موجز أخبار راديو البلد ارتفاع العجز في الميزان التجاري للمملكة حوالي 2% الملكية الأردنية تضم اليوم الطائرة الخامسة من طراز بوينغ 787 (دريم لاينر) وزير المالية يؤكد ثبات اجمالي الإنفاق في موازنة المملكة بمقدار ثمانية مليارات دينار مجلس النواب يحيل مشروع قانون الموازنة العامة لعام 2015 الى اللجنة المالية المطالبة بتحويل الصحفيين عبدالعزيز أبو بكر وخالد صدقة إلى القضاء لقيامهم بأنشطة صحفية دون انضمامهم إلى النقابة وزير الأوقاف: إيقاف 30 خطيبا روجوا لـ"الفكر التكفيري" زخات مطرية حتى الاثنين تقرير يكشف عن وجود وظائف فائضة بدائرة الآثار العامة لا تخدم هيكلها الوظيفي 9 ملايين نسمة عدد سكان المملكة
جمعية أصدقاء الأرض .. تطبيع أم حماية للبيئة
عمان نت – نور العمد 2010/05/04

اتهمت النقابات المهنية الأردنية جمعية أصدقاء الأرض بممارسة دور مشبوه على الأراضي الأردنية بإصرارها على التطبيع مع العدو الإسرائيلي.

جاءت هذه الاتهامات بعد أن عقدت الجمعية أمس الاثنين مؤتمرا حول مشروع إعادة وتأهيل نهر الأردن بمشاركة إسرائيل تنتهي فعالياته اليوم.

واستهجنت النقابات على لسان رئيس لجنة مقاومة التطبيع النقابية المهندس بادي الرفايعة إطلاق الجمعية شعار “جيران المياه الطيبة مع إسرائيل”، معتبرا أن النشاطات التي تقوم بها الجمعية منصبّة على التطبيع وإقامة العلاقات والتعايش مع العدو ضمن عناوين براقة وأهداف خفية.

وأعرب الرفايعة عن خشيته “أن تشكل هذه الاجتماعات المستمرة مع العدو الإسرائيلي اختراقا سياسيا وامنيا واجتماعيا للأردن في ظل الإجراءات الإسرائيلية –الترانسفير-“، لافتا إلى أن القائمين على هذه الجمعية لا يولون أهمية لمصلحة الأردن.

 من جهته، رفض نائب رئيس جمعية أصدقاء الأرض عبد الرحمن سلطان الاتهامات التي كالتها النقابات بحق الجمعية، مؤكدا أن الجمعية لا تهدف إلى التطبيع مع العدو الإسرائيلي مطلقا بقدر إيجاد حلول مشتركة لحماية نهر الأردن الذي من المتوقع أن يعاني من الجفاف العام المقبل.

وقال سلطان إن الجمعية لا تسعى إلى القيام بأي دور خفي في المنطقة بقدر ما تصبو إليه من الحفاظ على البيئة بمنطقة الشرق الأوسط ومن ضمنها نهر الأردن والبحر الميت.

وأشار سلطان إلى أن معدل التدفق انخفض في نهر الأردن من مليار و300 مليون متر مكعب سنويا إلى أقل من 70 مليون متر مكعب سنويا جراء الممارسات الإسرائيلية الخاطئة في ضخ المياه من قبلهم.

ودعت النقابات المهنية الأردنية في بيان لها صدر أمس الاثنين إلى وقف الممارسات التطبيعية مع “كيان العدو الصهيوني الذي يتطلع للأردن كجزء من كيانه المزعوم ويهدد أمننا الداخلي”.

0
0

تعليقاتكم

  1. غوراني من المخيبه التحتا
    2010/05/04

    نهر الاردن صار مكب للمياه العادمه من المستوطنات الصهيونيه ولا يمكن الاستفاده منه .

  2. عربي مسلم
    2010/05/04

    ما هو التطبيع ؟ما معنى التطبيع؟ التطبيع؟؟؟!!! ان التطبيع ببساطة هو الاعتراف بشرعية دولة اللصوص المسماة “إسرائيل”، مما يمهد السبل امام فتح أبواب العلاقات الثقافية/السياسية/الاقتصادية… معها، ليتغلغل منها هؤلاء اللصوص مدشنين بذلك مشروعهم الاستراتيجي داخل باقي اقطار الوطن العربي. التطبيع ببساطة: هو أن تعترف بحق اللص الذي سرق بيت أخيك وطرده هو وعائلته إلى الشارع، فتفتح له بيتك ليقوم بسرقتك وطردك فيما بعد التطبيع بشكل مختصر يعني انك لا تؤمن بنظام بلدك الذي تسكن فيه وانك غير مخلص لوطنك العربي الاسلامي التطبيع يعني ان تبيع شرفك و عرضك يعني ان تبيع مبادئك يعني انك غير مخلص للقياده في بلدك وانك مستعد ان تبيع بلدك وقيادتك للكيان الصهيوني باقل الاسعار في النهاية يجب تنفيذ حكم الاعدام بحق المطبع امام اعين جميع الناس ليكون عبرة لغيره بتهمة الخيانة العظمى للوطن

  3. محمد ابوعرام
    2010/05/04

    مرحبا انا محمد ابوعرام من فلسطين متطوع

  4. مصطفى مصالحه
    2010/05/04

    انا مصطفى جمال مصالحه من الاردن مشارك في برنامج GPS في جمعية اصدقاء الارض

    وانا متطوع

  5. palestine
    2010/05/04

    اسرائيل هي ليست دولة وانما عصابة صهيونية هدفها الاستيلاء على خيرات ومقدرات الدول العربية الاسلامية . باختصار الصهاينة احتلوا فلسطين سنة 1948 وسموها اسرائيل الحقيقة لا يوجد شيئ اسمه اسرائيل كما ان الصهاينة غير محترمين لا يحترمون القوانين العالمية كما نلاحظ في احتلال فلسطين وقتل الأبرياء وحصار غزة وتدمير الامة العربية الاسلامية . اقامة دولة للصهاينة في قلب الوطن العربي الاسلامي هو خطأ كبير لان الصهاينة غير مرغوب بهم لانهم السبب في تخلف وفقر ومشاكل الوطن العربي الاسلامي كما ان الديانة اللغة العادات والتقاليد في الدول العربية والاسلامية لا تنسجم مع الصهاينة في النهاية اذا استمر العدو الصهيوني في احتلال فلسطين فان الموت والدمار سوف يلاحق الصهاينة مهما طال الزمن, وان دمائنا رخيصة من اجل الدفاع عن الوطن

*