موجز أخبار راديو البلد
  • النقابات المستقلة: تقييد مقونن على الحراك العمالي
  • حنيفات: إرساليات الخضار دخلت السوق القطرية
  • تحذيرات من السباحة في التجمعات المائية غير الآمنة بالاغوار
  • إقرار قانون رسوم تسجيل الأراضي و”الكسب غير المشروع”
  • وفاة سيدة وإصابة طفلين إثر حريق بالهاشمي
  • خو: إصابة 6 أشخاص بحادث تصادم
  • دوام في “الأحوال المدنية” الأحد

تكوين

مصائر “الآلهة” 2016/10/17 من أخبار العرب قبل الإسلام أنَّ قبائلهم، على امتداد الجزيرة وما بعدها، كانت تحتفظ لنفسها بآلهةٍ تخصُّها دون غيرها. وأنَّ بعض تلك ...
“الخطة الوطنية لمواجهة فرانكشتاين” 2016/06/21 كلّ مَن اطلع، ويطلع - إذا لم يكن فعل هذا بعد- على "الخطة الوطنية لمواجهة التطرف"، سيوقن بأنّ الدولة الأردنية ليست غائبة ...
استدراكات ثقافية هادئة 2016/03/26   في مسألة "مشروع التفرُّغ الإبداعي" لا أعارض في إلغاء أيّ أمر مهما كان إذا ما استند، فعلاً، إلى التحري الموضوعي، والتدقيق النزيه، ...
“تجديد الخطاب الثقافي” والتوازن المفقود 2016/03/19     بعد يومين على عملية "إفاقة" الخلية السلفية المتشددة "النائمة" في إربد، المرتبطة بداعش والمزودة بالأسلحة، والاشتباك مع أفرادها، طلب مني زميل في ...
فكّروا.. فسالت دماؤهم! 2016/03/12     في سنة 1987 تم اغتيال المفكرين اليساريين اللبنانيين حسين مروة، ومهدي عامل، في بيروت. في سنة 1992 تم اغتيال المفكر التنويري المصري فرج ...
“الملك ينحني ليقتل”: لوح الاستبداد 2016/03/05   لو كان للمرء أن ينشطرَ بإرادةٍ منه، عازلاً، بل لاغياً ماضيه الكابوسيّ عن حاضره، لربما باتَ بمقدوره أن يعيش ضرباً من حياة ...
خطورة الأرشيف ولؤمه 2016/02/28     كثيراً ما أمضي وقتاً أقلّب فيه صفحات وصفحات من دوريات قديمة، مستقصياً باحثاً عن مسألة ما يُثار سِجالٌ حولها الآن، علّني أعثر ...

نبذة عن تكوين

نسعى إلى خلْق فضاء حر نمتلك فيه جرأة التفكير باستقلالية عن أية وصاية خارجية على عقولنا، ونكتب لإثارة نقاش معرفي مبدع مقابل التعصب، والزيف، والخرافة.

نؤمن بأن حرية التفكير هي أساس احترام الإنسان لنفسه ولغيره، وصون كرامته، وانتزاع حقوقه بعيداً عن اشتراطات الدين، والمذهب، والعرق، والمنشأ بأوجهه المختلفة؛ تلك التي تعمل على تشتيتنا وراء حواجز تقود، حتماً، إلى طغيان العصبية، وتقديس الغيب، وتغييب العقل، وصولاً إلى دائرة الاقتتال وسط هذه الظلمات.

نبحث مجتهدين، من غير خوف، حالةَ العجز العربية في جميع جوانبها، مؤمنين أن التنوير وسيلةً كفيلة لمواجهة المآزق المحيطة بنا؛ تشخيصاً وتحليلاً ونبشاً وتنقيباً، وليس ترفاً وتزويقاً لواقع فاض حدّ الاختناق بأزماته الأخلاقية، والمعرفية، والاجتماعية.

نطرح ونناقش في "تكوين" انطلاقاً من كافة الاتجاهات من دون قيود أيديولوجية، وعقائدية، ودينية، ولا همّ لنا سوى الإنسان الذي يؤمن بعقله، ويثق بمجتمعه، ويعتمد إرادته. وُجِدَ العقلُ لا ليُحجب، والثقة لا لتُنتزع، والإرادة لا لتزول، خدمةً لسلطات وقوى لا يهدد استمرار استبدادها أكثر من حرية التفكير.

فلنفكِّر.

يبث الان