لاجئون سوريون يحاولون بعث الحياة في الصحراء

بدأ أول مشتل لبيع المزروعات بالعمل في مخيم الزعتري للاجئين السوريين، عند تقاطع الشارع السعودي مع الشارع الأول في المخيم، أو ما يسمى بشارع الشانزيليزية المكون من محلات تجارية فقط.

عواد الخلف صاحب أول دكان لبيع المزروعات أشتال قرر أفتتاح هذا الدكان ويأمل في بعث القليل من الحياة في هذه الأراضي الجرداء يبيع اصنافا معينة من النباتات  التي يمكن أن تنمو في المساكن أوعلى عتبات البيوت وما حولها.

وعن أصناف بضاعته يقول الخلف: أنه يبيع الزيزفون والزيتون والنعناع الذي يرغب به اللاجؤون كثيرا، وحتى شتلات نبات الفراولة وبعض أنواع نباتات الزينة، كالزهور وبعض النباتات الغير مزهرة ذات الأوراق الملونة الجميلة.

ويضيف الخلف ان اللاجئين بدأوا بزراعة بعض الخضروات في مساكب حول مساكنهم للاستخدام الشخصي، مما دفعه لافتتاح محله أملا في أن تزدهر تجارته وتلقى إقبالا في هذا المكان المقفر.

من جانبه يؤكد ابو صلاح أحد زبائن المشتل أن “الزراعة في هذه الارض عملية صعبة جدً، وتحتاج لكثير من الرعاية المستمره وكمية كبيرة من المياه، كون الارض هنا صلبة تحتاج لتبقى رطبة وطرية باستمرار كي تعطي محصولا ما”.

وعن أنواع الخضروات التي يزرعها اللاجئون يقول ابو صلاح: يمكن زراعة الفول والبصل في مساكب، أما الطماطم فلم تنجح لحاجتها لمياه كثيرة، ويمكن زراعة الفراوله في الظل ضمن أحواض بلاستيكية، كونها لا تحتاج لكمية كبيرة من التربه والشمس.

الأخصائي الاجتماعي النفسي عاطف الشواشرة يرى أن قيام اللاجئ السوري بالزراعة أمر طبيعي، ولا يرتبط بشعوره بالاستقرار في هذه الأرض، فغالبية لاجئي مخيم الزعتري هم من سكان المناطق الزراعية في سوريا ويعملون في الزراعة كمهنة لهم وبشكل إحترافي.

ويضيف الشواشرة أن القضية مرتبطة بعلاقة الفرد في المكان ورغبته في تحسين الصورة الجمالية حوله وإضفاء بعض الحياة في الصورة المكانية ولا ترتبط بشعور اللاجئ بالاستقرار، مؤكدا أن جميع من تحدث معهم من اللاجئين يرغبون بالعودة إلى بلادهم في أقرب وقت ممكن.

بدأ لاجؤن السوريون بزراعة الارض القاحلة متحدين قوانين الطبيعة القاسية رغبة في تحسين المكان واضفاء جمالية عليه  أو ربما أملا في بعث الحياة فيه.

الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق

جميع الحقوق محفوظة © لـ Community Media Network