تدهور الليرة السورية وتأثيره على السوريين في الأردن

عمان نت – غولشان هَركَل

تأثرت الليرة السورية منذ بداية الأزمة السورية بانحدارٍ متواصل إلى أدنى درجات صرفها مقابل العملات الأخرى، بعدما كان لها تأثيرها الاقتصادي في العجلة التجارية.

فاللاجئ السوري أبو ياسين اعتقد أن المبلغ الذي حمله هارباً به من سوريا سيؤمن له حياةً معيشيةً كريمة كما كان في سوريا، ولكنه تفاجأ بتدني مستوى الليرة السورية مقابل الدينار الأردني،

حيث بلغ سعر صرف الليرة في الآونة الأخيرة 145 مقابل الدينار الواحد.

المحلل الاقتصادي فهمي الكتوت يرى أن انخفاض العملة السورية أثر سلباً على المواطن السوري في الأردن، إضافةً إلى أن التاجر السوري سيضطر عند استيراده أي مواد من الخارج إلى استبدالِ العملة السورية بعملة أجنبية، رافعاً التأثير السلبي الواقع على تجارته.

كما أدى تدني سعر صرف الليرة السورية مقابل الدينار الأردني إلى انخفاض سلبي في العجلة التجارية في مراكز الصرف، بحسب باسم عبده مسؤول أحد مكاتب الصرافة.

فيما انعكس هذا الانخفاض بسعر صرف الليرة إيجابا على سوق “البحارة” واستيراد البضائع السورية، الذي انتعش بعد فترةٍ من الركود.

أعد التقرير لبرنامج “سوريون بيننا” على أثير راديو البلد

 

الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق

جميع الحقوق محفوظة © لـ Community Media Network