موجز أخبار راديو البلد
  • مجلس النواب ينهي إقرار القوانين المدرجة لجدول أعمال الدورة الاستثنائية، بإقرار قانون التقاعد المدني.
  • انتهاء مهلة المئة يوم على تشكيل حكومة عمر الرزاز، الذي أكد التزامها بتنفيذ كافة تعهداتها التي أطلقتها في بيانها الوزاري.
  • كتلة الإصلاح النيابية، تطالب الحكومة بسحب مشروع قانون ضريبة الدخل، الذي اعتبرته استمرارا لسياسة الجباية الحكومية من جيوب المواطنين.
  • موظفون في المحاكم الشرعية ينفذون إضرابا عن العمل، للمطالبة بعلاوات وحوافز.
  • إعلان قبول أكثر من سبعة وثلاثين ألف طالب وطالبة ضمن قائمة الموحد في الجامعات الرسمية.
  • وزير الداخلية يوعز بتوقيف القائمين على حفل مطعم التلال السبعة
  • وأخيرا.. تكون الأجواء نهار اليوم معتدلة في المرتفعات الجبلية والسهول، وحارة نسبياً في باقي مناطق المملكة.
الوحدة الشعبية: لا رابط بين علاقة حماس و الجبهة و بين خوض الحزب انتخابات المهندسين
2006/05/07

نفى أمين عام حزب الوحدة الشعبية الديمقراطي سعيد ذياب ان يعود قرار الحزب خوض انتخابات نقابة المهندسين تحت راية القائمة البيضاء ذات الأغلبية الإسلامية، بسبب حسن العلاقة التي تربط بين حركة حماس والجبهة الشعبيةلتحرير فلسطين التي انعكست على علاقة الحزب الذي يعتبر امتدادا للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- مع الإسلاميين في الأردن.

وقال سعيد ذياب لعمان نت " هذا التحليل غير دقيق، والدليل انه قبل ثلاث سنوات تقدمنا للجنة التنسيقية لأحزاب المعارضة بطلب تشكيل قائمة موحدة " بيضاء" في انتخابات نقابة أطباء الأسنان، ونجحنا أيضا في تشكيل قائمة موحدة في نقابة الصيادلة، وأخيرا في نقابة المهندسين، مما يعني ان هذا التوجه قديم عند الحزب وليس مرتبط بتطور العلاقة بين حركة حماس والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين".

وحول تغيّر توجه الحزب والانضواء تحت راية الإسلاميين، بعد تصريحات سابقة للحزب الوحدة انتقد فيها سيطرة التيار الإسلامي على النقابات يقول ذياب " توجهات الحزب انطلقت من الاستهدافات التي مارستها الحكومة ضد النقابات، ورأينا انه من اجل الحفاظ على النقابات والدفاع عنها لابد من أن تتوحد كل القوى السياسية في مواجهة هجمة الحكومة، لذلك تم تشكيل القائمة الموحدة من تيارات إسلامية و ويسارية وقومية".

التيارات اليسارية اعتبرت مشاركة حزب الوحدة الشعبية في القائمة البيضاء مجرد ديكور في قائمة يسيطر عليها التيار الإسلامي بقوة . ويعلق ذياب على هذا الموضوع " هذا تعبير عن حالة قصور في الرؤيا بالنسبة للطرف الآخر لأنه عندما تدخل في تحالف تُعكس موازين القوى، فحضورنا جيد ومؤثر في القرار النقابي، ولا نقبل تحت أي ظرف هيمنة أي طرف علينا سواء كنا داخل المجلس أو خارجه".

وفي سابقة لم تعهدها نقابة المهندسين جرت انتخابات لمنصب نقيب المهندسين فقط دون انتخابات لمجلس النقابة الذي فازت بجميع مقاعده بالتزكية القائمة الموحد البيضاء "تحالف التيار الإسلامي مع قوى قومية ويسارية انشقت عن الخضر " وذلك بعد مقاطعة القائمة الخضراء (قائمة التجمع الهندسي المستقل والعمل المهني) للانتخابات، بحجة هيمنة تيار معين على النقابات ووجود تجاوزات قانونية ومالية.

0
0

تعليقاتكم