موجز أخبار راديو البلد
  • نقابة المحامين تنفذ اعتصاما اليوم، احتجاجا على سياسة الاعتقالات والتوقيفات التي طالت عددا من الناشطين المطالبين بالإصلاح.
  • أكثر من مئة مستوطن يقتحمون باحات الأقصى بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي، مع استمرار إخلائه من المعتكفين.
  • مجلس الوزراء يقرر بناء على تنسيب وزير الداخلية، السماح لفئات من أبناء قطاع غزة بالتملك لغايات السكن.
  • مجلس نقابة الصحفيين، يقرر إحالة ملف تدقيق العضوية بالنقابة الى هيئة مكافحة الفساد الاسبوع المقبل، واعتبار ثلاثة وعشرين صحفيا فاقدين للعضويتهم.
  • وزارة الصحة تحذر من آثار موجة الحر التي تؤثر على المملكة، والتعرض لضربات الشمس والإجهاد الحراري.
  • الغذاء والدواء تغلق إحدى وثلاثين منشأة وتوقف مئة وأربعين جزئيا، منذ بداية شهر رمضان.
  • حملة شهادات دكتوراه، يجددون اعتصامهم أمام رئاسة الوزراء للمطالبة بتوفير فرص عمل لهم في الجامعات الرسمية.
  • إصابة ثمانية أشخاص اثر حادث تدهورمركبة، بالقرب من قرية رحمة في محافظة العقبة.
  • وأخيرا.. إصابة عشرات الطلبة الفلسطينيين بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، الذي أطلقته قوات الاحتلال الإسرائيلي.
  • وأخيرا.. الجيش السوري يعلن عن إسقاط طائرة مسيرة محملة بالمتفجرات قرب مطار حماة، وسط البلاد.
تحذيرات من عمليات احتيال تحت اسم غسيل القولون
الرأي-طارق الحميدي 2010/05/30

حذرت جمعية الجهاز الهضمي الأردنية من استمرار إجراء عمليات غسيل القولون التي اعتبرتها مجرد عمليات «احتيال واستغلال لحاجة المرضى» للشفاء من خلال «تضليلهم» بأن هذه العملية ستشفيهم من أمراض القولون.
وقالت الهيئة الإدارية لجمعية الجهاز الهضمي الأردنية والمنبثقة عن نقابة الأطباء ،في بيان صدر عنها، أن موضوع غسيل القولون ليس له علاقة بالمعالجة الطبية أو بالناحية الطبية أو المهنية حيث انه ليس له أساس علمي ولا توجد أبحاث علمية تثبت أنه يستعمل لعلاج طبي أو وقائي.
وقال رئيس الجمعية الدكتور مصطفى الشناق في تصريحات «للرأي» أن العديد من المواطنين يتقدمون بشكاوى للجمعية بعد أن يستنزف الأطباء الذين أجروا لهم عمليات غسيل قولون أموالهم.
وأضاف أن جلسة الغسيل الواحد تكلف المريض بين (15-50) دينارا مشيرا أن بعض المرضى يخضع لعدد من الجلسات إلا أنهم في النهاية يكتشفون أن العلاج لم يأتي بأي فائدة وأن هذه العمليات تستهدف جباية النقود من المواطنين من خلال خداعهم معتبرا أنها ليست سوى عمليات «نصب واحتيال». وبين الشناق ان إجراء مثل هذه العمليات قد يشكل خطرا على المرضى ليس اقلها أحداث ثقب في القولون أو انتشار للأمراض الفيروسية أو البكتيرية المختلفة.
وطالب الشناق وزارة الصحة أن تعمل على وقف هذه الممارسات ومنع استعمال هذه الأجهزة في العيادات والمراكز الصحية مما لها من أثر سيء على صحة المريض.
ومن جانبه، قال الناطق الإعلامي للنقابة أمين السر الدكتور باسم الكسواني أن جمعية الجهاز الهضمي نسبت لمجلس النقابة تطالبه بمنع هذه العملية وان المجلس سوف يبحث هذه القضية الهامة في اجتماعه القادم لأخذ القرار المناسب.

تعليقاتكم