بمجتمعه، ويعتمد إرادته. وُجِدَ العقلُ لا ليُحجب، والثقة لا لتُنتزع، والإرادة لا لتزول، خدمةً لسلطات وقوى لا يهدد استمرار استبدادها أكثر من حرية التفكير.

فلنفكِّر.