الامن يضيق على دورة تدريبية لـ "أريج"

الامن يضيق على دورة تدريبية لـ "أريج"
الامن يضيق على دورة تدريبية لـ "أريج"
الرابط المختصر

انتقدت المديرة التنفيذية لشبكة إعلاميون من أجل صحافة استقصائية (أريج)،الزميلة رنا الصباغ التضييق الذي مورس من قبل الجهات الامنية على عقد دورة تدريبية انطلقت يوم الاثنين.

وقال الصباغ على حسابها الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، انه وبعد ساعات على بدء الورشة، جاء شخص يرتدي زيا مدنيا وعرّف على نفسه بأنه من الأمن الوقائي ثم طلب أسماء الحضور ونبذة عن التدريب والمحاور التي يتناولها "لكي يعد تقريرا".

وتابعت، في اليوم التالي (الثلاثاء) دخل شرطيان بزيّهم الرسمي إلى قاعة التدريب دون استئذان أثناء انعقاد الورشة.

يشار ان الدورة مخصصة لتدريب 13 صحافيا وصحافية من القطاعين العام والخاص على أسس تغطية العملية الانتخابية بطريقة حرفية ومهنية قبل الاقتراع يوم 23 يناير، وتاتي بالتعاون مع منظمة اليونيسكو.

وقالت الصباغ كالعادة، أرسلت الشبكة كتابا رسميا لمحافظة عمان يوم الخميس من أجل استصدار كتاب "لا ممانعة" لعقد الورشة في مكان عام (فندق).

وتابعت، توقعنا إصداره في أقل من يوم ضمن الروتين السابق، المستند إلى إشعار المحافظة بنية عقد ورشة تدريب. لكننا فوجئنا بإصرار مسؤولين هناك على طلب الأرقام الوطنية للصحافيين المشاركين. اتصل أحد الزملاء مع محافظ في وزارة الداخلية، شرح له الموضوع، فاستغرب طلب الأرقام الوطنية وسهّل منح الموافقة.

ومع انطلاق الدورة بدأت المضايقات الأمنية، وحاولت الصباغ ابلاغ وزير الدولة لشؤون الاعلام والاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة سميح المعايطة حول مجريات ما حدث، لكن دون ان يرد على الاتصال، حسبها.

الصباغ دعت وزارة الداخلية و محافظ العاصمة الى نشر التعليمات الجديدة لعقد الدورات التدريبية– في حال وجدت -، تلافياً للمفاجآت، في دولة القانون والمؤسسات، حسب ما قالت على صفحتها.

أضف تعليقك