سفينة حب.. عرض مسرحي سوري في عمّان

سوريون بيننا – عبد الرحمن الحريري

على خشبات المسارح الأردنية، حاول السوريون تجسيد واقعهم فنيا، وعرض قضايا اللاجئين وهمومهم، مستوحين ظلال أبو المسرح السوري أبو خليل القباني.

ومن بين هذه المحاولات، مسرحية المخرج السوري نوار بلبل “سفينة حب”، التي عرضت مؤخرا في المركز الثقافي الفرنسي.

ويستلهم بلبل في المسرحية عدة مدارس فنية، برسم لوحات ومشاهد تصور أهم القضايا التي تواجه اللاجئ السوري، بممازجة ما بين المفرح والمحزن، في محاولة من فريق العمل بإيصال رسالتهم إلى الجمهور.

ومن أبرز القضايا التي تطرحها المسرحية، حلم اللاجئين بالهجرة إلى أوروبا، وما تحمله هذه الرحلة من مخاطر على أرواحهم، وملف المعتقلين السياسيين، إضافة إلى قضية المغتصبات في أقبية الزنازين.

وتحكي المسرحية قصة فرقة مسرحية سورية يجسد أعضاؤها كافة أطياف وشرائح المجتمع السوري، إلا أنها اضطرت إلى التشتت والتفكك، ليعودوا بعد خمس سنوات للاجتماع على متن سفينة، والاتفاق فيما بينهم على خوض تجربة اللجوء إلى أوروبا، وإعادة إحياء الفرقة هناك .

الممثلة هيا مطر، أدت عدة أدوار خلال المسرحية، أرادت من خلالها إيصال عدة ملفات أهمها قضية المغتصبات السوريات، معربة عن أملها بوصول الرسالة التي حملتها فصول المسرحية.

هذا وشارك في العمل 7 من الشبان السوريين بينهم شاب فلسطيني، إضافة إلى فتاة مبتورة القدم نتيجة إصابتها في بلدتها، في أول تجربة تمثيلية يخوضونها.

في خضم المعاناة التي يعيشها الشعب السوري، جهد الفنان السوري بالإبحار بسفينته، وإيصال رسالته، وصورة لواقع شعبه وقضيته، مع تراجع الخبر السوري عن العناويين الأولى في وسائل الإعلام.

 

الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق

جميع الحقوق محفوظة © لـ Community Media Network