الحرمان من مساعدات “بصمة العين” يزيد أعباء اللاجئين

تزداد الحياة على العديد من اللاجئين السوريين في الأردن ضيقا، بعد حرمانهم من المساعدات المالية الشهرية التي تقدمها المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، والتي تقدم من خلال بصمة العين، لمساعدتهم على دفع إيجارات مساكنهم، وتلبية احتياجاتهم المعيشية اليومية.

اللاجئة أم أحمد أم لستة أطفال، تقول إن موظف المفوضية الذي قام بزيارتها لتقييم وضعها المعيشي، حاول التأكيد على عدم حاجتهم للمساعدات، كون زوجها يتقاضى راتبا شهريا من الحكومة الأردنية لأنه ضابط منشق.

فيما حاولت أم أحمد شرح وضعها له، وأن زوجها مريض وغير قادر على العمل، ولا يتقاضى أي راتب، الأمر الذي لم يقنع موظف المفوضية، وأدى إلى حرمانها من مساعدات “بصمة العين” وزيادة معاناتها.

أما  اللاجئ يمان الذي يقطن وعائلته مع أسرتين في منزل واحد، فلم يحصل أحد منهم على المساعدة المالية، رغم زيارة موظف المفوضية لمنزله، وتوثيقه للمعاناة التي يعيشونها، كونهم عاطلين عن العمل.

فيما يؤكد مسؤول الاتصال في المفوضية محمد الحواري، أن برنامج المساعدة النقدية الذي تنظمه المفوضية، قدم المساعدة لأكثر من 32400 عائلة سورية محتاجة، مشيرا في الوقت نفسه، إلى وجود أكثر من 7000 أسرة تم تقييمها من الأسر المحتاجة، إلا أن نقص الدعم الدولي حال دون صرف المساعدات لها.

ويوضح الحواري أن برنامج المساعدات النقدية، يعتمد نظام تصنيف الأسر إلى محتاجة وأكثر احتياجا، مبنيا على 800 عنصر للتقييم.

ويقر بأن هذه المساعدات النقدية، لا تغطي كافة احتياجات اللاجئ، إلا أنها تساهم بتغطية حوالي 80% منها، مؤكدا أن برنامج  المساعدات الذي تقدمه المفوضية هو الأكبر عالميا.

أما حول زيارة موظفي المفوضية للأسر السورية، فيوضح الحواري بأنها تأتي لتقييم وضعهم المعيشي من خلال مجموعة من الأسئلة، للوقوف على مدى حاجة كل منها.

يوما بعد يوم، تتضاعف معاناة اللاجئين السوريين، مفتقرين لأدنى مقومات الحياة الكريمة، وسط صعوبة الظروف المعيشية التي ألقت بظلالها على كافة جوانب حياتهم.


  1. 1 - محمد مازن بسام حمصي

    السلام عليكم انا اسمي محمد مازن بسام حمصي انا مسجلة بلمفوضية من شهر2013/1 وليس لي اي مساعدة مالي من اي جهة وانا اشكوى من انزلق غضروفي والاتهاب حاد في الورك الايسر وانا لا اقدر على عمل ولدي تقرير طبي بي هذا الوضع اتاني موظف الموفوضية واجرا الي بحث اجتماعي بيشهر2013/6وكانت نتيجة مرفوض وانا اعيش في منزل انا وزوجتي وامي واختي واختي وولدان قمت بلمرجعة الى مكتب المفوضية لمعرفة سبب الرفض وقدمة اعادت تقيم للوضعي ثم اتاني موظف المفوضية بتاريخ 2015/9/1 وتقدمة بوضعة وتقرير الطبية ثم رجعت بعد فترة وقالو لي بانك مرفوض عندما سالت لماذا انا مرفوض قالو لي لانعلم فقلتو للموظفة باحث الاجتماعي ممكن انا ارفق صورة تقرير الطبي بي ملفي قالت لا لايمكنكة ولا علم لماذا لا يمكنني فانا لأن مكسور على اجار البيت وعليه كمبالات للمحكمة بيسب الكسر مترتب علية وانا لا استطيع العمل مستعد للفحص الطبي للاتكد من وضعي فانا ارجو من يهمهو الامر ارجاء ثم رجاء ثم رجاء النظر في وضعي انا بي حاجة ماسة للاعانة ارجو رد ارجو رد لا سمحتو يا من تهتمة باهذهي الامور

  2. 2 - محمد مازن بسام حمصي

    رقم جوالي 0799206154

الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق

جميع الحقوق محفوظة © لـ Community Media Network