دائرة الضريبة: 350 مليون دينار فقط حجم التهرب الضريبي

دائرة الضريبة: 350 مليون دينار فقط حجم التهرب الضريبي
دائرة الضريبة: 350 مليون دينار فقط حجم التهرب الضريبي
الرابط المختصر

قدر مدير عام دائرة ضريبة الدخل والمبيعات اياد القضاة حجم التهرب الضريبي بنحو 350 مليون ديناراً وبنسبة لا تتتجاوز 10% من الضريبة المحصلة من المبيعات والدخل، والمتأخرات الضريبية بـ 250 مليون ديناراً سنوياً.

واعتبر القضاة الأرقام المعلنة من قبل المجلس الاقتصادي والاجتماعي حول التهرب الضريبي غير دقيقة وتم تضخيمها لاستنادها على  التقديرات العامة وليس التفصيلية، كما يقول.

واوضح القضاة أن الأرقام التفصيلية للقطاعات التجارية تختلف مع أرقام الدراسة للمجلس الاقتصادي والاجتماعي، مشيراً إلى على سبيل المثال أن" قطاع الصناعات التحويلية تم تقدير الحجم التهرب الضريبي له وفق دراسة المجلس بـ 200 مليون دينار الأمر الذي يحتاج أن يكون لديهم وارد يزيد عن المليار دينار وهذا رقم مبالغ فيه وغير صحيح .

وبحسب القضاة "تقديرات التهرب في دراسة المجلس بحاجة إلى اعادة دراسة من حيث تفصيلات القطاعات وليس بالعمومية ".

واشار إلى أن الكلفة الادارية لزيادة لتحصيل قد يتجاوز المبالغ المحصلة .

ويؤكد القضاة على أن قطاع الجملة والتجزئة هو أكثر القطاعات تشهد تهرباً ضريبياً، لافتاً إلى تنظيمه عبر الحصول على بطاقة المستورد ووضع سقف لها.

ويعرف القضاة المتأخرات الضريبية بالاشخاص الذين لا يستطيعون تسديد الضرائب نتيجة لنقص السيولة أو اوضاع مالية معينة بحيث يتم تقسيطها عليهم وتسويتها بإجراءات بسيطة كما يقول .

أضف تعليقك